ايوان ليبيا

الأثنين , 22 أكتوبر 2018
إعادة هيكلة «المتحدة للطيران»إلغاء المادة الثامنة من الاتفاق السياسيالسراج : قريباً تعديل وزاري جديدالثلاثاء عطلة رسميةمحاصرة مرتزقة بمقر الشركة الصينية القريبة من ام الارانبالكشف عن تفاصيل استهداف موكب سيف الإسلام القذافي عام 2011مصدر طبي: جثة مسعود المقرحي القائد بالأمن المركزي أبو سليم وجدت مقطعة و معبأة في أكياسرسميا - غياب ناينجولان عن مواجهة برشلونة بدوري الأبطالبالفيديو - أزمة جديدة في ريال مدريد.. راموس يضرب زميله بالكرة في تدريبات الفريقنيمانيا فيديتش.. القصة التي صنعت مدافعا يخشاه الجميعإيريك كانتونا.. مانيفستو التاريخ والكرة والحريةاستشهاد فلسطيني بنيران إسرائيلي في الضفة الغربيةلافروف: أفريقيا شريك مهم لروسيا والعلاقات معها لا تتأثر بتقلبات المجتمع الدوليالكرملين: أمريكا تخالف معاهدة القوى النووية.. ونحذر من الرد بإجراءات انتقاميةتعزيز أمن الحدود مع السودان وتشاد والنيجراعتماد الهيكل التنظيمي الداخلي للمستشفياتأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاثنين 22 اكتوبر 2018الدولار فى أعلى مستوى خلال اسبوع أمام الدينار فى بداية السوق الموازي اليومالنهر الصناعي في مرمى نيران الحقد..واستهداف فزان في منابر التحريض..تقرير: مورينيو مرشح لتدريب ريال مدريد

ماكرون.. السعودية.. الحريري.. قوة الساحل الأفريقي ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
ماكرون.. السعودية.. الحريري.. قوة الساحل الأفريقي ... بقلم / محمد الامين
ماكرون.. السعودية.. الحريري.. قوة الساحل الأفريقي ... بقلم / محمد الامين

 

ماكرون.. السعودية.. الحريري.. قوة الساحل الأفريقي ... بقلم / محمد الامين

ما هي علاقة السعودية وقوة مجموعة الساحل الأفريقي التي أنشاتها فرنسا مؤخرا؟ ولماذا يطلب ماكرون في زيارة عاجلة وغير متوقعة إلى الرياض من السعودية أن تدعم القوة الجديدة بالمال؟ وهل كانت فرنسا تعتزم المطالبة بأموال بمثل هذه الصراحة و"قلة الحياء" لولا الأحداث المتسارعة التي شهدها المشهد السياسي والمالي في السعودية والإقليم خلال الأسبوع المالي؟

أزمة احتجاز سعد الحريري رئيس وزراء لبنان تكاد تكون القاسم المشترك الوحيد بين باريس والرياض.. ولا شيء يمنع ماكرون من استغلال الموقف وهو يعلم مدى متانة العلاقة بين عاصمة بلاده والحريري.. التسريبات تحدثت عن صفقة نادرة وجدية عرضها ماكرون لإخراج السعودية من الارتباك والحرج ولحفظ ماء وجهها في هذا الملف بالذات، في ظل تزايد المخاوف من نقل مطالبات لبنانية رسمية بالافراج عن الحريري .. الصفقة تتمثل في استضافة باريس للحريري في صمت ودون تصريحات أو تفسيرات لما جرى.. والمقابل.. المال ولا شيء سواه!! وما دامت الشفافية ومحاربة الفساد هما موضوع الساعة، فلتحمل المكرمة الملكية عنوان تمويل قوة مكافحة الإرهاب في الساحل الأفريقي.. وللحديث بقية.

التعليقات