ايوان ليبيا

السبت , 20 أكتوبر 2018
أوروبا تضغط على ليبيا لتركيز مراكز استقبال للمهاجرينتعطل تحقيقات «تفجير مانشستر» بسبب هاشم العبيديسجناء يشعلون النار داخل سجن الكويفيةالقروض المصرفية المتعثرة في ليبيا 22.5%مباشر في إنجلترا – سيتي يتقدم على بيرنلي.. وكارديف ييقلب النتيجة ضد فولاممورينيو عن الشجار: مساعد ساري لم يكن مؤدبا.. لا تقولوا إنني السبب مثل الآخرين465 أم 495 دقيقة؟ عكس الشائع.. ريال مدريد لم يصل إلى سلسلة العقم الأطولساري: لم أشاهد ما حدث.. تعاملت مع مساعدي جيدا وتحدثت مع مورينيوالبحرين تشيد بقرارات وتوجيهات الملك سلمان حول مقتل خاشقجيمئات المهاجرين يحتشدون على جسر بين جواتيمالا والمكسيك"الأعلى لرابطة العالم الإسلامي": استقرار السعودية وأمنها خط أحمرالآلاف يتظاهرون في تايوان للمطالبة باستفتاء على الاستقلالمشاجرة تنهي حياة مواطن بالرصاصشندب: ميليشيات الإخوان قتلت العقيد معمر القذافيتطعيم 1.2 مليون طفلأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم السبت 20 اكتوبر 2018ريال مدريد ضد ليفانتي.. في الطريق لتسجيل الأهدافبين طريقة جوارديولا وإحصائيات أوبتا.. لماذا علينا ألا ننزعج من مستوى صلاحمسئول أمريكي: من المرجح عقد اجتماع قمة بين ترامب وكيم أوائل العام المقبلعودة أصغر ملياردير في إفريقيا سالما بعد خطفه قبل أسبوع

مؤشرات على ارتكاب جرائم حرب فى ورشفانة بعد تصفية 28 شخصاً بعد اسرهم

- كتب   -  

 

ايوان ليبيا - وكالات :

قالت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في ليبيا، إنها تلقت تقارير عن تصفية 28 شخصا بينهم عسكريين غرب ورشفانة على ايدي القوات التابعة للمجلس الرئاسي بقيادة أسامة الجويلي.

وأوضحت اللجنة في تقرير نشرته أمس السبت، أنه تم العثور على 28 جثة في العراء بمنطقة وادي الهيرة بغرب ورشفانة، منذ يوم الأربعاء الماضي.

وأشار التقرير إلى أن المعلومات الأولية تفيد بتصفية عدد من العسكريين من ورشفانة والتنكيل بجثثهم، ووجدوا ضمن القتلى بعد أسرهم على يد قوات الغرفة المشتركة بقيادة المجلس العسكري لمدينة الزنتان والمنطقة العسكرية الغربية التابعة للمجلس الرئاسي، وذلك بسبب النزاع الأخير بمنطقة ورشفانة.

وأفاد التقرير بأن 14 جثة تم تقلها إلى مستشفى اسبيعة، فيما نقل عدد آخر لمستشفى ترهونة، ومنع أهالي الضحايا من استلام جثامين ذويهم لأسباب غير معلنة حتى الآن.

وناشدت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في ليبيا المدعي العام العسكري، وقسم حقوق الإنسان ببعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، ومكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة، بسرعة العمل وبشكل فوري على فتح تحقيق في ملابسات الحادثة، معتبرة أن تصفية أولئك الأشخاص بلا محاكمات يعد انتهاكا للقانون الدولي الإنساني واتفاقية جنيف المعنية بأسرى الحرب والبروتوكول الثاني المعني بالنزاعات الداخلية.

 

التعليقات