ايوان ليبيا

الأحد , 21 يناير 2018
قوات الجيش تواصل عملياتها في الجنوب الشرقي من الكفرة ضد العصابات التشاديةالمقاومة الجنوبية في اليمن تعلن بدء إجراءات إسقاط حكومة "بن دغر"عاهل الأردن: القدس يجب أن تكون عاصمة الدولة الفلسطينية المستقبليةالشعور الوطني الانفعالي وردود الأفعال الغرائزية.. أو الحدّ بين النفاق والعجز ... بقلم / محمد الامينجلسة حوارية حول الصحة وآفاق تطويرها في ليبيا ينظمها الصالون الثقافي بسبهامصدر من قبيلة العواقير يكشف السيناريو المتوقع في قضية فرج اقعيمأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاحد 21 يناير 2018حالة الطقس و درجات الحرارة فى ليبيا اليوم الاحد 21 يناير 2018ننشر نص كلمة الشيخ البرغوتي إلى الليبيين بشأن التدخل العسكري الإيطالي فى ليبياريال مدريد يبحث عن استعادة التوازن.. وتوتنهام في ضيافة ساوثهامبتونتعرف على ساعات طرح الاحمال اليوم الاحد 21 يناير 2018أكثر من 40 عميد بلدية يصلون إلى شحات لحضور “الملتقي الأول لبلديات ليبيا”الدولار يهبط إلى ما دون الـ7 دينار و الدينار الليبي يعزز مكاسبهمسلحون سوريون يقصفون بلدة حدودية تركية بالصواريخزعيم الغالبية الجمهورية بمجلس الشيوخ الأمريكي يدعو للتصويت على الموازنة الإثنينإنقاذ المئات بعد اندلاع حرائق غابات في المتنزه الوطني الملكي في سيدنيزلزال بقوة 6.3 درجة يهز تشيليمقتل 2 مسلحين متشددين في هجوم على فندق بكابولالقوات التونسية تقتل مساعدا كبيرا لزعيم القاعدة في المغرب الإسلاميبمشاركة حجازي.. وست بروميتش يتعادل مع إيفرتون في البريميرليج

مؤشرات على ارتكاب جرائم حرب فى ورشفانة بعد تصفية 28 شخصاً بعد اسرهم

- كتب   -  

 

ايوان ليبيا - وكالات :

قالت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في ليبيا، إنها تلقت تقارير عن تصفية 28 شخصا بينهم عسكريين غرب ورشفانة على ايدي القوات التابعة للمجلس الرئاسي بقيادة أسامة الجويلي.

وأوضحت اللجنة في تقرير نشرته أمس السبت، أنه تم العثور على 28 جثة في العراء بمنطقة وادي الهيرة بغرب ورشفانة، منذ يوم الأربعاء الماضي.

وأشار التقرير إلى أن المعلومات الأولية تفيد بتصفية عدد من العسكريين من ورشفانة والتنكيل بجثثهم، ووجدوا ضمن القتلى بعد أسرهم على يد قوات الغرفة المشتركة بقيادة المجلس العسكري لمدينة الزنتان والمنطقة العسكرية الغربية التابعة للمجلس الرئاسي، وذلك بسبب النزاع الأخير بمنطقة ورشفانة.

وأفاد التقرير بأن 14 جثة تم تقلها إلى مستشفى اسبيعة، فيما نقل عدد آخر لمستشفى ترهونة، ومنع أهالي الضحايا من استلام جثامين ذويهم لأسباب غير معلنة حتى الآن.

وناشدت اللجنة الوطنية لحقوق الإنسان في ليبيا المدعي العام العسكري، وقسم حقوق الإنسان ببعثة الأمم المتحدة للدعم في ليبيا، ومكتب المفوض السامي لحقوق الإنسان بالأمم المتحدة، بسرعة العمل وبشكل فوري على فتح تحقيق في ملابسات الحادثة، معتبرة أن تصفية أولئك الأشخاص بلا محاكمات يعد انتهاكا للقانون الدولي الإنساني واتفاقية جنيف المعنية بأسرى الحرب والبروتوكول الثاني المعني بالنزاعات الداخلية.

 

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات