ايوان ليبيا

الأثنين , 23 يوليو 2018
تفعيل خاصية إشعار المرأة عند صدور صك طلاقها من المحكمة عبر الرسائل النصية بالسعوديةدحلان: على الأطراف الفلسطينية التقاط الفرصة الأخيرة التي منحتها لهم القاهرةبعيدا عن الأدوية.. تغلبي على تورم القدمين بعد الولادة بـ9 طرق طبيعيةعالجي تساقط شعرك وتقصفه بماء الأرزودعي الشعر الأبيض والتساقط بوصفات طبيعية من العسل الأسوداحصلي على جسم مثالي بـ8 مشروبات لحرق الدهونارتفاع حصيلة التفجير الانتحاري في أفغانستان إلى 14 شخصا.. وداعش تعلن مسئوليتهاقرقاش: الحوثي "غدار".. وخسارته "الحديدة" ستكون في هذا السياق.. وننتظر جهود المبعوث الأمميضربات إسرائيلية على "مواقع عسكرية" وسط سورياالدولار يعاود الارتفاع امام الدينار في السوق الموازيكتيبة 106 بدرنة تقبض على مسؤولين بجهاز مكافحة الإرهاب و الكتيبة 276أهالي البوانيس يستنكرون ما تقوم به الحكومة الايطالية من توطين للمهاجرين في الجنوبكلوب يكشف آخر مستجدات إصابة محمد صلاحالاتحاد الإسباني يحدد موعد ومكان السوبر المحليرئيس وزراء إثيوبيا يدعو إلى ديمقراطية متعددة الأحزابتحقيق في فضيحة "أوراق بنما" يبرئ رئيس وزراء مالطاسقوط 11 قتيلا في احتجاجات العراقالآلاف يتظاهرون في إسرائيل احتجاجا على التمييز ضد المثليينزيارة مرتقبة لوزير الخارجية الفرنسي إلى طرابلس لمتابعة تنفيذ مخرجات مؤتمر باريسإختطاف قاضي ووكيل نيابة من محكمة ودان

من هو المخبر الليبي الذى أطاح بـ أبوختالة فى بنغازي و كم تقاضى من المخابرات الامريكية ؟

- كتب   -  
من هو المخبر الليبي الذى أطاح بـ أبوختالة فى بنغازي و كم تقاضى من المخابرات الامريكية ؟
من هو المخبر الليبي الذى أطاح بـ أبوختالة فى بنغازي و كم تقاضى من المخابرات الامريكية ؟

 

ايوان ليبيا - وكالات :

نشرت صحيفة نيويورك تايمز الامريكية اليوم الاربعاء تقريراً حول عملية القبض على المطلوب أمريكياً أحمد أبوختالة فى بنغازي على خلفية الاشتباه فى تورطه بقضية إقتحام المجمع الدبلوماسي الامريكي بالمدينة سنة 2012 .

و قالت الصحيفة فى تقرير لها ان واشنطن لجأت لشخص ليبي للمساعدة في جمع معلومات عن أبوختالة حيث أصبح هذا المخبر صديقاً له وأصبح يزوره مراراً فى منزله ببنغازي حتى أنه أعطاه المال و أجهزة كومبيوتر ” لابتوب ” و سيارة فوثق به في نهاية المطاف وأصبح صديقاً له .

و لاحقاً و بعد تكون الثقة ، بدأ أبوختالة فى إخبار ”  المخبر المجريسي ”  بمعلومات تثبت تورطه حتى أنه أظهر له ذات مرة وثائق وحواسيب تحصل عليها من البعثة الامريكية خلال الهجوم و أكد له معرفته بأسماء الليبيين الذين زاروا السفير الأمريكي فى بنغازي حتى أنه و فى مناسبة أخرى أظهر له قذائف هاون يحتفظ بها في مرآب بيته وأبلغه بأنه خبير في استخدام هذه القذائف وتباهى أمامه بقدرته على ضرب الأهداف بدقة تحت أي ظرف .

و ذكرت الصحيفة بأن قذيفة هاون أُستخدمت بالفعل فى الهجوم على مبنى خاص بالمخابرات الامريكية يقع بالقرب من المجمع الدبلوماسى ماتسبب فى مقتل متعهدين يتبعان  المخابرات وجرح اثنين آخرين وهم من الأميركيين.

و بحسب الشهادة التي أدلى المخبر البالغ من العمر 40 سنة شهادة عبر مترجم كانت مدتها عدة ساعات أمام المحكمة الإتحادية في واشنطن يومي الاثنين والثلاثاء بإسم مستعار و هو ” علي المجريسي ” تحدث فيها عن تورط أبوختالة في الهجوم الذي أسفر عن موت أربعة أمريكيين بينهم السفير ستيفنز، كما تحدث فى البداية عن تحفظاته بشأن العمل مع الامريكيين الذين دفعو له في النهاية مكافأة تقدر بـ 7 مليون دولار مقابل خدماته.

و نقل المخبر عن أبوختالة أنه أعلمه بخططه التي مارسها في الهجمات و عن عملية تأخير قوة الانقاذ الامريكية في مطار بنغازي بعد وصولها من طرابلس و قال : ” كان يقصد قتل الجميع حتى أولئك القادمين من طرابلس الذين كانوا في المطار .

و كشف المجريسي أن عمله مع الامريكيين كان به الكثير من المخاطر وبأن إتخاذه قراراً بالعمل معهم كان قراراً صعباً لكنه إنخرط به فى النهاية لأنه يريد مساعدة مدينته بنغازي. و من جهتها قالت نيويورك تايمز أن هيئة المحلفين بالمحكمة إستمعت بالفعل إلى شهادات درامية من موظفين و ضباط مخابرات أمريكيين نجوا من الهجوم مؤكدة أن  مواطنين ليبيين إثنين قدما أيضا شهادة إدانة ضد ابوختالة فيما حاول إدعاء المحكمة وضع تصور لأنشطته قبل و بعد الهجمات .

وقال بأنه باشر عمله في ليبيا مع الأمريكيين نهاية عام 2012 بعد حادثة القنصلية بفترة وجيزة واستمر فى العمل معهم حتى تم القبض على أبوختالة في يونيو 2014 ببنغازي .

المجريسي و في شهادته تحدث عن كيف دفع الأميركيين له مرتب 5000 دولار شهرياً للتجسس على أبوختالة وترتيب القبض عليه في منزل شاطئي يقع على بعد 20 ميلاً غربي بنغازي كما أكد أنه بعد القبض على أبوختالة للسجن تلقى بدوره المكافأة الضخمة التي سددت له على دفعتين قبل أن ينتقل إلى ولاية تكساس حيث حصل على مكافآت أخرى من مكتب التحقيقات الفدرالية كنفقات لعائلته .

و من جهتها إعتبرت محامية الدفاع عن أبوختالة ” ميشيل بيترسون ” أن شهادة المجريسي كانت مبنية على دوافع مالية و تسائلت : ”  إنه من الصعب تتبع كل الأموال التى دفعتها الحكومة الامريكية له، أليس كذلك؟ هو يقول أنه من الصعب أن يتذكر لأن الأحداث التي سردها كانت متسارعة فيما قالت الصحيفة أن دفاع المحامية بيترسون أحبط المخبر في بعض الأحيان عندما أدلى بشهادته يوم الثلاثاء.

وقالت نيويورك تايمز أن شهادة ” المجريسي ” شكلت جزءاً مهماً من قضية الإدعاء وهو ربط مرتكبي إعتداء بنغازي بأبوختالة كما أكدت بأن أعضاء النيابة العامة و عندما راجعوا لقطات الهجوم على المجمع الامريكي تمكن المخبر من التعرف على عدد من المشاركين فى الهجوم كما أكد إن ثلاثة منهم كانو مقربين جداً من أبوختالة وبأنهم كانو جزء من فريق من القتلة الذين نفذوا عمليات قتل نيابة عن صديقهم.

و أفاد المخبر المجريسي فى شهادته أنه تعرف أيضاً على بوختالة فى تسجيل مصور وثقته كاميرا المراقبة بعد دقائق من بداية الهجوم ثم فى تسجيل آخر ألتقط أمام بوابة المجمع الامريكي وهو يحمل بندقية هجومية من نوع كلاشنكوف و من جهتها سألت محامية أبوختالة المخبر عن ما إذا كان قد تلقى تدريب خاص يأهله للتعرف على الوجوه في مقطع رديئ الجودة فأجاب بأن لديه ذاكرة قوية جدا تمكنه من التعرف على ذلك .

وأكد المخبر خلال شهادته أن أبوختالة قال له إن الأمريكيين يستخدمون مقراً للتجسس في بنغازي في إشارة إلى المبنى الذي كانت تستخدمه ” سي آي أيه ” و الواقع بقرب المجمع الرئيسي وأشار إلى أنه كان يعتقد بأن الامريكيين يسعون لإعتقاله وهو ماقاله ذات مرة لمجموعة مسلحين في مسجد ببنغازي بأنه مطلوب للأمريكيين.

و أضاف : ” بعد القبض على شخص مشتبه به من تنظيم القاعدة في أكتوبر 2013 بطرابلس وهو أبوأنس الليبي ، أصبح أبوختالة مذعوراً ولا يغادر منزله وعندما يفعل فإنه يتحرك مع مجموعة من مرافقيه لضمان أمنه حتى أنه كان يغير رقم هاتفه والسيارات التي يتنقل بها بشكل مستمر ” .

وتابع المخبر : ”  أبوختالة كان مقرب من مصطفى الإمام الذي قبض عليه الامريكيين الشهر الماضي في ليبيا كمشتبه به في هجوم بنغازي ، أبوختالة والإمام سجنو سوية فى ليبيا والأخير كان يتواجد كثيراً في منزل أبوختالة . و أنا حددت ظهوره مراراً فى تسجيل كاميرا المراقبة الذي وثق الهجوم “.

و بالعودة لمحامية أبوختالة ”  بيترسون  ” فقد قالت إن جهات الاتصال بالمجريسي في أمريكا عملت لصالح وزارة الدفاع فيما قال مسؤولون أميركيون سابقون مرتبطون بالعملية أن عناصر من قيادة العمليات الخاصة بالجيش استجوبوا المخبر بدلاً من عناصر الـ ” إف بي آي ” .

و أكد المخبر إنه كان يلتقى مع مشغليه الأمريكيين كل أربعة أشهر مشيراً إلى إن عمله السري معهم كان محفوفاً بالمخاطر حتى أنه كان قلقاً على حياته وكان يصاب بالإحباط عند تغير وتيرة العمل التي قال أنها استغرقت وقتاً طويلاً ما سبب له الانهاك نتيجة مرافقته للمشتبه به أبوختاله الامر الذي وضعه فى موضع الشبهات.

و بحسب نيويورك تايمز فقد إقترح المخبر ذات مرة قتل أبوختالة بنفسه مبرراً ذلك بأنه كان يبحث عن مايجعله و بنغازي في راحة  لأن أبوختالة شخص قاتل ، ولكن هذا لم يحدث فيما خطط الأمريكيين فى النهاية عملية للقبض وصفها المخبر بأنها كانت خطة شاملة.

و ختم المخبر المجريسي شهادته بأن الأمريكيين اشتروا منزل على ساحل غربي بنغازي سيشعر فيه أبوختالة بالأمان من ” خطر القوات المتنافسة التي يرأسها متعاون سابق مع سي آي أيه ” ثم روى كيف أنه قاد أبوختالة ذات ليلة إلى المنزل حيث كان عناصر القوات الخاصة الامريكية و الـ ” إف بي آي ”  ينتظرون وصوله ثم احتجزوه بينما هو إلى سيارته ونام لساعات ثم توجه لطرابلس وقابل مسؤولين أمريكيين أعطوه المال قبل أن يغادر إلى تونس ومنها فى نهاية المطاف، وبمساعدة ” إف بي آي ” غادر إلى الولايات المتحدة مع عائلته و أقاموا هناك منذ ذلك الوقت .

 

 

التعليقات