ايوان ليبيا

الأربعاء , 18 يوليو 2018
5 ماسكات من القهوة تحل مشكلات بشرتك«الفناجين القديمة ماتترميش».. جددي ديكور بيتك بـ7 طرق مبتكرةالبيت الأبيض: ترامب يدلي بتصريحات عن اجتماعه مع بوتينالإغاثة العالمية: المعوقات الإدارية تحد من تمويل مشروعات وبرامج الفقراء ومصر أكثر الدول تعاوناترامب: علاقتنا بروسيا تحسنت وستتحسنترامب: أخطأت في حديثي عن روسيا في هلسنكيتكليف العميد فوزى المنصورى آمرا لمنطقة خليج السدرة العسكرية خلفا للعميد خليفة مراجعخارجية الوفاق في زمن التيه الدبلوماسي..هبوط الدولار الامريكي امام الدينار الليبى في السوق الموازي اليومالشركة العامة للكهرباء تحذر من إنهيار الشبكة بالكامل بسبب رفض هذه المناطق المشاركة في طرح الاحمالالنجم الساحلي يكتسح مبابي ويتصدر المجموعة الرابعة في إفريقياوزير الإعلام الإماراتي: زيارة الرئيس الصيني تؤكد المكانة المهمة التي حققتها دولتناترامب بعد القمة: بوتين قوي للغايةطريقة عمل بيتزا كالزوني والسلطة الروسيةالمفوضية الوطنية العليا للانتخابات تستلم مقرها الجديد بطرابلسبيان من مصرف ليبيا المركزي حول إيقاف التعامل بالصكوك الالكترونية والإيداعالجهاز التنفيذي الأوروبي يؤكد ان موانئ ليبيا غير آمنة لاستقبال المهاجرين رغم محاولات ايطاليا الفاشلةتحت شعار "علم ينفع الناس".. مركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة يطلق مبادرات لاستيعاب ذوي القدرات الفائقةمقتل 5 وإصابة آخر في تحطم طائرة عسكرية بكوريا الجنوبيةقنبلة من الحمم البركانية تسقط على سفينة سياحية في هاواي

جريدة بريطانية : مليون مهاجر غير شرعي موجودون في ليبيا

- كتب   -  

 

ايوان ليبيا - وكالات :

قالت جريدة «ذا تايمز» البريطانية إن هناك نحو مليون مهاجر غير شرعي موجودون حاليًّا في ليبيا.

وأضافت الجريدة، في تقرير أمس الثلاثاء، أن آلاف المهاجرين الأفارقة العالقين في مراكز الاحتجاز في ليبيا تخلوا عن آمالهم في الوصول إلى أوروبا، ويصطفون بدلاً من ذلك ليستقلوا رحلات جوية ليعودوا إلى ديارهم في إطار خطة وضعتها الأمم المتحدة.

وذكرت أن ما يقرب من عشرة آلاف مهاجر في ليبيا وافقوا على عرض بعودتهم إلى وطنهم العام الجاري، مرجعة ذلك جزئيًّا إلى دوريات خفر السواحل الليبي التي زادت من صعوبة عبور البحر المتوسط بالنسبة للمهاجرين.

ونقلت الجريدة عن رئيس مكتب تنسيق منظمة الهجرة الدولية لمنطقة البحر المتوسط، فيديريكو صودا، قوله: «نستهدف تسيير رحلات جوية (لإعادة) نحو 12 ألف مهاجر هذا العام بعدما كان العدد العام الماضي ألفين».

وقالت إن فريق عمل منظمة الهجرة الدولية في ليبيا نظم رحلات جوية إلى 29 بلدًا لمهاجرين كانوا عالقين في مراكز احتجاز، مضيفة: «إن الفريق يخطط لتسيير خمس رحلات أخرى الأسبوع الجاري».

وأوضحت أن نيجيريا هي الوجهة الأكثر شعبية، حيث وافق أربعة آلاف مهاجر على عرض العودة إليها، مضيفة أن إجمالي خمسة آلاف مهاجر تلقوا تمويلاً ليبدأوا أعمالهم الخاصة بمجرد عودتهم إلى وطنهم.

ووصف الناطق باسم منظمة الهجرة الدولية، ليونارد دويل، الأمر بأنه رحلة «عودة كريمة، حيث يحصل الكثيرون على منحة صغيرة وبحلول وقت ذهابهم (من ليبيا) يكونون أكثر قدرة على جني الأموال عن طريق مشاريع خاصة، وغالبًا ما يكونون على استعداد لبدء أعمال تجارية».

ورفض دويل انتقادات لمنظمته بأنها ترسل المهاجرين ليعيشوا في الفقر في بلدانهم بدلاً عن التركيز على السماح لهم بالوصول إلى أوروبا.

وأوضح بالقول: «إن هؤلاء الأشخاص تختطفهم عصابات إجرامية من على متن الحافلات، وغالبًا ما يحتجزون ويعذبون»، مشيرًا إلى أن هذه ليست سوى البداية، حيث يتعرض هؤلاء المهاجرون إلى «سلسلة شنيعة من الاستغلال تستمر حتى مع وصولهم إلى أوروبا».

ولفت إلى أن آلاف المهاجرين قالوا إنهم يعملون في مزارع في إيطاليا نظير أجور منخفضة للغاية. وقال: «لا أحد يلقي باللوم عليهم للسفر، لكننا نريده أن يكون آمنًا ومؤمَّنًا وألا تديره العصابات الإجرامية».

ويسافر كثيرٌ من المهاجرين من الصحراء الكبرى في أفريقيا إلى ليبيا أملاً في الصعود على متن زورق ليصلوا إلى أوروبا، إلا أنه غالبًا ما تلقي جماعات مسلحة القبض عليهم وتحتجزهم في مراكز، حيث يتعرضون للضرب والتجويع والتعذيب إلى أن يطلبوا من أقربائهم أن يرسلوا لهم أمولاً نظير إطلاقهم.

ولقى ألفان و700 مهاجر حتفهم العام الجاري أثناء محاولتهم عبور البحر المتوسط للوصول إلى إيطاليا.

وانتقد الناطق باسم منظمة الهجرة الدولية شبكات التواصل الاجتماعي قائلاً إنها تتحمل جزئيًّا مسؤولة تحفيز الهجرة إلى الشمال، مضيفًا أن الهواتف النقالة جزء من المشكلة، حيث يُمني المهربون المهاجرين بالوصول إلى أوروبا، ويستدرجونهم عبر موقع التواصل «فيسبوك» ليلاقوا التعذيب والبؤس وحتى القتل في ليبيا.

وقالت «ذا تايمز» إن عدد حالات الغرق في البحر المتوسط انخفض منذ يوليو الماضي «بعدما أبرمت عصابة تهريب ذات نفوذ في صبراتة اتفاقًا مع الحكومة في طرابس المدعومة من الأمم المتحدة لوقف مساعدة المهاجرين على العبور».

 

التعليقات