ايوان ليبيا

الأحد , 19 مايو 2019
جمعية الكشافة تسهم مع قوة أمن الحرم المكي فى إدارة حشود المعتمرين في رمضان| صورالكرملين في انتظار قرار أمريكا بشأن عقد اجتماع بين بوتين وترامبجونسون ضد جونسون.. منافسة انتخابية بين الأخوين بوريس وريتشيل في بريطانياترحيب واسع بدعوة الملك سلمان إلى عقد قمتين خليجية وعربية بمكة المكرمة نهاية الشهر الجاري44 نائب يطالبون البرلمان بالإنسحاب من الإتفاق السياسيالقوات المسلحة تُسيطر على عدة المحاوربركان الغضب: طلعات قتالية في قصر بن غشيرلوفرين: ليفربول يتحسن كل موسم أفضل مما سبقهمدرب غينيا: نابي كيتا سيلحق بأمم إفريقيا؟ يمكنه المشاركة في نهائي الأبطالرسميا - كومباني يعود لأندرلخت كلاعب ومدربتقرير - إدارة يونايتد تحدد شرطا لبوجبا للموافقة على رحيله إلى ريال مدريدأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاحد 19 مايو 2019"طيران الإمارات" و"فلاي دبي": العمليات تسير كالمعتاد رغم التوترات بالخليجاليمين المتطرف يحشد قواه استعدادا لانتخابات برلمان الاتحاد الأوروبيالفلبين تنفى أنباء إصابة رئيسها بأزمة قلبيةماي تستعد لتقديم "عرض جريء" للنواب بشأن اتفاق "الخروج من أوروبا"القضاء على خلية ارهابية لداعش بعد هجوم زلةنظام إلكتروني لتسهيل تعاقدات القطاع النفطيمحمد بن سلمان يبحث تطورات الأحداث في المنطقة في اتصال هاتفي مع بومبيوالجبير: السعودية لا تريد حربا ولكنها مستعدة للرد "بكل قوة"

تحقيقات فى مالطا بشأن تورط مسؤولين في تهريب الديزل من ليبيا

- كتب   -  

 

ايوان ليبيا - وكالات :

أفادت صحف إيطالية ومالطية، اليوم الأربعاء، أن وزارة الخارجية المالطية بدأت تحقيقًا بشأن تواطؤ مسؤولين بالوزارة في عملية تهريب الوقود بين ليبيا وإيطاليا، وذلك بعدما حازت القضية على اهتمام كبير إثر مقتل صحفية مالطية كانت تُحقق في عمليات التهريب تلك.

وقالت جريدة «تايمز أوف مالطا» إن وزارة الخارجية المالطية بدأت تحقيقًا داخليًا في ادعاءات، بأن مسؤول بالوزارة زوَّر أوراقًا رسمية لمساعدة المهربين في نقل الوقود من ليبيا إلى إيطاليا.

ونقلت الجريدة عن الوزارة قولها في بيان أصدرته صباح اليوم، إنها بدأت التحقيق في الأمر رغم عدم وجود معلومات مؤكدة بشأنه.

وأوضحت الجريدة أن ذلك الادعاء نشرته جريدة «سول 24 أور» الإيطالية، التي قالت إن محققين في مدينة كاتنيا الإيطالية يتحرَّون في القضية توصلوا إلى لاعب كرة القدم المالطي السابق دارين ديبونو، الذي اعتقلته الشرطة الإيطالية لتورطه في أعمال تهريب النفط، ربما كان له اتصالات مع أشخاص مجهولين في وزارة الخارجية المالطية.

وزعمت «سول 24 أور» أن هؤلاء الأشخاص سمحوا لديبونو بالحصول على شهادات منشأ رسمية لصالح مهربي الديزل، مضيفة أن اثنين من تلك الوثائق وقعها «مسؤول قانوني» في وزارة الخارجية المالطية، حيث حملت الوثائق توقيعًا بالأحرف الأولى من اسم المسؤول وهي «كيه. إم».

وزارة الخارجية المالطية: على استعداد للمساعدة في أي تحقيقات أخرى بشأن تلك القضية.

وقالت وزارة الخارجية المالطية إنها على استعداد للمساعدة في أي تحقيقات أخرى بشأن تلك القضية.

وذكرت جريدة «سول 24 أور» أن ديبونو حضر اجتماعًا بمقر وزارة الخارجية في التاسع والعشرين من شهر يناير من العام الماضي، وقالت إنه وفقًا لمحادثة هاتفية أجراها ديبونو واعتراضتها الشرطة فإنه اتصل بموظف إيطالي بشركة ماكسكوم بترولي وهي الشركة القابضة الإيطالية محور التحقيقات.

وأوضحت أن ديبونو أخبر الرئيس التنفيذي لشركة «ماكسكوم» ماركو بورتا خلال محادثة هاتفية في الثالث من يونيو من العام الماضي أنه كان في مقر وزارة الخارجية حيث التقى موظفة تبلغ من العمر 55 عامًا وكانت تعمل لدى الوزارة لثلاثين عامًا وقالت له: «أنا المسؤولة هنا.. أنا أفعل ذلك لأنني الشخص الوحيد الذي يمكنه التوقيع» على الأوراق.

المحققون في قطانية الإيطالية يعتقدون أن ديبونو كان يقصد بذلك المعاملات الورقية التي كانت المسؤولة بالوزارة تعدها لصالح مهربي الديزل.

وأشارت الجريدة إلى أن المحققين في قطانية الإيطالية يعتقدون أن ديبونو كان يقصد بذلك المعاملات الورقية التي كانت المسؤولة بالوزارة تعدها لصالح مهربي الديزل.

وديبونو هو واحد من عدة أشخاص اعتقلتهم الشرطة الإيطالية الشهر الماضي فيما يتعلق بعملية تهريب وقود بقيمة 30 مليون يورو والتي جرى في إطارها نقل أكثر من 80 مليون كيلوغرام من الديزل من ليبيا إلى إيطاليا.

فيما قالت جريدة «ذا مالطا إندبندنت» اليوم إن محاكم في قطانية تُجري تحقيقات يطلق عليها باسم «النفط القذر» تتحرى في مدى تورط إيطاليين وأشخاص من دول أخرى بما في ذلك مالطا في تجارة تهريب الوقود بين ليبيا والأجزاء الجنوبية من البحر المتوسط.

ويستهدف التحقيق البحث فيما أطلق عليه «رابطة المجرمين» المكونة من أشخاص من إيطاليا وليبيا ومالطا، والتي تُهرب النفط من مدينة زوارة الساحلية في ليبيا عبر البحر المتوسط.

ونقلت الجريدة عن الوحدة المسؤولة عن القضايا الاقتصادية في الشرطة الإيطالية قولها إن تلك الحيلة المعقدة تُظهر قدرة الجماعة الإجرامية على استخراج وثائق مستغلة تواطؤ مسؤولين مالطيين.

 

التعليقات