ايوان ليبيا

الأربعاء , 18 يوليو 2018
5 ماسكات من القهوة تحل مشكلات بشرتك«الفناجين القديمة ماتترميش».. جددي ديكور بيتك بـ7 طرق مبتكرةالبيت الأبيض: ترامب يدلي بتصريحات عن اجتماعه مع بوتينالإغاثة العالمية: المعوقات الإدارية تحد من تمويل مشروعات وبرامج الفقراء ومصر أكثر الدول تعاوناترامب: علاقتنا بروسيا تحسنت وستتحسنترامب: أخطأت في حديثي عن روسيا في هلسنكيتكليف العميد فوزى المنصورى آمرا لمنطقة خليج السدرة العسكرية خلفا للعميد خليفة مراجعخارجية الوفاق في زمن التيه الدبلوماسي..هبوط الدولار الامريكي امام الدينار الليبى في السوق الموازي اليومالشركة العامة للكهرباء تحذر من إنهيار الشبكة بالكامل بسبب رفض هذه المناطق المشاركة في طرح الاحمالالنجم الساحلي يكتسح مبابي ويتصدر المجموعة الرابعة في إفريقياوزير الإعلام الإماراتي: زيارة الرئيس الصيني تؤكد المكانة المهمة التي حققتها دولتناترامب بعد القمة: بوتين قوي للغايةطريقة عمل بيتزا كالزوني والسلطة الروسيةالمفوضية الوطنية العليا للانتخابات تستلم مقرها الجديد بطرابلسبيان من مصرف ليبيا المركزي حول إيقاف التعامل بالصكوك الالكترونية والإيداعالجهاز التنفيذي الأوروبي يؤكد ان موانئ ليبيا غير آمنة لاستقبال المهاجرين رغم محاولات ايطاليا الفاشلةتحت شعار "علم ينفع الناس".. مركز الملك سلمان لأبحاث الإعاقة يطلق مبادرات لاستيعاب ذوي القدرات الفائقةمقتل 5 وإصابة آخر في تحطم طائرة عسكرية بكوريا الجنوبيةقنبلة من الحمم البركانية تسقط على سفينة سياحية في هاواي

تحقيقات فى مالطا بشأن تورط مسؤولين في تهريب الديزل من ليبيا

- كتب   -  

 

ايوان ليبيا - وكالات :

أفادت صحف إيطالية ومالطية، اليوم الأربعاء، أن وزارة الخارجية المالطية بدأت تحقيقًا بشأن تواطؤ مسؤولين بالوزارة في عملية تهريب الوقود بين ليبيا وإيطاليا، وذلك بعدما حازت القضية على اهتمام كبير إثر مقتل صحفية مالطية كانت تُحقق في عمليات التهريب تلك.

وقالت جريدة «تايمز أوف مالطا» إن وزارة الخارجية المالطية بدأت تحقيقًا داخليًا في ادعاءات، بأن مسؤول بالوزارة زوَّر أوراقًا رسمية لمساعدة المهربين في نقل الوقود من ليبيا إلى إيطاليا.

ونقلت الجريدة عن الوزارة قولها في بيان أصدرته صباح اليوم، إنها بدأت التحقيق في الأمر رغم عدم وجود معلومات مؤكدة بشأنه.

وأوضحت الجريدة أن ذلك الادعاء نشرته جريدة «سول 24 أور» الإيطالية، التي قالت إن محققين في مدينة كاتنيا الإيطالية يتحرَّون في القضية توصلوا إلى لاعب كرة القدم المالطي السابق دارين ديبونو، الذي اعتقلته الشرطة الإيطالية لتورطه في أعمال تهريب النفط، ربما كان له اتصالات مع أشخاص مجهولين في وزارة الخارجية المالطية.

وزعمت «سول 24 أور» أن هؤلاء الأشخاص سمحوا لديبونو بالحصول على شهادات منشأ رسمية لصالح مهربي الديزل، مضيفة أن اثنين من تلك الوثائق وقعها «مسؤول قانوني» في وزارة الخارجية المالطية، حيث حملت الوثائق توقيعًا بالأحرف الأولى من اسم المسؤول وهي «كيه. إم».

وزارة الخارجية المالطية: على استعداد للمساعدة في أي تحقيقات أخرى بشأن تلك القضية.

وقالت وزارة الخارجية المالطية إنها على استعداد للمساعدة في أي تحقيقات أخرى بشأن تلك القضية.

وذكرت جريدة «سول 24 أور» أن ديبونو حضر اجتماعًا بمقر وزارة الخارجية في التاسع والعشرين من شهر يناير من العام الماضي، وقالت إنه وفقًا لمحادثة هاتفية أجراها ديبونو واعتراضتها الشرطة فإنه اتصل بموظف إيطالي بشركة ماكسكوم بترولي وهي الشركة القابضة الإيطالية محور التحقيقات.

وأوضحت أن ديبونو أخبر الرئيس التنفيذي لشركة «ماكسكوم» ماركو بورتا خلال محادثة هاتفية في الثالث من يونيو من العام الماضي أنه كان في مقر وزارة الخارجية حيث التقى موظفة تبلغ من العمر 55 عامًا وكانت تعمل لدى الوزارة لثلاثين عامًا وقالت له: «أنا المسؤولة هنا.. أنا أفعل ذلك لأنني الشخص الوحيد الذي يمكنه التوقيع» على الأوراق.

المحققون في قطانية الإيطالية يعتقدون أن ديبونو كان يقصد بذلك المعاملات الورقية التي كانت المسؤولة بالوزارة تعدها لصالح مهربي الديزل.

وأشارت الجريدة إلى أن المحققين في قطانية الإيطالية يعتقدون أن ديبونو كان يقصد بذلك المعاملات الورقية التي كانت المسؤولة بالوزارة تعدها لصالح مهربي الديزل.

وديبونو هو واحد من عدة أشخاص اعتقلتهم الشرطة الإيطالية الشهر الماضي فيما يتعلق بعملية تهريب وقود بقيمة 30 مليون يورو والتي جرى في إطارها نقل أكثر من 80 مليون كيلوغرام من الديزل من ليبيا إلى إيطاليا.

فيما قالت جريدة «ذا مالطا إندبندنت» اليوم إن محاكم في قطانية تُجري تحقيقات يطلق عليها باسم «النفط القذر» تتحرى في مدى تورط إيطاليين وأشخاص من دول أخرى بما في ذلك مالطا في تجارة تهريب الوقود بين ليبيا والأجزاء الجنوبية من البحر المتوسط.

ويستهدف التحقيق البحث فيما أطلق عليه «رابطة المجرمين» المكونة من أشخاص من إيطاليا وليبيا ومالطا، والتي تُهرب النفط من مدينة زوارة الساحلية في ليبيا عبر البحر المتوسط.

ونقلت الجريدة عن الوحدة المسؤولة عن القضايا الاقتصادية في الشرطة الإيطالية قولها إن تلك الحيلة المعقدة تُظهر قدرة الجماعة الإجرامية على استخراج وثائق مستغلة تواطؤ مسؤولين مالطيين.

 

التعليقات