ايوان ليبيا

الأثنين , 22 يناير 2018
رئيس المجلس البلدي تاورغاء : عدد السجناء في مصراتة لايتجاوز الـ 50رئيس برلمان كاتالونيا يرشح بوتشيمون لرئاسة الإقليمالبرلمان العراقي: إجراء الانتخابات في 12 مايو المقبلدبلوماسية البلديات والبلدات والمدن الليبية مع أوروبا وأمريكا.. هل ستفيد الليبيين في شيء؟تقرير يحذر من استخدام «الميكرويف» لهذا السببمرض الأندومتريوز النسائي يسبب عدم الخصوبةمشاركة ليبية في معرض القاهرة الدولي للكتاب في دورته 49تعرف على ساعات طرح الاحمال اليوم الاثنين 22 يناير 2018أورلاندو ينهي عقدة سيلتكس في الـ«NBA»ملخص التنس.. فيدرير وكيربر إلى ربع النهائي أستراليا المفتوحةالسراج وأعضاء الرئاسي يتفقدون مطار معيتيقة بعد استئناف حركة الطيرانأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاثنين 22 يناير 2018إلى الشاعر المُبدِع علي الكيلاني ... بقلم / خالد المبروك الناجحانسحاب مقاتلي شورى درنة من المحور الغربي للمدينةالدينار يواصل الارتفاع امام الدولار و اليورو في السوق السوداء صباح اليومحالة الطقس و درجات الحرارة فى ليبيا اليوم الاثنين 22 يناير 2018قوة الردع تطلق سراح 6 أشخاص ألقي القبض عليهم خلال الهجوم على معيتيقةاستمرار إغلاق المكاتب الحكومية الأمريكية لليوم الثالث بعد فشل الكونجرس في إقرار موازنة قصيرة الأجلالأكراد يرفضون عرضا روسيا بتسليم عفرين لدمشق لتجنب الهجوم التركيالتعادل بهدف يحسم قمة روما وإنتر في الدوري الإيطالي

تحقيقات فى مالطا بشأن تورط مسؤولين في تهريب الديزل من ليبيا

- كتب   -  

 

ايوان ليبيا - وكالات :

أفادت صحف إيطالية ومالطية، اليوم الأربعاء، أن وزارة الخارجية المالطية بدأت تحقيقًا بشأن تواطؤ مسؤولين بالوزارة في عملية تهريب الوقود بين ليبيا وإيطاليا، وذلك بعدما حازت القضية على اهتمام كبير إثر مقتل صحفية مالطية كانت تُحقق في عمليات التهريب تلك.

وقالت جريدة «تايمز أوف مالطا» إن وزارة الخارجية المالطية بدأت تحقيقًا داخليًا في ادعاءات، بأن مسؤول بالوزارة زوَّر أوراقًا رسمية لمساعدة المهربين في نقل الوقود من ليبيا إلى إيطاليا.

ونقلت الجريدة عن الوزارة قولها في بيان أصدرته صباح اليوم، إنها بدأت التحقيق في الأمر رغم عدم وجود معلومات مؤكدة بشأنه.

وأوضحت الجريدة أن ذلك الادعاء نشرته جريدة «سول 24 أور» الإيطالية، التي قالت إن محققين في مدينة كاتنيا الإيطالية يتحرَّون في القضية توصلوا إلى لاعب كرة القدم المالطي السابق دارين ديبونو، الذي اعتقلته الشرطة الإيطالية لتورطه في أعمال تهريب النفط، ربما كان له اتصالات مع أشخاص مجهولين في وزارة الخارجية المالطية.

وزعمت «سول 24 أور» أن هؤلاء الأشخاص سمحوا لديبونو بالحصول على شهادات منشأ رسمية لصالح مهربي الديزل، مضيفة أن اثنين من تلك الوثائق وقعها «مسؤول قانوني» في وزارة الخارجية المالطية، حيث حملت الوثائق توقيعًا بالأحرف الأولى من اسم المسؤول وهي «كيه. إم».

وزارة الخارجية المالطية: على استعداد للمساعدة في أي تحقيقات أخرى بشأن تلك القضية.

وقالت وزارة الخارجية المالطية إنها على استعداد للمساعدة في أي تحقيقات أخرى بشأن تلك القضية.

وذكرت جريدة «سول 24 أور» أن ديبونو حضر اجتماعًا بمقر وزارة الخارجية في التاسع والعشرين من شهر يناير من العام الماضي، وقالت إنه وفقًا لمحادثة هاتفية أجراها ديبونو واعتراضتها الشرطة فإنه اتصل بموظف إيطالي بشركة ماكسكوم بترولي وهي الشركة القابضة الإيطالية محور التحقيقات.

وأوضحت أن ديبونو أخبر الرئيس التنفيذي لشركة «ماكسكوم» ماركو بورتا خلال محادثة هاتفية في الثالث من يونيو من العام الماضي أنه كان في مقر وزارة الخارجية حيث التقى موظفة تبلغ من العمر 55 عامًا وكانت تعمل لدى الوزارة لثلاثين عامًا وقالت له: «أنا المسؤولة هنا.. أنا أفعل ذلك لأنني الشخص الوحيد الذي يمكنه التوقيع» على الأوراق.

المحققون في قطانية الإيطالية يعتقدون أن ديبونو كان يقصد بذلك المعاملات الورقية التي كانت المسؤولة بالوزارة تعدها لصالح مهربي الديزل.

وأشارت الجريدة إلى أن المحققين في قطانية الإيطالية يعتقدون أن ديبونو كان يقصد بذلك المعاملات الورقية التي كانت المسؤولة بالوزارة تعدها لصالح مهربي الديزل.

وديبونو هو واحد من عدة أشخاص اعتقلتهم الشرطة الإيطالية الشهر الماضي فيما يتعلق بعملية تهريب وقود بقيمة 30 مليون يورو والتي جرى في إطارها نقل أكثر من 80 مليون كيلوغرام من الديزل من ليبيا إلى إيطاليا.

فيما قالت جريدة «ذا مالطا إندبندنت» اليوم إن محاكم في قطانية تُجري تحقيقات يطلق عليها باسم «النفط القذر» تتحرى في مدى تورط إيطاليين وأشخاص من دول أخرى بما في ذلك مالطا في تجارة تهريب الوقود بين ليبيا والأجزاء الجنوبية من البحر المتوسط.

ويستهدف التحقيق البحث فيما أطلق عليه «رابطة المجرمين» المكونة من أشخاص من إيطاليا وليبيا ومالطا، والتي تُهرب النفط من مدينة زوارة الساحلية في ليبيا عبر البحر المتوسط.

ونقلت الجريدة عن الوحدة المسؤولة عن القضايا الاقتصادية في الشرطة الإيطالية قولها إن تلك الحيلة المعقدة تُظهر قدرة الجماعة الإجرامية على استخراج وثائق مستغلة تواطؤ مسؤولين مالطيين.

 

التعليقات