ايوان ليبيا

الخميس , 21 يونيو 2018
كأس العالم.. كوستا الأفضل في مواجهة إسبانيا وإيرانالخارجية الأمريكية تدين بشدة هجمات على مواني نفطية ليبيةوزير إيطالي ينفي رفض بلاده استقبال سفينة المهاجرين "أكواريوس"أمريكا تنتقد منظمات حقوقية وتدعى أنها سبب في انسحابها من مجلس حقوق الإنسانالمفوضية الأوروبية تؤكد استغناء اليونان عن المساعدات المالية الدوليةمجلس اللوردات البريطاني يوافق على مشروع قانون الخروج من الاتحاد الأوروبيكأس العالم.. التشكيل الرسمي لمواجهة إسبانيا وإيرانبعد قيادته البرتغال لعبور المغرب.. ماذا قالت الصحف العالمية عن رونالدو؟كأس العالم.. مدرب السعودية: كنا الأفضل أمام أوروجواي ونواجه مصر بهذه الطريقةكأس العالم.. إسبانيا تحقق الفوز الأول على إيران بصعوبةنواب البرلمان يؤكدون وجود مرتزقة المعارضة التشادية ضمن ميليشيا ابراهيم الجضران ويطالبون الجيش بطردها بالقوةمعركة الوطن .. ومعركة قناة الحدث الليبية !! ... بقلم / مصطفى الدرسيتأملات شرق أوسطية في مهبّ رياح العولمة.. "إعصار" التفسخ القيمي حين يقتحم البيت الوطني المحافظ.. وإستراتيجية التدجين المعاصرة.شركة رأس لانوف لتصنيع النفط والغاز تنجح فى إخماد النيران في حظيرة خزانات النفطاستشهاد 4 جنود فى تفجير انتحاري عند تمركز للجيش فى درنةنتناياهو يحذر من أخطار إلكترونية يمكن أن تسقط الطائرات الحربية والمدنيةمجلس أوروبا يرى أن ترامب لم يعد "الزعيم الأخلاقى" للعالم الحرهيرو يكشف عن جاهزية كارفخال لمواجهة إيرانفي المونديال.. التشكيل الرسمي لمواجهة أوروجواي والسعوديةأحلام شعوب تقتلها منشطات روسيا.. تاريخ من التلاعب آخره مونديال 2018

«السر في الحمام» 5 علامات من مسيرة «المايسترو بيرلو»

- كتب   -  
بيرلو

 فوجئ اليوم، عُشاق الساحرة المُستديرة، بخبر صادم وهو اعتزال أسطورة كرة القدم، الايطالي اندريا بيرلو عن عُمر 38 عامًا، بعد صولات وجولات في الملاعب الأوروبية، وفي الملاعب الأمريكية في العامين الأخيرين.

وكانت المباراة الأخيرة للمايسترو مع فريقه نيويورك سيتى الذي فاز على كولومبوس كرو 2-0 فجر اليوم الاثنين، في إياب نصف نهائي المجموعة الشرقية للدورى الأمريكى، لكنهم فشلوا في الصعود للنهائي بعد خسارتهم ذهابًا برُباعية مُقابل هدف.

ونشر بيرلو، عبر صفحته على موقع التغريدات القصيرة «تويتر» بيانًا أعلن فيع اعتزاله، وشكر فيها كل من سانده من جماهير ولاعبين ومدربين فى مشواره الحافل في ملاعب كرة القدم.

 



ويقدم لكم «التحرير» أبرز 5 علامات في مسيرة الأسطورة «بيرلو»..

كُل ما يلي على لسان بيرلو (من كتاب I Think Therefore I Play)

كتاب بيرلو

1) سر التسديدات الاستثنائية.. (السر في الحمام)

أثناء فترة لعب جونينيو في ليون كان يبرع في تسديدات استثنائية، يضع الكرة على الأرض ثم يحدد مسارها، ولا يخطئ أبدا، ونظرًا إلى الإحصائيات، فما يقوم به ليس شيئا عاديا أبدًا.

على أن أبدأ في اكتشاف سر تلك التسديدات، حاولت لأسابيع دون جدوى، شاهدته مرارًا حتى اكتشفت السر في الحمام، هو لا يعتمد على المكان الذي يركل الكرة فيه بل المكان الذي يركل الكرة به، باختصار لا يُسدد بثلاثة أصابع من قدمه.  

في التدريبات حاولت تقليده، الكرة في المقص، هدف رائع، كل المحاولات نجحت،شكرًا جونينيو.

2) نهائي إسطنبول (الانتحار والانتقام)

واجهنا ليفربول في نهائي دوري الأبطال، في تركيا وبالتحديد في إسطنبول، تقدمنا في الشوط الأول بثلاثية نظيفة، سترتفع النتيجة في الشوط الثاني أليس كذلك؟؟

في 6 دقائق فقط انقلب الحل، استقبلنا 3 أهداف في بداية الشوط، وخسرنا في ضربات الجزاء التي تألق فيما دوديك حارس الريدز.

"بعد المباراة، كان اللاعبون كالأموات، أدركنا أن ما حدث مسئوليتنا، لأسابيع فقدت اهتمامي بكرة القدم.

الأمر الأسوء النهائي كان قبل المُباراة الأخيرة في الدروي الايطالي، كان علينا لعب مُباراة أُخرى في هذا الموسم، كان اللقاء أمام أودينيزي وانتهت 0-0 لم يكن لدينا أي شغف للفوز، بل وصل الأمر لتفكيري في الانتحار!

قابلناهم مجددَا بعد عامين في النهائي أيضًا، فُزنا بهدفين نظيفين وتوجنا باللقب، لكن لم ننسَ مرارة الخسارة في إسطنبول، ستظل وصمة عار.

3) اللعب للمُنتخب ومونديال 2006

عندما ارتدي قميص المُنتخب، يشتعل حماسي، قميص بلون السماء، اللعب للأتزوري، أفضل من مُمارسة الجنس مع 700 امرأة، فهو شعور يدوم لوقت أطول، كاسانو زميلي أخبرني أنه مارس الجنس مع أكثر من 700 امرأة والآن هو لا يمُثل المنتخب ولا أعتقد أنه سعيد، الجندي في الملعب أفضل من جندي الفراش.

إيطاليا فوق الجميع، شاهدت مونديال 1990 بالكامل كان في بلادنا وكنت في الـ11 من عُمري ، خرجنا أمام الأرجنتين من نصف النهائي بضربات الجزاء، وحصدنا المركز الثالث بعد فوزنا على إنجلترا، أغنية البطولة غناها الثنائي إدواردو بيناتو وجيانا نانيني بالإيطالي، شاركت لأول مرة مع المُنتخب الأول في 2002، وفي كأس العالم 2006 كُنت أسمع الأغنية في كل مُباراة.



نهار 9 يوليو 2006 (يوم النهائي)، كنت ألعب البلاي ستيشن ومرتاحًا للغاية على عكس كل رفاقي كانوا متوترين، في المُباراة تعادلنا إيجابيًا مع فرنسا ووصل الأمر لركلات الترجيح.

ليبي (المدير الفني وقتها) اتجه نحوي، قائلًا ستبدأ أنت في التصويب، ليس خبرًا سعيدًا، ماذا لو أضعت؟؟، كنت دائمًا من أكثر اللاعبين ركضًا، لكن المسافة من مكان جلوسنا على دائرة المُنتصف حتى مكان وقوفي في ركلة الترجيح كانت الأكثر تعبًا في خطوات في عالم المجهول، لم أكن أعرف أين أُسدد؟ يمينًا أم يسارًا، فوضى في ذهني! ،لا يوجد وقت على أن أتخذ القرار، حسنًا سأسدد في الوسط وأرفعها عاليًا حتى تبتعد عن قدمي بارتيز، أخذت نفسًا عميقًا وسجلت الركلة.

4) الانتقال لريال مدريد.. 

بعد التتويج بالمُونديال، الكارثة (فضيحة الكالتشيوبولي) وإمكانية هبوط ميلان للدرجة الثانية (كما حدث مع اليوفي لاحقًا وتم سحب بطولتي دوري منه)، لم يكن أحد يعرف ما سيحدث (اقتصر الأمر لاحقًا على خصم 15 نُقطة فقط).

لن ألعب في الدرجة الثانية، لن أعاني بسبب أخطاء الآخرين، تواصلت مع مدير أعمالي قائلًا: استمع لكُل العروض، طلب مني ألا أغلق هاتفي، وبالفعل اتصل بي كابيلو (مُدرب ريال مدريد وقتها)، وكان قد ضم ايمرسون من اليوفي بعد هبوطه، تخيلت نفسي بقميص مدريد لـ5 أعوام كاملة (كنت في الـ27 وقتها)، جالياني (المدير التنفيذي لميلان) لم يُوافق، وكيلي أخبرني أنهم لن يتركوني أرحل، في النهاية جددت لميلان 5 أعوام جديدة بالراتب الذي أريده، كنت سعيدًا، لكن ريال مدريد لديهم سحر يجذب النجوم (الحمد لله توجهت مع ميلان بدوري الأبطال بعدها بعام).

5) وداعًا ميلان..

بعد 10 أعوام، سأكتب السطور الأخيرة في قصتي مع ميلان، اليجري المدير الفني وقتها رأى أني انتهيت ولم أكن قادرًا على الركض، لم يكن يريدني في الفريق، أراد شابًا صغيرًا، أهداني جالياني قلمًا عليه شعار ميلان قائلًا: شكرًا أندريا على كُل شيء لكن لا توقع لليوفي.

لم أكن أشعر أني كبير في السن (رغم كوني في الـ32 من عُمري)، كانوا قد توجوا بالدوري وأنا لا ألعب بسبب الإصابة ورأوا أني زائد عن حاجتهم فعرضوا التجديد لي لموسم تقديرًا لي مع البقاء على مقاعد البُدلاء، لا ليس بيرلو، اليوفي قدم عقدًا لـ3 مواسم وسأُشارك أساسيًا مع كونتي، كان يرى لي دور في الملعب (الطريف أن اليجري تولى تدريب اليوفي وصل لنهائي الأبطال ببيرلو أساسيًا).  

العديد من الذكريات واللحظات التي لا تنسى، لكن شعرت أن جمهور ميلان قد أصابهم الملل مني، وشعروا أني لن أقدم أي جديد، قلت لزميلي نسيتا: سأرحل، كان أول من يعلم، وكيلي أخبرني أن هناك عرضا آخر من إنتر، تمهلت في قراري لأرى مشروع كل فريق وفي النهاية اخترت اليوفي، لم أتمكن من خيانة جماهير ميلان (بسبب الديربي).

 


 

pic.twitter.com/6TY539vB9z

— Andrea Pirlo (@Pirlo_official) November 6, 2017

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات