ايوان ليبيا

الجمعة , 23 فبراير 2018
هيومان رايتس ووتش تتهم تركيا باستهداف المدنيين في سورياكوريا الجنوبية تدافع عن اعتزامها استقبال جنرال من نظيرتها الشماليةرأي حول ندوة قناة 218 الاخبارية في ذكرى فبراير ... بقلم / خالد محمد بشير الهونيأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الجمعة 23 فبراير 2018حالة الطقس و درجات الحرارة فى ليبيا اليوم الجمعة 23 يناير 2018مهمة إيقاف هازارد.. صداع معتاد في رأس مورينيوقبل صدام السيتي.. فينجر وملعب ويمبلي قصة عشق لا تنتهيالحكومة الألمانية تشكو من صعوبة دخول المواد الإغاثية سورياروسيا قدمت تعديلات لمشروع القرار حول سوريا في مجلس الأمنإصابة شرطيين والقبض على متظاهرين اثنين خلال اشتباكات في شمال إيطاليامصادمات بين محتجين وشرطة إيطاليا مع احتدام أجواء الانتخاباتكوكا يودع الدوري الأوروبي مع براجا على يد مارسيلياوفاة شرطي إسباني خلال اشتباكات في مباراة بلباو وسبارتاك باليوروباليجمسئول فلسطيني: عباس يغادر المستشفى بالولايات المتحدة بعد فحوص دوريةالخارجية السعودية: لا يحق لـ50 ألف حوثي التحكم بـ 28 مليون يمنيالنني أساسيا مع آرسنال في الدوري الأوروبيحارس ميلان يصدم مانشستر يونايتد وريال مدريدالوكالة الدولية للطاقة الذرية: إيران تحترم التزاماتها الواردة في الاتفاق النوويروسيا ترفض وقفا إنسانيا لإطلاق النار في سورياترامب يفكر في إعطاء أسلحة "لأفضل" المعلمين

الاحتلال الإسرائيلي يغلق بوابة "النبي صالح" شمال رام الله

- كتب   -  
بوابة قرية "النبي صالح"

أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، صباح اليوم الأحد، بوابة قرية "النبي صالح"، شمال مدينة رام الله، حتى إشعار آخر، وفرضت عليها طوقا وإغلاقا عسكريا، منعت بموجبه المواطنين من الدخول والخروج عبر البوابة.

ونقلت وسائل إعلام عن جيش الاحتلال قوله "إن إغلاق البوابة جاء بسبب استمرار المواجهات، وإلقاء الحجارة على البرج العسكري والحاجز المقام عند مدخل القرية".

وتؤدي بوابة "النبي صالح" إلى العديد من القرى والبلدات، مثل النبي صالح، ودير غسانة، وبيت ريما، وغيرها العديد، وجراء الإغلاق، فإن السكان سيضطرون إلى سلوك طريق قرية عابود، وهي أطول بعدة كيلو مترات، من أجل الوصول لرام الله، والعودة منها.

وعلى صعيد متصل، هدمت جرافات البلدية الإسرائيلية بمدينة اللد، داخل أراضي 48، فجر اليوم، منزلا يعود لعائلة "الفقير" في المدينة؛ بذريعة البناء دون تراخيص.

وشردت السلطات الإسرائيلية أفراد عائلة "الفقير"، بعد إقدام الجرافات، تحت حماية معززة لقوات الشرطة والوحدات الخاصة، على هدم منزله، فجرا، وفرضت على المنطقة حصارا وطوقا محكما حتى الانتهاء من عملية الهدم.

وأشار موقع "عرب 48" الإسرائيلي إلى أنه سبق أن أرغمت البلدية عائلة "الفقير" على هدم منزلهم بأيديهم، بحجة البناء غير المرخص، بعد أمر هدم صدر قبل 6 أشهر، ولم تكتف البلدية بإجبار صاحب المنزل على هدم جدرانه وسقفه، بل طالبته بهدم أرضيته وقاعدته بشكل كامل، وهددت رب المنزل بتغريمه في حال أقدمت جرافات الداخلية على هدم أساسات المنزل.

وقد نفذت البلدية تهديدها بهدم أساسات المنزل بحراسة الشرطة، وتغريم العائلة 150 ألف شيكل رسوم جرافات الهدم وأفراد الشرطة الذين وفروا الحماية للجرافات.


أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات