ايوان ليبيا

الثلاثاء , 19 يونيو 2018
ماذا قالت الصحف الروسية عن مباراة الفراعنة؟اليابان تهدي آسيا إنجاز تاريخي بالمونديال على حساب كولومبيافي المونديال.. التشكيل الرسمي لمواجهة بولندا والسنغالكوبر يثير الشكوك حول مشاركة صلاح مع المنتخب أمام روسيا"خارجية" تركيا: جنودنا يتقدمون صوب قنديل في شمال العراقالخارجية الإثيوبية: زعيم متمردي جنوب السودان يلتقي سلفا كيرمقتل جنديين في تفجيرات بجنوب شرق تركياالرئيس اللبناني يؤكد رفض قرار نقل السفارة الأمريكية في إسرائيل إلى القدسساعات طرح الاحمال اليوم الثلاثاء 19 يونيو 2018حالة الطقس و درجات الحرارة فى ليبيا اليوم الثلاثاء 19 يونيو 2018ننشر نص تصريحات المسمارى حول تحرير درنة و الهجوم الارهابى على الهلال النفطىحزب جماعة الاخوان يجدد انحيازه للعمالة للاجنبى و يطالب بتدخل دولي لحماية الهلال النفطيأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الثلاثاء 19 يونيو 2018سادس أيام المونديال.. الظهور الأول للسنغال بذكريات 2002جولوفين المتوهج.. أخطر أسلحة الدب الروسي أمام الفراعنةهاري كين رجل مباراة إنجلترا وتونسالأرقام تؤكد تفوق إنجلترا.. وتألق دفاع نسور قرطاجبلجيكا تضرب بنما بثلاثية نظيفة بالمونديالنجوم بلجيكا يظهرون للعالم «العين الحمراء».. والأرقام تنصف «بنما»إنجلترا تخطف الفوز من نسور قرطاج بالمونديال

الاحتلال الإسرائيلي يغلق بوابة "النبي صالح" شمال رام الله

- كتب   -  
بوابة قرية "النبي صالح"

أغلقت قوات الاحتلال الإسرائيلي، صباح اليوم الأحد، بوابة قرية "النبي صالح"، شمال مدينة رام الله، حتى إشعار آخر، وفرضت عليها طوقا وإغلاقا عسكريا، منعت بموجبه المواطنين من الدخول والخروج عبر البوابة.

ونقلت وسائل إعلام عن جيش الاحتلال قوله "إن إغلاق البوابة جاء بسبب استمرار المواجهات، وإلقاء الحجارة على البرج العسكري والحاجز المقام عند مدخل القرية".

وتؤدي بوابة "النبي صالح" إلى العديد من القرى والبلدات، مثل النبي صالح، ودير غسانة، وبيت ريما، وغيرها العديد، وجراء الإغلاق، فإن السكان سيضطرون إلى سلوك طريق قرية عابود، وهي أطول بعدة كيلو مترات، من أجل الوصول لرام الله، والعودة منها.

وعلى صعيد متصل، هدمت جرافات البلدية الإسرائيلية بمدينة اللد، داخل أراضي 48، فجر اليوم، منزلا يعود لعائلة "الفقير" في المدينة؛ بذريعة البناء دون تراخيص.

وشردت السلطات الإسرائيلية أفراد عائلة "الفقير"، بعد إقدام الجرافات، تحت حماية معززة لقوات الشرطة والوحدات الخاصة، على هدم منزله، فجرا، وفرضت على المنطقة حصارا وطوقا محكما حتى الانتهاء من عملية الهدم.

وأشار موقع "عرب 48" الإسرائيلي إلى أنه سبق أن أرغمت البلدية عائلة "الفقير" على هدم منزلهم بأيديهم، بحجة البناء غير المرخص، بعد أمر هدم صدر قبل 6 أشهر، ولم تكتف البلدية بإجبار صاحب المنزل على هدم جدرانه وسقفه، بل طالبته بهدم أرضيته وقاعدته بشكل كامل، وهددت رب المنزل بتغريمه في حال أقدمت جرافات الداخلية على هدم أساسات المنزل.

وقد نفذت البلدية تهديدها بهدم أساسات المنزل بحراسة الشرطة، وتغريم العائلة 150 ألف شيكل رسوم جرافات الهدم وأفراد الشرطة الذين وفروا الحماية للجرافات.


أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات