ايوان ليبيا

الخميس , 12 ديسمبر 2019
السقوط في هاوية الشماتة والتشفي ...يعمق جراح الليبيين..؟ ... بقلم / محمد الامينايقاف إصدار تذاكر الخطوط الليبية في المنطقة الشرقيةوصول سيارات لميناء بنغازياعادة إغلاق ميناء البريقة للمرة الثانيةتقرير أممي: تهريب البنزين يوفر ربحا مستقرامشاركة ليبية في المؤتمر الإقليمي حول الرعاية الصحيةالرئاسي يتفقد مطار معيتيقةأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاربعاء 11 ديسمبر 2019حالة الطقس اليوم الاربعاءتوصيات فريق الخبراء حول ليبيا لمجلس الأمنموعد عودة المياه الى مصراتةالكشف عن نقطتين رئيسيتين لتهريب النفطواتسآب لن يعمل على هذه الهواتف عتبارا من 31 ديسمبرأغلى موزة في العالم تثير الجدل في معرض فنيالفيلم الليبي «غريب في وطني» يفوز بجائزة مسابقة الأفلام الوثائقيةحقيقة وجود تحضيرات في مطار معيتيقة لاستقبال آليات تركيةتفاصيل لقاء الرئيس التونسي مع السراجترتيب ليبيا ضمن قائمة الدول التي حققت تنمية بشرية مرتفعةادراج محمود الورفلي ضمن قائمة العقوبات الأمريكيةموعد استئناف الرحلات الجوية في مطار معيتيقة

خلاف بين بريطانيا وليبيا حول تسليم شقيق منفذ تفجير مانشستر

- كتب   -  

 

ايوان ليبيا - وكالات :

أفادت جريدة «ديلي ميل» البريطانية بوجود خلاف بين الحكومة البريطانية ومجموعة مسلحة في ليبيا حول إجراءات تسليم هاشم العبيدي، شقيق منفذ تفجير مانشستر سلمان العبيدي، لمحاكمته داخل بريطانيا.

وذكرت الجريدة، في تقريرها اليوم السبت، إن هاشم العبيدي، 20 عاما، يواجه تهما بلعب دورا رئيسيا في التفجير، والذي أسفر عن مقتل 22 شخصا بينهم سبعة أطفال.

ويعتقد أن هاشم ساعد شقيقه في شراء مواد ومكونات القنبلة التي استخدمها لتنفيذ هجومه خلال حفل موسيقي بساحة «مانشستر أرينا» في 22 مايو الماضي.

وقالت الجريدة إن هاشم العبيدي محتجز في أحد السجون بالعاصمة طرابلس، بعد أن ألقت قوات «الردع الخاصة» القبض عليه.

وكانت القوات أشارت إلى أنه يتم الإعداد لمحاكمة العبيدي داخل ليبيا، لكن المسؤولين في بريطانيا يريدون محاكمته داخل المملكة خوفا من تعرضه للتعذيب، أو أن تكون الأدلة غير مقبولة في المحاكم البريطانية، وهو ما قد يصعب محاكمة آخرين تورطوا أيضا في التفجير.

ونقلت «ديلي ميل» عن مسؤول داخل السجن المحتجز به العبيدي، لم تذكر اسمه، إنه يتم الإعداد لمحاكمة هاشم، ومن غير المحتمل تسليمه إلى بريطانيا في الوقت الحالي أو حتى بعد الإنتهاء من محاكمته هنا.

وقال ناطق باسم الحكومة البريطانية: «سنفعل ما بوسعنا لضمان محاكمة أي شخص مسؤول عن التفجير داخل بريطانيا، فعائلات الضحايا والمصابين يستحقون تحقيق العدالة».

وكانت قوات «الردع الخاصة» قالت، في أعقاب القبض على هاشم العبيدي، إنه اعترف خلال التحقيقات أنه وأخيه التحقا بتنظيم «داعش»، وتواصلوا مع عناصر من التنظيم عبر مواقع الإنترنت أثناء إقامتهم في بريطانيا، وأنه ساعده في شراء مكونات القنبلة.

وكانت السلطات البريطانية والليبية عقدتا سابقا اتفاقا لتسليم المجرمين المطلوبين، لكن الاتفاق توقف عقب الإطاحة بمعمر القذافي في 2011، بحسب «ديلي ميل».

التعليقات