ايوان ليبيا

السبت , 25 نوفمبر 2017
في غياب عبد الشافي.. أهلي جدة يتخطى القادسية بثلاثية في الدوري السعودي«سواريز» يتغنى بـ«ميسي» بعد تتويجه بـ«الحذاء الذهبي» الرابعموديل إعلانات تجمعها صلة نسب بالمطربة وردة.. 12 معلومة عن إنجي شرفرشوان توفيق.. قصة فنان متصوف ظلمته «الشللية»القوات الجوية تحذر من الاقتراب من تلك المناطقوزير التعاون الإقليمي يحث "الدروز" على الانضمام للجيش الإسرائيليالشرطة الأمريكية: منفذ اعتداء لاس فيجاس أطلق أكثر من 1100 طلقةمجلس اعيان ليبيا يدين عمليات تهريب البشر ويرفض اتهام ليبيا بالاتجار فيهمالليبية للاستثمار وديوان المحاسبة يبحثان تعزيز مبادئ الحوكمة داخل المؤسسةتعرضت للتحرش وأحرجها «الشاب خالد».. 10 مواقف أثارت الجدل لسوزان نجم الدينالمبعوث الأممي غسان سلامه بين الفشل والفشل ... بقلم / محمد الامينالنائب العام باشر التحقيق في ادّعاءات بيع المهاجرينمنانجاجوا يؤدي اليمين رئيسًا لزيمبابوي اليوممقتل 3 وإصابة 9 جراء خروج قطار عن مساره بشمال الهندالخارجية الروسية: عدم سحب واشنطن قواتها من سوريا بعد تدمير "داعش" يثير تساؤلاتالمعارضة السورية تشكل وفدًا للمشاركة في محادثات جنيفأتالانتا يهين إيفرتون بخماسية في الدوري الأوروبيميلان يسحق أوستريا فيينا بخماسية في الدوري الأوروبي"نيويورك تايمز": عقبات أمام عودة الروهينجا لميانمار رغم الاتفاق مع بنجلادشالسجن المشدد ٦ شهور بحق شرطي فرنسي صفع مهاجرًا مكبل اليدين

مات مقتولا وحفظت القضية ضد مجهول.. معلومات عن المخرج نيازي مصطفى

- كتب   -  
نيازي مصطفى

يعد نيازي مصطفى أحد رواد الإخراج السينمائي في مصر، وكان له العديد من البصمات السينمائية التي ما زالت عالقة  في أذهان الكثيرين حتى وقتنا الحاضر ويطلق عليه الكثيرون لقب «شيخ المخرجين».

وتسعى «التحرير» خلال تقرير لها رصد مسيرة نيازي الفنية التي استمرت 50 عامًا أثرى فيها الحياة الفنية المصرية إذ يوافق ذكرى رحيله اليوم 19 أكتوبر.

حياته:

نيازي مصطفى وزوجته كوكا

نيازي مصطفى وزوجته كوكا

ولد نيازي في الحادي عشر من نوفمبر عام  1910، في محافظة أسيوط، لأب سوداني من الأعيان ولأم تركية الأصل ذات مستوى تعليمي رفيع في ذلك الوقت، كان والده يتمنى أن يراه مهندسًا، ولكنه لم يمانع رغبته في دراسة السينما عندما سافر إلى ألمانيا.

والتقى المفكر الاقتصادي، طلعت حرب، الذي مكنه من العمل في شركة «مصر للتمثيل والسينما»، وكانت بدايته في قسم المونتاج، حيث كان ينتج أفلامًا دعائية عن شركات «بنك مصر»، ثم عمل مساعد مخرج مع الفنان يوسف وهبي، ومع مرور الوقت تولى مهمة الإخراج، وقدم أفلاما شارك في كتابة بعضها.

تزوج نيازي مرتين، الأولى: كانت من الممثلة كوكا التي اشتهرت بأداء دور البدوية في أفلامه، وكانت مساعدته في قسم المونتاج باستوديو مصر، والثانية كانت من الراقصة نعمت مختار، بعد أن اكتشف عدم قدرة زوجته الأولى على الإنجاب.

حبه للسينما:

نعمت مختار

نعمت مختار

لعب المستوى التعليمي الذي كانت عليه أمه دورًا كبيرًا في تربية نيازي تربية متحررة، ولعب حرصها على الذهاب إلى دار السينما الوحيدة بالمحافظة دورا مهما في تعريف ابنها بالسينما التي بهرته وأثرت على حياته بشكل كبير، مما دفعه إلى البحث عن أي مادة يستطيع منها أن يشبع شغفه بالسينما، وكانت البداية مع بائع الصحف الذي اشترك له في إحدى المجلات الفنية التي تصدر في إنجلترا، وهي مجلة «بكتشر جوير» الإنجليزية.

وسعى نيازي إلى تقوية لغته الإنجليزية من أجل فهم واستيعاب كل ما تنشره المجلة -أول نافذة يطل منها على عالم السينما الخارجية- وكانت هذه وسيلته الوحيدة في معرفة الجديد في عالم السينما إلى أن سافر إلى برلين.

أول مصري يدرس السينما أكاديميا

بعد أن حصل نيازي على شهادة البكالوريا وكان ترتيبه الـ16 الأوائل على مستوى مصر، قرر السفر إلى ألمانيا عام 1929 من أجل تحقيق حلم والده في دراسة الهندسة والميكانيكا، ولكن حبه وعشقه للسينما دفعه إلى تغيير مجاله ودراسة السينما لمدة ثلاث سنوات، وتعلم خلالها فنون الطبع والتحميض والعدسات والتصوير‏ وكل ما يتعلق بفن التصوير والإخراج، ويعود بعدها إلى القاهرة ليثري الوجدان الفني المصري.

مخرج الأكشن:

نيازى-مصطفى1

تميز نيازي في إخراج أفلام الحركة الممزوجة بالخدع السينمائية وإضافة المؤثرات البصرية إليها، وكان متابعًا لكل جديد خلال رحلاته الخارجية، فكان حريصًا على حضور مهرجان «كان» السينمائي الدولي، كما أنه سافر إلى استوديوهات هوليوود عام 1951 لمتابعة آخر ما وصل إليه التطور في علوم السينما، ولعل فيلم «طاقية الإخفاء» أحد أشهر أعماله السينمائية التي اعتمد فيها على الخدع البصرية.

كوميديا نيازي:

نيازي مصطفى مع بعض نجوم الكوميديا

نيازي مصطفى مع بعض نجوم الكوميديا

لم يكن نيازي مخرج النوع الواحد بل برع في إخراج أعمال تعتمد على التراجيديا، وفنون الأكشن والخدع السينمائية والمؤثرات الصوتية وأيضا الكوميدية منها.

واعتمدت أعماله على كوميديا الموقف غير المفتعلة، محاولا بذلك تقديم ما لم يستطع أحد أن يقدمه قبله، ومن أعماله الكوميدية المشهورة: «سلامة في خير»، «الدكتور»، «سي عمر»، «مصنع الزوجات».

نيازي مكتشف العظماء:

صلاح أبو سيف

صلاح أبو سيف

ويحسب لنيازي اكتشاف العديد من المواهب الفنية الفذة الذين كان لهم أثر كبير في السينما المصرية، ولعل أكثر هذه المواهب هو المخرج صلاح أبو سيف، إذ بهر به نيازي عندما التقاه في أثناء تصويره فيلمًا دعائيًا عن شركة النسيج المصرية، حيث كان يعمل فيها أبو سيف، فنقله للعمل معه في «استوديو مصر»، محررا للأفلام حتى أصبح رئيسًا لقسم «المونتاج» فيما بعد.

جوائز:

منح نيازي العديد من الجوائز خلال مسيرته الفنية، إذ منحته الجمعية المصرية لكتاب ونقاد السينما الشهادة الذهبية عام 1976، وكرمه المركز الكاثوليكي عن مجمل أعماله عام 1977، وحصل على جائزة الريادة من الجمعية المصرية لفن السينما عام 1986، كما حرصت الدولة على تكريمه في أكثر من مناسبة عامة.

رحيل مثير للجدل

نيازي مصطفى

رحل المخرج الكبير عن عالمنا مقتولًا عام 1986 في ظروف غامضة، وفشلت النيابة العامة في كشف ملابساتها، إذ قتل مساء اليوم الذي انتهى فيه من تصوير المشهد الأخير من فيلم «القرداتي».

وطبقًا للتحقيقات التي أجرتها النيابة، كان طباخ نيازي أول من اكتشف مقتله، وذكر في أقواله أن نيازي قُتل داخل غرفة نومه، وكان مكبل اليدين من الخلف بكرافتة، واستخدمت شفرة حادة في قطع شرايين يده، وكمم الجاني فمه بقطعة من القماش حتى لا يصدر صوتًا، وانتهى التحقيق إلى تقييد الجريمة ضد مجهول بعد أن تطرقت لسلسلة من الخلافات السياسية والفنية والعائلية والعلاقات النسائية ولكن دون فائدة.

فقد فشلت النيابة في الوصول إلى الجاني نتيجة كثرة البصمات التي كانت موجودة في شقة المجني عليه بعد مقتله، ونقل جثمان نيازي من مكانه قبل وصول جهات التحقيق، مما أضاع معالم الجثمان على الأرض، وأثار مقتله عاصفة من الجدل حينها، لأن نيازي كان شخصا محبا للحياة وليس له عداوات مع أحد.

ورحل نيازي تاركا مكتبة فنية كبيرة زاخرة بأعمال سينمائية ما زالت تؤثر في الوجدان العربي عامة والمصري بصفة خاصة، ومن أشهر أعماله: «رابحة، ابنتي، طاقية الإخفاء، شارع محمد علي، الآنسة بوسة، البني آدم، عنتر وعبلة، حسن وحسن، راوية، أول نظرة، غني حرب، ليالي الأنس، ليلى العامرية، الهوى والشباب، أفراح، ست الحسن، حبيبتى سوسو، وهيبة ملكة الغجر، الصبر جميل، من أين لك هذا، أرض الأبطال، الفارس الأسود، فتوات الحسينية».
 

التعليقات