ايوان ليبيا

الأحد , 15 ديسمبر 2019
سلطنة عمان تشارك في اجتماع خطة التحرك الإعلامي العربي في الخارجقمة الأمم المتحدة للمناخ تتفق على وثيقة نهائية"التعاون الإسلامي" ترحب بالإجماع الدولي على قرار تجديد التفويض للأونرواخطاب عقيلة صالح للامم المتحدةبحث إنشاء مهبط في ترهونةإغلاق 5 موانئ نفطية في شرق ليبيااخر تطورات الأوضاع العسكرية بطرابلسأسباب تعليق العمل بالسفارة الليبية في القاهرةالتحذير من مواجهة روسية تركية في ليبياحُسم الأمر؟ تقرير: هولاند يريد يونايتد20 لاعبا فقط بقائمة ليفربول للمشاركة في كأس العالم للأنديةمباشر في إنجلترا - مانشستر يونايتد (0) إيفرتون (0).. وولفرهامتون (0) توتنام (0)القنابل السوفييتية تفتك بالأفغان بعد عقود على انتهاء الحربالمفاوضات حول المناخ تواصلت ليلا لتجنب فشل المؤتمرمشاورات تشكيل الحكومة العراقية الجديدة تدخل الساعات الحاسمةكوربين يعتذر لأنصاره من حزب "العمال" عن الهزيمة في الانتخابات البريطانيةأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الأحد 15 ديسمبر 2019حالة الطقس اليوم الأحدطيران مشبوه بين بنغازي وألمانياأنباء عن تسلم قوة الردع هذه الشخصيات

وثائق مسربة تكشف تحقيق الجنائية الدولية بشأن تورط دحلان مع سيف الإسلام القذافي

- كتب   -  
وثائق مسربة تكشف تحقيق الجنائية الدولية بشأن تورط دحلان مع سيف الإسلام القذافي
وثائق مسربة تكشف تحقيق الجنائية الدولية بشأن تورط دحلان مع سيف الإسلام القذافي


ايوان ليبيا - مترجم :

اظهرت وثائق مسربة عن المحكمة الجنائية الدولية ان المحكمة قد حققت في إحتمالية تورط زعيم فتح المنفى " محمد دحلان " في عام 2012 مع سيف الإسلام القذافي .

و كان محمد دحلان قد  التقى مع سيف الإسلام القذافي في إسبانيا قبل الربيع العربي، وفقا لتسريب ويكيليكس عام 2010

وفي أواخر عام 2012، كتبت المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية فاتو بنسودة إلى رئيس السلطة الفلسطينية محمود عباس طلبا للمساعدة من الحكومة الفلسطينية كجزء من تحقيق المحكمة في الحرب الأهلية الليبية.

واضاف البيان ان "مكتبنا يسعى الى تعزيز هذا التحقيق بمساعدة حكومة فلسطين في ما يتعلق بالتورط المزعوم لمواطنين فلسطينيين هما محمد دحلان ومحمد برهان رشيد" عبد الله السنوسي، وغيرهم من الأفراد الذين يحتمل أن يكونوا أكثر مسؤولية عن أخطر الجرائم بموجب نظام روما الأساسي، أمر يثير قلق المكتب.

واضافت الرسالة "ان مكتبي يسعى لمساعدتكم فى تحديد تفاصيل علاقتهم بهذه الجرائم، بما فى ذلك احتمال مساعدتهم والتحريض على ارتكابها".

ولم تذكر الوثائق المسربة ما إذا كان التحقيق في المحكمة الجنائية الدولية لا يزال جاريا حتى الان .

وتشرح الرسالة أنه وفقا لنظام روما الأساسي، المعاهدة التي أنشأت المحكمة، فإن المحكمة الجنائية الدولية لها اختصاص فيما يتعلق بمسائل من بينها جرائم الحرب والجرائم المرتكبة ضد الإنسانية.

وقالت المحكمة الجنائية الدولية فى بيان لها "ان مكتب المدعي العام للمحكمة الجنائية الدولية لا يعلق على الاسئلة المتعلقة باى انشطة تحقيق قد تجرى او لا تجرى".

وفي مارس / آذار 2011، فتحت المحكمة الجنائية الدولية تحقيقا في الوضع في ليبيا، حيث أشعل الربيع العربي انتفاضة مسلحة ضد حكم معمر القذافي الذي استمر عقودا، في أعقاب قرار مجلس الأمن الدولي 1970.

وأصدرت المحكمة الجنائية الدولية في حزيران / يونيه 2011 مذكرة توقيف بحق سيف الإسلام القذافي بإتهامات مزعومة بارتكاب جرائم ضد الإنسانية.

وجاء في مذكرة التوقيف أن سيف الإسلام  و بالتنسيق مع والده الزعيم الليبى الراحل "قام بوضع خطة لردع وقمع التمرد المسلخ فى 2011 و الذى اسمته المحكمة بالمظاهرات المدنية ضد نظام القذافي بكل الوسائل".

وقد تردد على نطاق واسع في يونيو الماضى ان سيف الاسلام اطلق سراحه بعد ان احتجزته ميليشيات في مدينة الزنتان الغربية لمدة ست سنوات ولم يعرف مكان وجوده. وردا على ذلك، كررت المحكمة الجنائية الدولية مطالبتها بأن تعتقل السلطات الليبية القذافي وتسليمه إلى المحكمة.

 

التعليقات