ايوان ليبيا

الأثنين , 26 فبراير 2018
الجيش اليمني: مقتل أكثر من 25 عنصرا من الحوثيين بمعارك شرق صنعاءانفجار كبير في مدينة ليستر البريطانية والشرطة تحذر السكان من الاقتراب | فيديومحمد صلاح يعادل أرقام سواريز مع ليفربولبرشلونة يصدم تشيلسي بخصوص ديمبليالبحرية الإسرائيلية تقتل فلسطينيا لـ"تجاوز قاربه منطقة الصيد"زلزال بقوة 7.5 درجة يضرب بابوا غينيا الجديدةالانشقاقات تضرب حزب العدالة والبناء التابع لجماعة الإخوانداخلية المُؤقتة تُوزع مركبات لعدد 25 مديرية أمناستشهاد فلسطيني على متن قارب برصاص البحرية الإسرائيليةإغلاق كنيسة القيامة احتجاجا على سياسة إسرائيل بشأن الضرائب والأراضي3 أرقام قياسية لهاري كين بعد تسجيله أمام بالاسأسينسيو جاهز لغزو فريقه السابق مع ريال مدريد.. الثلاثاءتنظيف الأواني بعد حرق الطعام بـ3 طرق بسيطة«هناكل إيه النهارده؟».. طريقة عمل الدجاج بالبصل المعسلأهالي تاورغاء ينظمون تظاهرة غاضبة بعد تهدم خيامهم بسبب الأمطارخبير اقتصادى يوضح اسباب ضرورة تعديل سعر الصرف و يتوقع السعر الجديدأبوالغيط: يجب تكاتف الجهود الدولية لمساندة القضية الفلسطينيةآلاف يحتجون على خطط إسرائيل لترحيل المهاجرين الأفارقةأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاحد 25 فبراير 2018قمة ميلان وروما وكلاسيكو فرنسا يجذبان الأنظار في الدوريات الأوروبية

الغاز الليبي يعبر المتوسط دون عدّادات.. الشراكة مع الطليان وتضارب المصالح ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
الغاز الليبي يعبر المتوسط دون عدّادات.. الشراكة مع الطليان وتضارب المصالح ... بقلم / محمد الامين
الغاز الليبي يعبر المتوسط دون عدّادات.. الشراكة مع الطليان وتضارب المصالح ... بقلم / محمد الامين

 

الغاز الليبي يعبر المتوسط دون عدّادات.. الشراكة مع الطليان وتضارب المصالح ... بقلم / محمد الامين

يخطئ من يعتقد أن الطليان قد كانوا يدفعون إلى " العموّ "وأمثاله من أجل التعاون في وقف تسرب المهاجرين نحو شواطئهم فحسب.. ففي ظل فوضى المنطقة الغربية، وعلى ضوء ما يتداوله كثير من العارفين، وما تصدره وسائل إعلام مطّلعة من تقارير، فيبدو أن ليبيا تنجح إلى حدّ ما في منع تسرب المهاجرين لكنها تقف عاجزة عن مراقبة عدادات ثروتها الغازيّة والنفطية.. ومأتى العجز ليس قلّة الامكانيات أو المعدات أو الأفراد بل انعدام الضمير والخيانة التي يتصف بها قادة العصابات الإجرامية الذين حوّلوا صبراته إلى ساحة حرب وشردوا أبناءها وعوائلها..وازدواجية الولاء لدى بعض الساسة المرتبطين بمصالح تقف على طرف نقيض مع المصلحة الوطنية الليبية.

الموارد الليبية التي يجري نهبها دون حساب كثيرا ما يتم اكتشافها بالصدفة في عرض المتوسط، فأحيانا نسمع عن خام النفط يُباعُ للصوص الدوليين، وتارة أخرى نسمع بتحويل وجهة مئات آلاف الاطنان من الوقود نحو مالطا المجاورة، وإيطاليا، أو باتجاه بلدان الجوار عبر البرّ.. ولا شكّ أن من بين التحديات التي ينبغي الإسراع بالتعامل معها في ليبيا هو حدود الشراكة والتعامل مع الطليان، وظروف استغلال شركاتها للنفط الليبي والغاز الليبي.. وفي صدارة ملفات هذه الشراكة مجمّع مليته الذي يمثل لغزا حقيقيا لا يعلم عنه أهل القرار في ليبيا فضلا عن الأخصائيين في المجال، شيئا يُذكر..

هنالك إرادة أو اتفاق غير معلن على ما يبدو ينص على إبقاء الوضع على ما هو عليه.. وما دام الأمر كذلك، وحيث أن التعتيم على صادرات الغاز وإنتاجه وإدارته ربّما كان مصلحة إيطالية، فكيف سيحرص جيراننا على نجاح ليبيا في العبور نحو الاستقرار السياسي والأمني، وما مدى شفافية ومصداقية المسئولين الحاليين الذين يتعاملون مع الجانب الإيطالي؟؟ وهل يمكننا الحديث عن تضارب للمصالح قد يجعل من الخطورة على البلد أن يدير شئونه أناس مرتبطين بالتزامات ضد مصلحة البلد والشعب ؟؟!! للحديث بقيّة..

التعليقات