ايوان ليبيا

الأثنين , 18 يونيو 2018
الولايات المتحدة تدين هجوم جضران الارهابى على منطقة الهلال النفطىمشاهدة مباراة تونس و انجلترا مباشر بث مباشرإسرائيل تتهم وزيرا سابقا بالتجسس لصالح إيرانالإمارات: التحالف حريص على المدنيين.. والطريق السياسي مفتوح أمام الحوثيينمدرب روسيا: مصر أمهر من السعودية.. وغير قلقين من صلاحرونالدو في الطريق إلى مانشستر يونايتدالسويد تتغلب على كوريا الجنوبية وتكسر نحس عمره 60 عامًا (صور)في المونديال.. التشكيل الرسمي لمواجهة بلجيكا وبنماالجضران.. سجل حافل بالجرائم والإرهاب : سارق سيارات و عضو بالقاعدة و قائد ميليشياالفيضانات تقتل 23 شخصا في شمال شرق الهندالاتحاد الأوروبي يمدد العقوبات المفروضة على شبه جزيرة القرم وسيفاستوبول لمدة عاماستشهاد فلسطيني بنيران جيش الاحتلال الإسرائيلي شرق غزةقوات تركية تدخل مشارف منبج السورية في إطار اتفاق مع أمريكاالوطنية للنفط تحذر من كارثة بيئية و خسائر بالمليارات في راس لانوفليبيا بين حالَتَيْ الحرب واللّاسِـلـــــم..هل على الليبيين أن يتخلّوا عن الأمل في السلام؟صعود كبير للدولار و اليورو أمام الدينار في اولى توابع الهجوم الارهابى على الهلال النفطىحقيقة ضلوع قبائل الطوراق في معارك الهلال النفطيماكرون والسراج يؤكدان على ضرورة الالتزام بمخرجات لقاء باريسأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاثنين 18 يونيو 2018في اليوم الخامس للمونديال..الظهور الأول للإنجليز وتونس ترفع رايات العرب

الغاز الليبي يعبر المتوسط دون عدّادات.. الشراكة مع الطليان وتضارب المصالح ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
الغاز الليبي يعبر المتوسط دون عدّادات.. الشراكة مع الطليان وتضارب المصالح ... بقلم / محمد الامين
الغاز الليبي يعبر المتوسط دون عدّادات.. الشراكة مع الطليان وتضارب المصالح ... بقلم / محمد الامين

 

الغاز الليبي يعبر المتوسط دون عدّادات.. الشراكة مع الطليان وتضارب المصالح ... بقلم / محمد الامين

يخطئ من يعتقد أن الطليان قد كانوا يدفعون إلى " العموّ "وأمثاله من أجل التعاون في وقف تسرب المهاجرين نحو شواطئهم فحسب.. ففي ظل فوضى المنطقة الغربية، وعلى ضوء ما يتداوله كثير من العارفين، وما تصدره وسائل إعلام مطّلعة من تقارير، فيبدو أن ليبيا تنجح إلى حدّ ما في منع تسرب المهاجرين لكنها تقف عاجزة عن مراقبة عدادات ثروتها الغازيّة والنفطية.. ومأتى العجز ليس قلّة الامكانيات أو المعدات أو الأفراد بل انعدام الضمير والخيانة التي يتصف بها قادة العصابات الإجرامية الذين حوّلوا صبراته إلى ساحة حرب وشردوا أبناءها وعوائلها..وازدواجية الولاء لدى بعض الساسة المرتبطين بمصالح تقف على طرف نقيض مع المصلحة الوطنية الليبية.

الموارد الليبية التي يجري نهبها دون حساب كثيرا ما يتم اكتشافها بالصدفة في عرض المتوسط، فأحيانا نسمع عن خام النفط يُباعُ للصوص الدوليين، وتارة أخرى نسمع بتحويل وجهة مئات آلاف الاطنان من الوقود نحو مالطا المجاورة، وإيطاليا، أو باتجاه بلدان الجوار عبر البرّ.. ولا شكّ أن من بين التحديات التي ينبغي الإسراع بالتعامل معها في ليبيا هو حدود الشراكة والتعامل مع الطليان، وظروف استغلال شركاتها للنفط الليبي والغاز الليبي.. وفي صدارة ملفات هذه الشراكة مجمّع مليته الذي يمثل لغزا حقيقيا لا يعلم عنه أهل القرار في ليبيا فضلا عن الأخصائيين في المجال، شيئا يُذكر..

هنالك إرادة أو اتفاق غير معلن على ما يبدو ينص على إبقاء الوضع على ما هو عليه.. وما دام الأمر كذلك، وحيث أن التعتيم على صادرات الغاز وإنتاجه وإدارته ربّما كان مصلحة إيطالية، فكيف سيحرص جيراننا على نجاح ليبيا في العبور نحو الاستقرار السياسي والأمني، وما مدى شفافية ومصداقية المسئولين الحاليين الذين يتعاملون مع الجانب الإيطالي؟؟ وهل يمكننا الحديث عن تضارب للمصالح قد يجعل من الخطورة على البلد أن يدير شئونه أناس مرتبطين بالتزامات ضد مصلحة البلد والشعب ؟؟!! للحديث بقيّة..

التعليقات