ايوان ليبيا

الثلاثاء , 25 سبتمبر 2018
ماكرون: الاتفاق النووي هو الذي سمح باستقرار الوضع الإيراني وليس "قانون الأقوى"ماكرون: يجب على الأطراف الليبية التوحد حول هدف الوصول إلى تسويةبارزاني يدعو الأكراد لاحترام العرب اللاجئين في إقليم كردستان العراقماكرون يدعو إلى "الحوار والتعددية" بشأن إيرانروما تحاول إقناع أمريكا بالمشاركة في مؤتمر ليبيا الدوليسقف زمني لاختيار مجلس رئاسي جديدحفتر: لن نبقى مكتوفي الأيدي حيال إنتهاكات في طرابلسإعادة تشكيل المفوضية العليا للانتخاباتمسلحون يقتحمون شركة النقل البحرينداء فرقة متفجرات الحرب للمواطنين بطرابلسالأستاذ في مواجهة التلميذ.. لمن تكون الكلمة الأخيرة بكأس الرابطة؟ترامب: روحاني رجل لطيف جدا.. لكنني لن ألتقي معه في الوقت الحالينتنياهو: إسرائيل تواصل عملياتها بسوريا ضد الوجود العسكري الإيرانيانطلاق أعمال اجتماعات الجمعية العامة للأمم المتحدةالأمين العام للأمم المتحدة: حل الدولتين بين الفلسطينيين والإسرائيليين أصبح بعيد المناللماذا لا تصافحين الجمهور؟ الأميرة آن تكشف السرّ!جربي الشاورما مع الأرز بالكاريفرنسا تهدد «المجموعات المسلحة» بعقوبات دوليةاحالة قانون الاستفتاء إلى مفوضية الانتخابات"طفلة نيوزيلندا الأولى" تحضر قمة للسلام بالأمم المتحدة

فضيحة ... الصديق الكبير محافظا للبنك المركزى الليبى بمستندات مزورة

- كتب   -  
فضيحة ... الصديق الكبير محافظا للبنك المركزى الليبى بمستندات مزورة
فضيحة ... الصديق الكبير محافظا للبنك المركزى الليبى بمستندات مزورة

 

 

ايوان ليبيا - وكالات :

أقدمت جهة مجهولة بإدارة عملية تزوير استهدفت مؤسسات دولية لصالح محافظ مصرف ليبيا المركزي بطرابلس الصديق الكبير بعد إكتشاف رسالة مزورة بإسم رئيس مجلس النواب موجهة لصندوق النقد الدولي من أجل تسمية الكبير كمحافظ شرعي للمركزي.

و من جهته نفى الناطق الرسمي بإسم مجلس النواب الليبي عبدالله بليحق جملة و تفصيلاً أن يكون رئيس المجلس المستشار عقيلة صالح قد أصدر تلك الرسالة المشار إليها التي تداولتها حسابات على مواقع التواصل الاجتماعي و أكد أن المستشار صالح لا علم له بالمطلق بها و لم يوقع عليها.

و قال بليحق إن المحافظ الشرعي والمعتمد من قبل مجلس النواب الجهة التشريعية الوحيدة فى البلاد هو علي الحبري محافظ مصرف ليبيا المركزي بالبيضاء وقد اعُتمد اسمه في يونيو لعام 2015م ضمن اسماء محافظي المصارف المركزية في العالم .

و أعرب أعضاء فى مجلس النواب عن إستغرابهم من استبدال اسم الحبري باسم الكبير على الرغم من قرار إقالة الأخير من قبل المجلس و الذي اكده القضاء الاداري فى طرابلس، بالإضافة إلى وجود عدة قضايا مرفوعة ضده، وتهم بالتواطئ مع مجموعات إرهابية كصرف صكين بقيمة ما يقرب من 6 ملايين دينار لصالح مجلس شورى ثوار بنغازي بحسب ما جاء في تقرير خبراء الأمم المتحدة الصادر عن مجلس الامن الدولي .

و تدل هذه الوثيقة المزورة باسم رئيس مجلس النواب على إحتدام الصراع لصالح جهة ترغب فى إزاحة الحبري عبر تزوير توقيع رئيس أعلى جهة تشريعية فى البلاد و ذلك بهدف تثبيت الصديق الكبير .

و قال مسؤول فى المصرف المركزي بالبيضاء فقد كان الرد بأن ” هذه ليست المحاولة الأولى للتشكيك في شرعية الحبري، فقد سبق وأن تناقلت وسائل التواصل الاجتماعي ما مفاده أن عضو الرئاسي فتحي المجبري كتب خطاباً للسفارة الإمريكية بتونس يخطرهم فيها بعدم شرعية الحبري عندما طبع العملة في روسيا وتمنى عليهم يومها اعتراض وإحالة هذه العملة لطرابلس لكي يتم اعدامها ولم يذكر له تعليقاً ولا نفياً لهذا الخبر ” .

و تطرح هذه الوثيقة سؤالاً كبيراً عن مهية الجهة التي تقف  وراء هذا التزوير و على مستوى دولي هذه المرة وعن هوية من استلم هذه الرسالة المزورة ومن سلمها الى جهات دولية ومنحها الثقة ليتصرف صندوق النقد الدولي على أساسها بأن إعتمد الكبير كمحافظ بشرعية كاملة !

 

التعليقات