ايوان ليبيا

الأربعاء , 17 يوليو 2019
من الدروس والعبر إلى الحسم العسكري في الأزمة الليبية ... بقلم / رمزي حليم مفراكسالهجرة والعنصرية: سيناريو أسود ينتظر بلدان شمال أفريقيا ... بقلم / محمد الامينفوائد دهن البطن بزيت الزيتونأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاربعاء 17 يوليو 2019السودان.. "المجلس الانتقالي" و"الحرية والتغيير" يستكملان النقاش حول الاتفاق السياسيالمجلس العسكري السوداني وقوى "الحرية والتغيير" يوقعان على الاتفاق السياسيانسحاب قوات الوفاق من محاور القتال بطرابلستفاصيل زيارة وفد برلماني لواشنطن نهاية الأسبوعالمسماري : بشائر النصر في الساعات القادمةمحاولة اغتيال مدير مركز الرقابة على الأغذيةمستشار أميركي سابق:أميركا لن تعمل مع الوفاقبيان سداسي يدعو لوقف القتالسيالة يبحث ملف العلاج بالخارجالجيش الليبي: بشائر النصر على ميليشيات طرابلس خلال ساعاتمجلس النواب الأمريكي يدين تغريدات ترامب "العنصرية"اعتقال رئيس بيرو الأسبق أليخاندرو توليدو في الولايات المتحدةتعيين الخليفة المحتملة لميركل في منصب وزيرة الدفاع في ألمانياالإمارات تؤكد حرصها على إنجاح دور الأمم المتحدة لإنهاءالخلافات بين الأطراف الليبيةزعيم المعارضة في البرلمان التركي يدعو إلى طرد الإخوان من البلاد والتصالح مع مصروزير سعودي: السماح بفتح المحلات 24 ساعة ليس له علاقة بوقت الصلاة

هل يجب التشاؤم بمصير الأمن العالمي في عهد ترامب حقاّ؟؟ وما هي فرصته في إكمال فترة حكمه؟

- كتب   -  
هل يجب التشاؤم بمصير الأمن العالمي في عهد ترامب حقاّ؟؟ وما هي فرصته في إكمال فترة حكمه؟
هل يجب التشاؤم بمصير الأمن العالمي في عهد ترامب حقاّ؟؟ وما هي فرصته في إكمال فترة حكمه؟




محمد الامين يكتب :

هل يجب التشاؤم بمصير الأمن العالمي في عهد ترامب حقاّ؟؟ وما هي فرصته في إكمال فترة حكمه؟


خصصت صحيفة التايم الامريكية مساحة هامة للسجال الذي يدور بين الرئيس الأمريكي دونالد ترامب والقيادي في الحزب الجمهوري السيناتور بوب كروكر، وهو أحد حلفائه السابقين. فقد قال كروكر أن ترامب يمكنه أن يزج بالولايات المتحدة في حرب عالمية ثالثة بسبب التوترات والنزاعات التي يثيرها في كل مكان ومع العالم بأسره..

الـــ "تايــم"
تحدث كروكر عن الفوضى التي تجتاح البيت الأبيض بسبب اضطراب خيارات الرئيس.. فمن نزاع مع المكسيك حول الجدار العازل.. إلى نزاع مع بيونج يانج واستفزاز متبادل لا أحد يمكنه التنبّؤ بمآله.. إلى قطيعة محتملة مع تركيا على خلفية أزمة التأشيرات والمعاملة بالمثل في ما يتعلق بتقليص مستوى وحجم التمثيل الدبلوماسي، يمكنها أن تنسف التحالف بين أنقرة واشنطن من ناحية، وبين أنقرة وحلف الناتو من ناحية أخرى..
ولا تقتصر سياسة "حافة الهاوية" التي ينتهجها ترامب على إنتاج التوترات والازمات، بل تصل حدّ تدمير اتفاقيات تم التوصل إليها مع أطراف دولية بعد عناء شديد، على غرار الاتفاق النووي المبرم مع إيران، والذي من شأن الانقلاب عليه أن يعيد الأمور إلى مربع التوتر في مناطق تحتاج تنسيقا، أو على الأقل هدنة بين واشنطن وطهران، مثل النزاع في سورية، والنزاع في العراق، وملف اليمن، وسائر المناطق المتاخمة للأراضي الإيرانية، وخصوصا منها أفغانستان.

واشنطن بوست
في نفس السياق، تحدثت واشنطن بوست عن البيت الأبيض في نظر الدبلوماسيين الأجانب الذين يعتبرونه "لغزا مزعجا"، وأبرزت من واقع تصريحات أسرّ بها بعض هؤلاء الدبلوماسيين، عن خيبتهم الشديدة إزاء الأسلوب المتغطرس والمضطرب لإدارة ترامب، وانهيار تطلعاتهم في إمكانية بناء علاقات مستقرة وتعامل جدي معها. الدبلوماسي الأجنبي لا يشعر بالاطمئنان ولا بالارتياح وهو يتعامل مع رئيس مشوش وفريق رئاسي متردد وغير موثوق على حدّ تعبير المحرر..

نيويورك تايمز
أما صحيفة نيويورك تايمز، فقد نشرت اليوم تقريرا عن الموجة الانفصالية التي تعصف بالعالم، معتبرة أنها يمكن أن تؤدي إلى حدوث أزمات واضطرابات متزامنة في العالم، بما يمكن أن يؤدي إلى اندلاع مواجهات حقيقية بين القوى العظمى في مناطق عديدة من العالم.. مشكلة كردستان العراق، ومشكلة كاتالونيا الاسبانية.. بالإضافة إلى بروز نزعة مماثلة ببلدان أفريقية، وتحديدا في بلدين كبيرين بغربي أفريقيا ووسطها، وهما نيجيريا، حيث يطالب "شعب البيافرا" بحق تقرير المصير.. والكاميرون التي يرفع فيها الناطقون باللغة الانجليزية في شمال وجنوب غربيّ البلد، مطالب مشابهة. نيويورك تايمز تلمح من طرف خفي إلى رضى أمريكي ضمني ازاء تنامي الحركات الانفصالية ربما يدل على جهل واستهانة بنتائجها المحتملة..وهذا يدخل طبعا في إطار الاضطراب السياسي والحسابات الخاطئة لإدارة ترامب..

الرئيس الأمريكي ترامب في رأي مجتمع السياسة والاستراتيجيات، سواء لدى أهل الهوى الجمهوري أو ذوي التوجه الديمقراطي، يزداد خطورة يوما بعد يوم وتتداعى الثقة في سياساته بالكلّيّة.. واحتمالات حدوث نزاعات مدمرة وسيناريوهات قاتمة لمواجهات واسعة النطاق مع أطراف دولية مؤثرة قد أصبحت فكرة مسيطرة على أذهان كبار المتخصصين والمتابعين والمحلّلين، والإجماع على حالة التردي التي انحدر إليها أداء البيت الأبيض في عهده لم يعد خافيا..
السؤال الجدي والحاسم اليوم يتمحور حول أمرين:
هل سيستطيع دونالد ترامب إكمال فترة ولايته بالبيت الأبيض؟
وهل سيقود العالم برعونته وصلفه إلى حرب شاملة ونزاع متعدد؟
لننتظر وكفـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــى.

التعليقات