ايوان ليبيا

السبت , 16 ديسمبر 2017
الشرطة الكندية تحقق في وفاة الملياردير باري شيرمان وزوجتهوزير الدفاع الأمريكي: الرد على تدخلات إيران لن يكون عسكرياترهونة تستضيف الاعلاميين الليبيين في ملتقى جامع"تنفيذية التحرير الفلسطينية" تستنكر الوحشية الإسرائيلية وعمليات الإعدام بحق أبناء الشعبآخرها منذ 10أعوام.. لبنان يحدد موعد إجراء أول انتخابات تشريعيةصدمة في فرنسا بعد مقتل ستة تلاميذ في حادث تصادم حافلة مدرسية وقطاربعد عاصفة القدس.. البيت الأبيض يرى حائط البراق كجزء من إسرائيلسفير اليمن في واشنطن يطلع على الأدلة التي تثبت تهريب السلاح الإيراني للحوثيينصورة بشعة.. إصابة طفل فلسطيني في وجهه بالرصاص الحي للاحتلال شمال رام اللهترامب: آمل في الحصول على مساعدة روسيا إزاء أزمة كوريا الشماليةزلزال بقوة 6.5 درجة يضرب جنوب إندونيسياعلوية جميل.. باعت أساورها الذهبية لـ«المليجي» ولم يحضر جنازتها أي فنانأنقذت زوجها من الموت بـ«رؤية».. 16 معلومة عن «بنت مداح النبي»الليبيون وأصابع الذل والهوان ( 1 ) ... بقلم / ميلاد عمر المزوغيتعرف على شرط الصديق الكبير للتنازل عن المصرف المركزيالانتخابات الليبية بين خاصّة الليبيين وعامّتِهم.. حتى لا نغرق في الوهم ... بقلم / محمد الامينسلامة: البعثة الاممية تسعى للعودة للعمل من داخل ليبيا مطلع يناير القادماستشهاد شاب فلسطيني في قطاع غزة خلال مواجهات مع الاحتلال الإسرائيليشهيد فلسطيني ثالث في المواجهات مع الاحتلال الإسرائيلي في القدس«الإجهاض» مصير مستخدمات الهواتف المحمولة

علماء يطورون اختبارا جينيا للمعرضات للإصابة بسرطان الثدى

- كتب   -  
صورة أرشيفية

نجح فريق من العلماء فى جامعة (مانشستر) البريطانية فى تطوير اختبار وراثى جينى يحدد بشكل دقيق مدى احتمال تطور مرض سرطان الثدى فى وقت قريب، ومن هن المعرضات لمخاطر الإصابة به.

ويعتقد العلماء أنه يمكن للاختبار الجديد المساعدة في تقليل عدد النساء اللاتى يضطررن للخضوع لعملية استئصال الثدى بنحو الثلث.. بينما يحمل العديد من النساء حاليا جينات سرطان الثدى شديدة الخطورة، وهو ما يدفعهن لإجراء جراحة لاستئصال الثدى من أجل الحد من خطورة تطور المرض، لكن يمكن للاختبار الجديد أن يقلل مستوى المخاطر لدى المرأة، مما يسمح لها بإجراء اختبار أكثر استنارة حول ما إذا كان ينبغى إجراء الجراحة الوقائية أم لا.

وقام فريق العلماء بتطوير اختبار جينى لعينات الدم واللعاب ينجح فى تحديد 18 اختلافا جينيا من المعروف تأثيرها على فرص الإصابة بسرطان الثدى.. بينما أعربت الجمعيات الخيرية للسرطان عن حماسها للطريقة الأكثر تفصيلا لفحص السرطان.

واستخدمت الدراسة اختبارا لتحليل الحمض النووي من 451 امرأة مع تاريخ عائلي من سرطان الثدي، والذين طوروا المرض، وتم استخدام المعلومات جنبا إلى جنب مع عوامل أخرى للتنبؤ مثل "تقدير المخاطر الشاملة" لكل من النساء.. وقد أعيد تصنيف العديد من النساء اللواتي صنفن في الأصل من قبل الأطباء على أنهن في الفئة العالية خطورة إلى فئة الأقل خطرا، حيث لا يوصى بإجراء جراحة وقائية لإزالة الثدي.

التعليقات