ايوان ليبيا

السبت , 16 ديسمبر 2017
الشرطة الكندية تحقق في وفاة الملياردير باري شيرمان وزوجتهوزير الدفاع الأمريكي: الرد على تدخلات إيران لن يكون عسكرياترهونة تستضيف الاعلاميين الليبيين في ملتقى جامع"تنفيذية التحرير الفلسطينية" تستنكر الوحشية الإسرائيلية وعمليات الإعدام بحق أبناء الشعبآخرها منذ 10أعوام.. لبنان يحدد موعد إجراء أول انتخابات تشريعيةصدمة في فرنسا بعد مقتل ستة تلاميذ في حادث تصادم حافلة مدرسية وقطاربعد عاصفة القدس.. البيت الأبيض يرى حائط البراق كجزء من إسرائيلسفير اليمن في واشنطن يطلع على الأدلة التي تثبت تهريب السلاح الإيراني للحوثيينصورة بشعة.. إصابة طفل فلسطيني في وجهه بالرصاص الحي للاحتلال شمال رام اللهترامب: آمل في الحصول على مساعدة روسيا إزاء أزمة كوريا الشماليةزلزال بقوة 6.5 درجة يضرب جنوب إندونيسياعلوية جميل.. باعت أساورها الذهبية لـ«المليجي» ولم يحضر جنازتها أي فنانأنقذت زوجها من الموت بـ«رؤية».. 16 معلومة عن «بنت مداح النبي»الليبيون وأصابع الذل والهوان ( 1 ) ... بقلم / ميلاد عمر المزوغيتعرف على شرط الصديق الكبير للتنازل عن المصرف المركزيالانتخابات الليبية بين خاصّة الليبيين وعامّتِهم.. حتى لا نغرق في الوهم ... بقلم / محمد الامينسلامة: البعثة الاممية تسعى للعودة للعمل من داخل ليبيا مطلع يناير القادماستشهاد شاب فلسطيني في قطاع غزة خلال مواجهات مع الاحتلال الإسرائيليشهيد فلسطيني ثالث في المواجهات مع الاحتلال الإسرائيلي في القدس«الإجهاض» مصير مستخدمات الهواتف المحمولة

انتصار مدينة صبراتة الليبية ليس انتصارا ... بقلم / محمد علي المبروك

- كتب   -  
انتصار مدينة صبراتة الليبية ليس انتصارا ... بقلم / محمد علي المبروكانتصار مدينة صبراتة الليبية ليس انتصارا ... بقلم / محمد علي المبروك

 

انتصار مدينة صبراتة الليبية ليس انتصارا ... بقلم / محمد علي المبروك

 لايوجد في ليبيا انتصار لليبيا بل هو انتصار اطراف على اطراف وليس انتصار للشعب الليبي او انتصار لليبيا ، كل الانتصارات المعتقدة التى يندفع اليها ببهجة مفتعلة أشباه المثقفين والاعلاميين والصحفيين والمحتالين السياسيين هى انتصار اطراف على اطراف وفائدتها ومنفعتها ليست لليبيا وليست للشعب الليبي بل هى للاطراف المنتصرة .

ماحدث في مدينة صبراتة من انتصار معتقد هو عملية تبديل لأطراف بأطراف اخرى وعملية خلع لأنياب وزرع انياب اخرى لابديل لغرزها في اكتاف الوطن وان تنزع انياب لتغرز انياب بديلة فذلك انتصارا لذوي الأنياب التى تنهش أفخاذ وأكتاف الوطن الليبي وليس انتصار لليبيا وليس انتصار للشعب الليبي .

ان انتصار مايسمى جيشا في مدينة صبراتة الليبية مسنودا بعصابات دينية متنطعة هى عصابات السلفية السعودية على عصابات التهريب المحسوبة على فبراير  هو عملية تبديل سيطرة ونفوذ لعصابات تهريب البشر والهجرة غير الشرعية بعصابات اخرى هى عصابات السلفية السعودية التي تدعي الانتماء للسلف .

 في مدينة صبراتة لن يحل الجيش ولن تحل الشرطة ولن تحل دولة الا تظاهرا وسيحل المظهر السلفي السعودي في مدينة صبراتة كما حل تدرجا في مدينة بنغازي .  

مرجع ذلك الى انه لايوجد طرف وطني واحد نقي من اطراف السلاح في المشهد الليبي المعقد بل كل طرف له خلطة مسمومة*فمايسمى جيشا في ليبيا يخالط بتحالفه السلفية السعودية الوهابية وبعض المجرمين وماسموا ثوارا يخالطون بتحالفهم التنظيمات الدينية المتوحشة وبعض المجرمين وما انا ينتصر احدهما حتى يفرز سمومه في بدن ليبيا .

ارجعوا الى مدينة بنغازي التى تحولت بمنظومتها الدينية الرسمية من المذهب المالكي المعتدل الى التنطع السلفي السعودي بتكفير الاباضية ومنع الكتب ومنع الكثير من العادات الاجتماعية لأهل بنغازي وذلك بسبب خلطة جيش الكرامة المسمومة بتحالفه مع كتائب السلفية السعودية وانتصاره الذي مكن لهذه السلفية السعودية ولن يتوقف امر هده السلفية عند ذلك بل هو يتعاظم تدرجا يوما بعد يوم حتى يدخلوكم اينما اراد أربابهم في السعودية وماهم الا عبيدا لهم فلايوجد دين سماوي يسلك فيه الانسان مسلكه الديني من فتاوي او تعليمات من انسان غيره ، الدين من الله للإنسان وليس من انسان الى انسان وماعجز الانسان عن فهمه من دين فهو غير مكلف بما لم يفهمه والله غني عن فهم او عدم فهم عباده .

التعليقات