ايوان ليبيا

السبت , 21 يوليو 2018
بعد انتقال بيكر لليفربول.. تعرف على أغلى 10 صفقات في تاريخ «البريميرليج»ماذا قالت الصحف الإنجليزية عن شراء ساويرس نادي أستون فيلارئيس كولومبيا يحث على السلام مع تبوء أعضاء فارك مقاعدهم في الكونجرس13 قتيلا على الأقل في حادث سير في المكسيكإصابة 10 أشخاص في حادث الطعن بحافلة في شمالي ألمانياالبيت الأبيض: ترامب لا يفكر في تأييد استفتاء في شرق أوكرانيا"الصحة العالمية": الاحتياجات الصحية في اليمن تزداد على نحو مقلقاستقالة الأمين العام للجنة الدولية التي شكلتها ميانمار لحل أزمة الروهينجارئيس الاتحاد الإسباني يكشف موعد إقامة السوبرجورجينيو يُجيب.. لماذا اختار رقم 5 مع تشيلسي؟احمي طفلك من حروق الشمس بهذه الخطواتتخلصي من عقدة جلد الوزة بالأسبرين وزيت جوز الهندداري حبوب وجهك بالمكياج في 7 خطوات«لو شقتك صغيرة».. 7 حيل لديكور مميز لغرفة نومكالبيت الأبيض: ترامب لا يفكر في تأييد استفتاء بشرق أوكرانيااستشهاد 4 فلسطينيين بنيران الاحتلال الإسرائيلي في قطاع غزةبومبيو يطالب الأمم المتحدة بـ"تطبيق كامل للعقوبات" على كوريا الشماليةمقتل جندي إسرائيلي في اشتباكات على حدود غزةمقتل شخصين بطرابلس على يد مسلحين تابعين لمليشيا غنيوة الككليالسراج يعلن رفض مقترحات الاتحاد الأوروبي بإقامة مراكز فرز المهاجرين في ليبيا

ذاكرة الليبيين لا تتعدى... أسبوعين ... بقلم / حسين سليمان بن مادي

- كتب   -  
ذاكرة الليبيين لا تتعدى... أسبوعين ... بقلم / حسين سليمان بن مادي
ذاكرة الليبيين لا تتعدى... أسبوعين ... بقلم / حسين سليمان بن مادي


ذاكرة الليبيين لا تتعدى... أسبوعين ... بقلم / حسين سليمان بن مادي

الليبيين لا يهتمون بقضيتهم اكثر من أسبوعين... لا يهتمون بمصيرهم اكثر من أسبوعين... لا يخططون لحياتهم أكثر من أسبوعين... لا يبرمجون حياتهم أكثر من أسبوعين. والاخرون يفكرون بالخمسين سنة قادمة الذين نقول عنهم كفار، والليبيين لا تتعدي الخمسين ثانية القادمة فقط...

هل تذكرون الحدث الذي وقع في بلادنا ليبيا ثورة 17 فبراير من اجل انهاء حكم شمولي طاغي. هل تذكرون كلمة "بيحرقونا"... هتاف السيدة من بنغازي وعلى شرفة بيتها؟؟ هل تذكرون السيد من امام السفارة الليبية بلندن وهو يهتف "اين حقوق الانسان وأين المنظمات الدولية والإنسانية"؟؟ هل تذكرون ابن اجدابيا، الذي يقول ويبكي "يا قدافي... مش دار دار ولكن ندورك حفرة حفرة ونطلعك من قبرك ونحرقق"؟؟ هل تذكرون خطاب الطاغية وتهديده للشعب بكلمته المشهورة "بيت  بيت... زنقة زنقة... ونبيها نار حمراء جمرة"؟؟ هل تذكرون في قلب العاصمة طر ابلس وهتافات الجماهير بميدان الشهداء "بالروح بالدم نفذيك يا بنغازي" والشهداء الذين سقطوا بتلك الليلة من اجل ليبيا عامة وبنغازي خاصة؟؟ هل تذكرون الحماسة، والخطب، والمقالات، ومتابعة الثورة يوما بيوم عبر القنوات العربية والأجنبية؟؟ هل تذكرون كم شجاعة رجال الوطن الذين ينشقون عن حكم الطاغية اول بأول؟؟ هل تذكرون كم خبير واعلامي ظهر في الفضائيات ليحدثنا عن تصوره للثورة ومستقبل الوطن ليبيا بعد سقوط الطاغية؟؟

اقول وأقول... هل تذكرون؟؟!! ولم تمر على هذه الاحداث سوى سنوات. نسينا يا سادة، فلا أحد يعرف ما حصل في بنغازي، ولا احد يدري ماذا يجري في طرابلس، ولا احد يتابع او يسأل عن الوطن بالكامل ومستقبله وتمزقه، هذا ينادي بالانفصال عن الوطن وظهرت أقليات تنادي بحق في وجودها وهي تسير فوق سراب وحلم لن يتحقق اذا استمر هذا الحال...

فقدان الذاكرة علة الشعب الليبي الشعب تناسى الشعارات والهتاف عند قيام الثورة، كما هي علة الحكومات التي تشكلت بعد اسقاط النظام البائد، تنسى او تتناسى كل الوعود التي أطلقتها في حينها من قيام دولة ليبيا لتطبق القوانين على الكل وقيام العدالة والمساوات وقيام دولة القانون والمؤسسات التي طالما حلم بها الشعب...

ينسون كما نسوا المهجرين والنازحين من مدنهم، اصبحوا سكان في مخيمات مخيم تاورغاْء والمشاشية، ووعودهم بالدعم والعودة الى ديارهم... و... و... و... فيا اهل كافة المدن الليبية من الشرق الي الغرب ومن الشمال الى الجنوب لا احد سيهتم بكم، ولا يتعاطف معكم الا القلة  لمدة يومين او أسبوعين فقط، وسينسى شهداءكم، وتضحياتكم، ستنسى فقركم، وجوعكم، قهركم، عند اقرب حدث يحدث  فلا تثقوا الا بأنفسكم، ولا تعتمدوا الا على ارادتكم، ولا تعملوا الا من اجل مصالحكم ومصلحة الوطن ليبيا نحن يا سادة فالحين في التخريب، والهدم، والسلب والنهب والتزوير والقتل اما ان نشيد ونحث على البناء فهذا آخر همنا، وفوق قدراتنا، ولو كنا نأمل في الحصول على دعما حقيقيا يأتي الينا  فأننا  كمن يبحث عن الماء في صحارى السراب، وأملنا  كأمل الشيطان الرجيم في الجنة... اعلموا ان اولى خطوات الخروج من جهنم والقمع الذي نحن فيه الى جنة الديموقراطية والعدالة والمساوة، وقيام دولة الحق دولة القانون والمؤسسات هو طرد الافاعي التي من حولنا ونحن ادرا بها وعلى معرفة تامة بها والتاريخ لا يرحم.

التعليقات