ايوان ليبيا

الأحد , 23 سبتمبر 2018
قراصنة يختطفون 12 من طاقم سفينة سويسرية في مياه نيجيرياشكري يلتقي مدير البرنامج الإنمائي للأمم المتحدة على هامش اجتماعات الجمعية العامة بنيويورك | صورمعارضو رئيسة الوزراء البريطانية يجتمعون في أولى تظاهرات حملة "أنقذوا بريكست"عبر عملية إنزال جوي.. التحالف الدولي نقل "الدواعش" من جنوب دير الزور إلى جهة مجهولةطفلك خجول أم عنيف؟. أنتِ السبب!قبل الجامعة.. نظمي دولابك في 30 دقيقةالتاريخ ينحاز لليفربول قبل مواجهة ساوثهامبتون في البريميرليجمانشستر سيتي يقسو على كارديف بخماسيةمحمد عمر يكشف أسباب استقالته من تدريب الاتحاد السكندريازدحام كبير وساعات انتظار طويلة في مطار مصراتةواشنطن تصطنع مبررات لشرعنة التدخل العسكري في سورياالصين والفاتيكان يوقعان اتفاقية مؤقتة لتعيين أساقفة في بكينالقوات المسلحة الصينية تستنكر "بقوة" العقوبات الأمريكية ضدهاالحكيم وبارزاني يتفقان على تشكيل حكومة قادرة على تحقيق تطلعات الشعب العراقيالسويحلي يطالب بإنتخابات نيابية فقطتحذيرات من توقف إمدادات الوقود بسبب اشتباكات طرابلسمطالب بتعيين مقرر خاص لحقوق الإنسان في ليبياثوار مصراته يعلنون النفير ضد ميليشيات طرابلستفعيل زيادة مرتبات العسكريين النظاميينأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم السبت 22 سبتمبر 2018

هل اتفق السراج على فتح مراكز للاجئين في طرابلس ؟

- كتب   -  

 

ايوان ليبيا - وكالات :

أكد ممثل مفوضية الامم المتحدة فى ليبيا بروما روبرتو مينيونى حكومة الوفاق ،وافقت شفاهة على مشروع فتح مركز مؤقت للاجئين في العاصمة طرابلس.

وأوضح أن المفوضية العليا لشؤون اللاجئين التابعة للمنظمة الدولية تسعى لفتح مركز مؤقت للاجئين فى العاصمة طرابلس مطلع العام القادم لإعادة توطين أو إجلاء ما يصل إلى 5000 من الفئات الأشد ضعفا من اللاجئين من ليبيا سنويا.

وأضاف أن هذا الرقم يعد جزءًا بسيطا من إجمالى عدد المهاجرين فى ليبيا الذين قدر عددهم بما يصل إلى مليون شخص لكنه سيكون مخرجا مقبولا لنحو 43 ألف لاجئ تقول مفوضية الأمم المتحدة إنهم تقطعت بهم السبل حاليا فى ليبيا.

وتابع مينيوني “نأمل فى الحصول على التفويض (الكتابي) قريبا”، مبينا أن مقر المركز سيكون فى منشأة تدريب سابقة لشرطة الهجرة وسيكون بوسع المهاجرين الدخول والخروج دون قيود.

وبين أنه بمجرد تجديد المنشأة ستكون قادرة على استيعاب ما يصل إلى 1000 لاجئ مؤقتا وقد يبدأ تشغيلها بحلول مطلع 2018.

ولفت مينيونى إلى أنه “لا يمكن أن نكون نحن الحل الوحيد” وذلك لأن الوضع فى ليبيا لا يزال خطيرا، كما أن وصول الموظفين الدوليين إلى ليبيا يعد محدودا، وذلك لانه “ما زالت هناك مخاطر كبيرة” على الموظفين الدوليين، مذكرا بأنه “قبل نحو شهر ونصف وقع هجوم على قافلة للأمم المتحدة على بعد 30 كيلومترا من طرابلس بالقذائف الصاروخية والأسلحة الرشاشة”.

وذكر أنه جرى إطلاق سراح قرابة 12 ألفا من الفئات الأشد ضعفا من اللاجئين- النساء والأطفال والمرضى أو المعوقون أو المسنون- من مراكز الاحتجاز بطلب من مفوضية الأمم المتحدة ومن المتوقع الإفراج عن حوالى 800 آخرين قريبا.

 

التعليقات