ايوان ليبيا

الأحد , 17 ديسمبر 2017
ليبيون .. خطرها على الانتخابات (4) ... بقلم / عبدالله عثمان عبدالرحيموصول معدات خاصة لنزع الألغام الى بنغازىأوامر إخلاء جديدة بسبب حرائق الغابات في ولاية كاليفورنياالقوات المسلحة في هندوراس: عمليات البحث عن حطام الطائرة مستمرةمقتل قيادي في الدفاع الوطني السوري بمدينة حلبمليشيات الحوثي تواصل عمليات اختطاف أعضاء مجلس الشورى اليمني في صنعاءرونالدو يواصل كتابة التاريخ مع ريال مدريدآلاف الإسرائيليين يتظاهرون في تل أبيب للمطالبة باستقالة نتنياهومقتل 3 وفقد 15 آخرين جراء انهيار طيني في تشيليالمركز الروسي للمصالحة: إيصال 1.3 طن مساعدات إنسانية إلى حلبالحوثيون يطيحون بوزراء موالين لصالح من الحكومة "غير الشرعية"آرسنال يفوز على نيوكاسل في الدوري الإنجليزيريال مدريد يتوج بلقب كأس العالم للأنديةمقتل 3 أشخاص وإصابة 7 جراء زلزال ضرب جزيرة جاوة الإندونيسيةوزير الخارجية الباكستاني يزور سفارة مصر بإسلام أباد ويدين حادث الروضة الإرهابيصديق كلوني يروي قصة منح النجم العالمي أصدقاءه 14 مليونًا تعبيرًا عن حبهإحداهن انفصلت بعد 3 أشهر فقط.. طلاق الفنانين في 2017خبيرة تغذية تكشف طريقة فعالة وسهلة لعلاج «حب الشباب»قرار مرتقب بتحرير سعر صرف الدينار الليبي امام العملات الاجنبيةخفر السواحل ينقذ 250 مهاجر غير شرعى قبالة السواحل الليبية

عرض فيلم «العدو الخفي» عن الخطر القاتل للألغام في بنغازي

- كتب   -  
عرض فيلم «العدو الخفي» عن الخطر القاتل للألغام في بنغازيعرض فيلم «العدو الخفي» عن الخطر القاتل للألغام في بنغازي

 

ايوان ليبيا - وكالات :

عرض «منبر المرأة الليبية من أجل السلام» بمناسبة اليوم العالمي للسلام الفيلم الوثائقي «العدو الخفي»، الذي يسلط الضوء على الخطر القاتل للألغام التي خلفتها الجماعات المسلحة في الأحياء السكنية لمدينة بنغازي، ثاني أكبر مدن ليبيا، كما يسلط الضوء على انعدام الإمكانيات الفنية عند عناصر الهندسة العسكرية لنزع الألغام.

وحضر الفاعلية، التي عقدت في مركز وهبي البوري الثقافي ببنغازي 25 سبتمبر الجاري، آمر فصيل الهندسة العسكرية عبدالسلام المسماري وآمر صنف الهندسة العسكرية العميد رمضان العوامي، ووكيل الثقافة علي العبيدي ونخبة من القانونيين والإعلاميين ونشطاء المجتمع المدني.

يعرض الفيلم الوثائقي، الذي أنتجه منبر المرأة الليبية من أجل السلام وأعدته الصحفية خديجة العمامي، جانبًا من الوضع الكارثي الذي تعيشه مدينة بنغازي جراء العدد الهائل من الألغام المنتشرة بشكل عشوائي في الأحياء والمناطق السكنية، بما فيها المنازل والمدارس والمرافق العامة التي زرعتها وخلفتها الجماعات المسلحة منذ احتدام المواجهات العسكرية داخل المدينة منتصف العام 2014، ولا تزال تحصد أرواح مدنيين وعسكريين على حد سواء.

ورغم عدم وجود إحصائيات دقيقة عن الخسائر والإصابات البشرية والمادية فإن كافة التقارير تشير إلى توقع تصاعد مضطرد في هذه الإصابات، مع عودة بعض النازحين إلى مناطقهم المحررة قبل تأمينها وذلك في ظل غياب الوعي بمخاطر الألغام وقلة الإمكانيات الفنية للتعامل معها.

وقد علق آمر فصيل الهندسة العسكرية عبدالسلام المسماري في كلمته أمام الحضور قائلاً: «الإمكانيات التي لدينا ودون تدخل دولي لحماية المدنيين لن تؤمن المناطق الملوثة بالألغام قبل أربع سنوات على الأقل»، مشيرًا إلى أن أحياء سكنية مثل الصابري وسوق الحوت ملوثة بنسبة 80 بالمئة.

ولفت المسماري إلى أن هذه الألغام حصدت أرواح كثيرين من جنود الهندسة العسكرية، مشيرًا إلى مقتل 26 مدنيًا وجرح 37 آخرين في أقل من شهر.

وطالب المسماري المجتمع الدولي بمساعدة وحماية المدنيين من الألغام ودعم الهندسة العسكرية بالأجهزة الحديثة، قائلاً: “هذا واجب إنساني يجب عليهم ألا يقحموه في الصراعات السياسية أو العسكرية في البلاد”.

وقالت الإعلامية خديجة العمامي: «نحاول من خلال هذا الوثائقي التركيز على وضع وإمكانيات عناصر الهندسة العسكرية التي تعتبر معدومة أمام كارثة انتشار الألغام في الأحياء السكنية».

وقالت رئيسة المنبر الزهراء لنقي: إننا في «منبر المرأة الليبية من أجل السلام» نؤمن أن مخلفات الحرب من ألغام ومتفجرات لا تشكل تهديدًا على سلامة المدنيين وأرواحهم فحسب؛ بل تهدد السلم وتعمل على استدامة الحرب. «فلا سلام ولا إعمار دون مواجهة الألغام».

ووجه «منبر المرأة الليبية من أجل السلام» نداء إلى المسؤولين محليًا ودوليًا بالسعي الجاد لإيجاد الحلول وتذليل العقبات وتوفير الخبرات الفنية والطبية المناسبة، وفقًا للالتزامات الدولية المنصوص عليها في القانون الدولي الإنساني والاتفاقيات الدولية المتعلقة بالألغام الأرضية.

التعليقات