ايوان ليبيا

الأربعاء , 18 أكتوبر 2017
أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاربعاء 18 اكتوبر 2017اغتيال توماس سنكارا زعيم بوركينا فاسو في مثل هذا اليومفى اطار الزحف نحو الغرب ... المشير حفتر يصدر قرار بشأن تشكيل لواء مشاة في بني وليدمن يملك السلطة الحقيقية في ليبيا؟ازمة جديدة بين الجنوب و طرابلس بسبب المبروك احنيش .. و تهديدات بغلق النهر الصناعى و الغاز و النفطإصابة شخصين في حادث إطلاق نار بمطار كيب تاون الدولي بجنوب إفريقياالجيش الأمريكي يستأنف رحلات المروحيات في اليابان وسط مخاوف من السلامة بعد وقوع حادثفتح المجال الجوي لمطار معيتيقة الدولي في طرابلس"داعش" يفقد عاصمته بالرقة.. ماذا يحمل المستقبل للتنظيم والمدينة؟البحرين تبرم صفقة بقيمة 3.8 مليارات دولار لشراء مقاتلات إف-16دوري الأبطال| رونالدو ينقذ ريال مدريد من الخسارة أمام توتنهامالعاهل السعودي يصدر قرارًا ملكيًا بإنشاء مجمع خادم الحرمين الشريفين للحديث النبوي الشريفدوري الأبطال| «رونالدو» يتعادل لريال مدريد في مواجهة توتنهامنشرة أخبار " ايوان ليبيا " ليوم الثلاثاء 17 اكتوبر 2017لمحة من حقيقة حكام ليبيا الأسميين ... بقلم / محمد علي المبروكوزارة البيشمركة تؤكد التزامها باتفاقية خط التماس مع القوات العراقيةمقتل 6 مواطنين و أمر سرية العمليات القتالية بقوة الردع الخاصة بعد اقتحامها منطقة الغراراتالزايدي يكشف العلاقة بين عائلة القذافي و سليم الرياحيالقيادة العامة للجيش تكلف اللواء ونيس بوخمادة آمراً لغرفة العمليات المركزية بنغازيعلاقته بجيهان فاضل وارتباطه بسلمى أبو ضيف.. 5 شائعات طاردت أحمد مالك

كيف خيب امال المخدوعين به ... قطيط فى طرابلس بدون شعارات التنمية والتغيير و فى صحبة رموز الارهاب

- كتب   -  
كيف خيب امال المخدوعين به ... قطيط فى طرابلس بدون شعارات التنمية والتغيير و فى صحبة رموز الارهابكيف خيب امال المخدوعين به ... قطيط فى طرابلس بدون شعارات التنمية والتغيير و فى صحبة رموز الارهاب

ايوان ليبيا - وكالات :

إنتهت المظاهرة التي دعا لها الناشط و مصمم الازياء السابق عبدالباسط إقطيط منذ أكثر من شهرين أمس بشكل خيب آمال مناصريه قبل معارضيه لتكشف ما اعتبروه حقائق لم تتكشف لهم سابقاً عن طبيعة علاقات الرجل فى العاصمة طرابلس لا سيما ظهوره مع شخصيات تنتمي لتيارات بعينها لم يعد لها أي قبول فى العاصمة  .

دخل إقطيط أمس الاثنين على تمام السابعة صباحاً الى طرابلس عبر مطار امعيتيقة قادماً من تونس و بعد توقيفه لبرهة من الزمن غادر المطار بضغوط بذلها مسلحون من منطقة تاجوراء يرافقهم متنفذون منتسبون للجماعة المقاتلة قدموا الى المطار لاصطحابه و تأمينه .

منذ ظهور أولى الصور على الانترنت بحث مناصريه قبل مؤيديه عن هوية الاشخاص اللذين يظهرون بجواره و قدمهم كمنسقيه و داعميه فى طرابلس ليتبين بأن جلهم من الجماعة المقاتلة أو من جماعة الإخوان المسلمين بل و من مجلس شورى ثوار بنغازي الذي تعتبره الولايات المتحدة التي يقول إقطيط إنه مدعوم منها جماعة إرهابية مرتبطة بتنظيم القاعدة و ذلك وفقاً للتقرير الدوري للخارجية الامريكية عن المنظمات الارهابية أصدرته فى يوليو الماضي .

و يقول مراقبون و معلقون على الانترنت  ” هنا يبدو أن إقطيط وقع فى أخطأ عندما كشفت فى الصباح الباكر ورقة من يقفون لجانبه بعد وصوله الى طرابلس ما دفع العديدين من الذين كانوا ينوون الخروج الى مراجعة حساباتهم فى اللحظات الاخيرة رغم وعوده للفئات المهمشة و المهضومة فى المجتمع بالتغيير و بجنات النعيم و إسقاط المتصارعين على السلطة و وهي رغبة عارمة لدى الجميع  بل و قد كانت تلك الصور دافعاً لإخراج مظاهرة منددة به يفوق حجمها ضعف حجم من جاء لمساندته ما دفعه لمغادرة الميدان بعد ساعة من دخوله تحت حراسة أمنية مشددة تاركاً أنصاره الغاضبين فى مناوشات محدودة لم تسفر عن اي خسائر سوى اصابة شرطي أقدموا على طعنه بسكين ” .

ظهر عبدالباسط إقطيط منذ أن وطأت قدمه أرض امعيتيقة مع شخص مسن ذي لحية بيضاء أثير حوله كثير  التساؤلات و قد بدا هذا الشخص حريصاً جداً على إقطيط و لم يفارق يده ليتبين أنه بشير قريرة المنتمي لكتيبة فى امعيتيقة و قد حكمت الاقدار بأن يفارق الحياة اليوم الثلاثاء عندما كان ينظف سلاحه فى بيته بينما كان خالد النفاتي العضو البارز فى الجماعة المقاتلة الذي حل اقطيط ضيفاً عليه بمنزله فى تاجوراء يمسكه من يده اليسار ورافقه الى نهاية التظاهر .

كما ظهر إقطيط رفقة شخص مسن ايضاً و ذي لحية بيضاء ليتبين بأنه أحمد أبوسعد الموالي للجماعة الليبية المقاتلة و هو نائب رئيس مجلس حكماء طرابلس المشكل بعد فجر ليبيا من قبل رئاسة المؤتمر العام و المحسوب على دار الإفتاء و هو من أشد داعمي مجلس شورى ثوار بنغازي و يعد من المقربين للمفتي الغرياني كما هو فوزي صالح الكحيلي الذي كان من أبرز مستقبلي اقطيط و منسقيه و هو كذلك من ” جماعة المفتي ” كما يطلق عليه فى تاجوراء .

أبوسعد لم يشتهر سابقاً بأي طرح إقتصادي أو تنموي كما يحب إقطيط أن يظهر نفسه و الوسط الذي يعيش فيه من الولايات المتحدة لليبيين ، غير إنه إشتهر برؤية كانت محل سخرية و تندر قال فيها إنه رأى الملائكة تحمل جثمان الشيخ نادر العمراني و تهتف ( لا إله إلا الله .. حفتر عدو الله ) .

و خلف أبوسعد ظهر صابر ابو تركية السجين السابق بالمملكة العربية السعودية و هو من سكان سوق الجمعة و مقرب من عبد الرزاق الشريف و هو من أعضاء جماعة الإخوان المسلمين و من داعمي سرايا الدفاع عن بنغازي و كان يرتبط بعلاقة مع المقتول وسام بن حميد .

و ليس ببعيد عن الجدل ، كان هناك أيضا ، علي الهادي قراطم عضو جماعة الإخوان المسلمين السجين السابق بسجن أبوسليم  و رغم أنه قاتل مع البنيان المرصوص فى سرت الا أن قوة الردع الخاصة قبضت عليه بتهمة الارتباط بتنظيم ارهابي ثم أخلت سبيله .

قراطم كان فى إستقبال إقطيط فور وصوله لمنزل النفاتي فى تاجوراء و يعرف عنه بأنه شارك فى هجوم الزاوية الأسمرية ومكتبتها ومسجدها فى زليتن سنة 2012 و يتهم من قبل ذوي الضحايا بالمشاركة فى إبادة 11 شاب ليلة الهجوم .

كما يتهم بالمشاركة في تعذيب المساجين في سجن ماجر سيء الصيت كما أنه كان ضمن القوات التي تصدت للمدنيين فى مجزرة غرغور سنة 2013 و ربما هذا ما يفسر عزوف بعض من دعموا اقطيط فى البداية بمدينة زليتن لعدم الخروج دعماً له و خرجت مظاهرة مكونة من 10 اشخاص وسط ” جزيرة السوق ”   .

و كما هي العادة لدى جماعة الاخوان المسلمين التي تطل برأسها فى كل مكان يجنح الى الراديكالية و خلط الاوراق حتى و ان نفت صلتها به ، ظهر فى الصور عمر جابه الدريوي وهو من سكان بنغازي التي هجرها منذ سنة 2014 لإرتباطه بأنصار الشريعة . بعد فراره من بنغازي إستقر الدريوي فى زليتن و يمتلك شركة تسمى الانطلاقة العمرانية تعمل فى مجال ” المشاريع و التسهيلات”.

الأمر عند البحث و التقصي تجاوز رجال الدين او المنتمين للجماعات المتشددة الى أبعد من ذلك برصد مشاركة ( علي العدولي )  عضو مجلس شورى ثوار بنغازي بنفسه فى المظاهرة و هو المطلوب للأجهزة الامنية فى الشرق الليبي لتورطه مع تنظيمي داعش و شورى بنغازي كما فى هذه الصور اللتي ألتقطت له أثناء مشاركته فى مجزرة قاعدة براك الشاطي و كذلك مع أحمد المشيطي العضو الخطير بتنظيم داعش أحمد المشيطي المعتقل حالياً فى مصراتة !

العدولي غادر طرابلس بعد إشتداد الحملة هناك من قبل بعض الكتائب ضد إرهابيي بنغازي لكنه دخل أمس الى العاصمة أول مرة منذ ديسمبر ديسمبر الماضي تاريخ انكشاف واقعة الاغتصاب و قد بدا و كأنه من الحراس الشخصيين لعبدالباسط إقطيط اثناء دخوله للميدان قادماً معه الموكب الذي رافقه من تاجوراء .

و ليس بعيداً عن شورى بنغازي ، شارك إدريس عبد السلام بوقشاطة العريبي وهو من سكان بوهديمة ببنغازي فو إستقبال إقطيط بحفاوة و هو  من مؤسسي درع ليبيا 1 مع وسام بن حميد و يعد من المحسوبين على الجماعة المقاتلة ، و بعد خلاف مع بن احميد أسس العريبي درع ليبيا 2 مع إبن عمه محمد العريبي ” بوكا ”  .

كان العريبي إدريس الهارب من بنغازي مسؤول المالية و الاتصالات و يعد من مقربي إسماعيل الصلابي وفوزي بوكتف و لعب دوراً فى إقناع بوكا بالدخول مع بن حميد في الحرب ضد الجيش،  يرسل لهم المال والسلاح و يتردد كثيراً على تركيا التي يقال أن له فيها علاقات مالية واسعة . قبيلته العريبات التي تعد واحدة من أكبر قبائل الشرق تبرأت منه و إتهمته بدعم الارهاب و المشاركة فى دعمه .

أما ” سام القناص ” الذي تداولت صفحات وسائل التواصل الاجتماعي صورته بكثافة و هو يجري لقاء صحفي مع إقطيط فى تاجوراء مدمجة مع صورة أخرى له فى سوريا ، فتبين بأنه الليبي الآيرلندي حسام النجار صهر عميد بلدية طرابلس السابق المهدي الحاراتي و قد شاركا سوية فى تأسيس و دعم لواء الامة الذي تشير تقارير غربية بأنه كان لواءً من بين الكتائب و الالوية التي شكلت لاحقاً ما يعرف بجبهة النصرة الارهابية فيما إنتسب بعض أفراده لكتيبة البتار أحد أكثر الفصائل دموية فى تنظيم داعش و تعرف بأنها بمثابة ” القوات الخاصة ” للتنظيم. حسام و صهره لاطما نفيا هذه التهم عنهم الا ان الصحافة الغربية لا تنفك عن ذكر أسمائهم فى كل مصيبة تقوم بها داعش المرتبطة بليبيا على أراضي الغرب  كما حدث مؤخراً مع هجوم مانشستر الذي قالت الغارديان و الدايلي ميل ان منفذه الليبي  سلمان العبيدي كان عنصراً فى كتيبة البتار !    .

ظهور ” سام ” و رغم تركه السلاح و توجهه لمهنة الاعلام و الصحافة أثار حفيظة شريحة أخرى كان يخاطبها إقطيط و هي مؤيدي النظام السابق الذين تداولوا أمس و اليوم صوراً و مقطعاً من وثائقي أعدته قناة فرانس 24 ظهر فيه سام و هو على أطراف غربي طرابلس فى اغسطس 2011 يقول بأن مهمته قنص جنود القوات المعادية التي كانت ترابط هناك و قتلهم  .

أما على مستوى وسائل الاعلام فقد أثيرت ضجة فى صفوف الداعمين لـ إقطيط حول مراسلة قيل بأنها تابعة لقناة CNN ليتضح بأنها الصحفية ” إيزابيل يونج ” التي تعمل لصالح موقع VICE الامريكي و قد قالت بأنها تتواجد فى طرابلس لعمل وثائقي و بأنها سمعت عن وجود إقطيط بالصدفة ، أما المذيع الذي قيل بأنه من قناة FOX NEWS الامريكية إتضح بأنه حسام النجار .

و على صعيد المستوى المحلي إعتمد إقطيط على قناتي النبأ المقربة من زعماء الجماعة المقاتلة و التناصح التابعة لدار الافتاء بزعامة الشيخ الصادق الغرياني و قد توليتا مهام التغطية المباشرة للتظاهرة المتعثرة و كذلك اجراء حلقات حوارية لإعطائها زخماً إعلامياً يضاف لها إستضافة النبأ لقطيط من الولايات المتحدة فى لقاء شن خلاله هجوم على عدة أطراف و دول أبرزها مصر التي إتهمها ضمنياً بإحتلال شرق ليبيا .

رامي موسى مراسل وكالة أسيوشيتد برس الأمريكية جاء الى الميدان لتغطية مظاهرة إقطيط التي قال عبر تويتر أن داعميه فيها لم يتجاوز عددهم 1000 شخص بما فيهم الاسلاميين و مناصري مجلس شورى ثوار بنغازي فيما كان معارضوها فى البداية حوالي 200 قبل ان يزداد عددهم بعد تغريدته .

تقييم لحجم الحراك

عندما قطع إقطيط مسافة سفر بين الولايات المتحدة و ليبيا تقدر بحوالي 7500 كم مروراً بباريس و تونس توقع بأنه سيشعل ثورة تحرك الملايين و تغلق الميادين مثلما كان يقول فى مقاطع الفيديو الممولة التي كان يبثها من هناك ، ربما هكذا قال له المقربون منه لكن ما حدث كان العكس تماماً بل عكس ما توقعه مناصروه الذين آمنوا بحديث التغيير فوجدوا أن من يقودون التظاهرة و يحملون إقطيط على أكتافهم هم أرباب الارهاب و الحروب .

كثيرون من ” الطرابلسيون ” القلائل الذين تظاهروا دعما لقطيط و غادروا قبل نهاية المظاهرة قالوا على صفحاتهم فى فيسبوك أن جل من هم فى المظاهرة يتحدثون بـ ” لكنة أهل الشرق ” و بمجرد أن إنطلق الهتاف تحولت المظاهرة و كأنها مظاهرة فى قنفودة او القوارشة أو خريبيش التي كانت تقبع تحت سيطرة تحالف الارهاب فى بنغازي بين الشورى و القاعدة و غيرهم ، و بالفعل فقد كان مخربي اخريبيش حاضرون بقلوبهم مع إقطيط فى الميدان عبر وكلائهم .

و بعيداً عن تضخيم او تصغير حجم المظاهرات او التلاعب بالصور او توجيه طلبات محددة للمصورين و الصحفيين الذين طالما قال اقطيط انهم سيرافقونه الى طرابلس أجرت المرصد مقاربة على حجم تظاهرته فى الجزء الغربي من ميدان الشهداء عند النافورة التي إعتلاها اقطيط بحكم أنها أعلى منطقة فى الميدان و و بالمقارنة مع اماكن تظاهر المؤيدين و المعارضين المثبتة بالصور و الفيديو و مواقع المباني الظاهرة بالاقمار الصناعية كانت المقاربة كالتالي :

رب ضارة نافعة 

يقول عدد من المعوزين الذين أقنعهم إقطيط بأفكاره و طرحه للشباب المنهك أن ماحدث فى ميدان الشهداء كان هبة من الله لهم أنار بها أبصارهم و كشف لهم عن أن الرجل بدا و كأنه رجل الجماعة المقاتلة المنبوذة و واجهتها السياسية البديلة بعد إحتراق أوراقها الاخرى حتى و إن لم ينتسب لها تنظيميا. أحدهم كتب على فيسبوك وصفاً ربما أكثر دقة و قال : ” ذهبنا للتظاهر ، إقطيط ذكرنا بمحمود عبدالعزيز الورفلي و نزار كعوان ، خرجوا علينا على الجزيرة و ليبيا لكل الاحرار و إنتخبناهم كمستقلين ليتضح لاحقاً بأنهم قادة فى جماعة الاخوان المسلمين ، تماماً كما حدث معنا اليوم ذهبنا للتظاهر من اجل التغيير وجدنا أمامنا ثلة من الارهابيون يلتفون حول اقطيط حتى ان بعضهم اقدموا على طعن شرطي بسكين ! ” .

أما بعض المتمسكون بقطيط و منه من لم يخرج للميدان و يشتغلون على حسابات الكترونية غالبيتها أسست حديثاً يقولون حتى و إن لم تخرج الجماهير كما هو مفترض ، يكفي أن إقطيط نفذ وعده و جاء الى طرابلس ، إلا أنهم غاب عليهم فى ما يبدو أن ما كان من المفترض ان يجلبه الى طرابلس هو التنمية و التغيير و تحسين الخدمات ، لا الالتفاف على شورى بنغازي و سرايا الدفاع و من خلفهم أتباع المفتي و الجماعة المقاتلة و هؤلاء جميعهم من مسببي الحساسية المفرطة لطرابلس و شبابها الذين أجبروا إقطيط على مغادرة الميدان تحت حراسة مشددة !

بعد إنتهاء المظاهرة و إخراج الشرطة لقطيط بشق الانفس تحت الحماية المشددة من بين براثن المتظاهرين الغاضبين المعارضين الذين رددوا شعارات معارضة أمامه بعد محاصرتهم مظاهرته من مختلف الجهات ، ظهر اليوم مجدداً من مكان ما فى تاجوراء متعهداً بتشكيل حكومة قبل نهاية اكتوبر القادم .

فى هذه الاثناء اعلن المتحاورون فى تونس برعاية الامم المتحدة عزمهم اجراء تعديلات فى الاتفاق السياسي تنتهي بالانتخابات فيما كان إقطيط الذي إختار بالمناسبة موعداً للتظاهر قبل يوم واحد من موعد إجتماع تونس المحدد قبل اعلانه موعد تظاهرته قد أعلن معارضته للإنتخابات خلال الفترة القادمة قائلاً بأنها ستشعل حرب أهلية كما أعلن رفضه لمسودة مشروع الدستور و كذلك الاتفاق السياسي و جهود الامم المتحدة التي دعا اقطيط مبعوثها غسان سلامة للتظاهر معه و لم يلبي دعوته ، ما يفتح باب التكهنات عن الطريقة التي سيشكل بها عبدالباسط هذه الحكومة .

و رغم انتقاله اليوم الى مصراتة و اعتزامه الانتقال الى سبها ، يقول مراقبون بأن المؤكد هو أن اقطيط لن يتمكن من نقل حراكه الى مدينة بنغازي بعد ظهوره أمس الاثنين مع من يسميهم سكان بنغازي ” الارهابيين المطاريد ” و بالنظر الى  فشله فى حشد مناصرين كثر له بمظاهرة طرابلس أمس و حتى فى المستقبل ،  كل هذا سيعني فشله فى تنفيذ ما اعتبره البعض سببا فى ظهوره على الساحة مجدداً و هو ” مخطط الضغوط ” على فريق الحوار و الالتفاف على جهود سلامة نحو تعديل الاتفاق السياسي الذي تقر غالبية الاطراف الفاعلة على الارض فى ليبيا بأنه إطار للحل بينما ترى أطراف إسلامية و على رأسها الجماعة المقاتلة و قسم من الاخوان المسلمين بأن هذا يجب أن لا يتأتى بأي طريقة .

معارضة اقطيط للإنتخابات و جهود الامم المتحدة و لفكرة اقرار دستور جديد و غيرها من المؤشرات التي تطابقت مع رؤى التيارات الاسلامية يرى متابعون بأن جميعها لا تعدو كونها الا خلطاً للأوراق و محاولة حجز مقعد جديد لهذه التيارات فى المرحلة القادمة لا سيما بعد فشل ” مخطط الأمر الواقع ” فى مظاهرة الامس !

 

التعليقات