ايوان ليبيا

الأربعاء , 18 أكتوبر 2017
أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاربعاء 18 اكتوبر 2017اغتيال توماس سنكارا زعيم بوركينا فاسو في مثل هذا اليومفى اطار الزحف نحو الغرب ... المشير حفتر يصدر قرار بشأن تشكيل لواء مشاة في بني وليدمن يملك السلطة الحقيقية في ليبيا؟ازمة جديدة بين الجنوب و طرابلس بسبب المبروك احنيش .. و تهديدات بغلق النهر الصناعى و الغاز و النفطإصابة شخصين في حادث إطلاق نار بمطار كيب تاون الدولي بجنوب إفريقياالجيش الأمريكي يستأنف رحلات المروحيات في اليابان وسط مخاوف من السلامة بعد وقوع حادثفتح المجال الجوي لمطار معيتيقة الدولي في طرابلس"داعش" يفقد عاصمته بالرقة.. ماذا يحمل المستقبل للتنظيم والمدينة؟البحرين تبرم صفقة بقيمة 3.8 مليارات دولار لشراء مقاتلات إف-16دوري الأبطال| رونالدو ينقذ ريال مدريد من الخسارة أمام توتنهامالعاهل السعودي يصدر قرارًا ملكيًا بإنشاء مجمع خادم الحرمين الشريفين للحديث النبوي الشريفدوري الأبطال| «رونالدو» يتعادل لريال مدريد في مواجهة توتنهامنشرة أخبار " ايوان ليبيا " ليوم الثلاثاء 17 اكتوبر 2017لمحة من حقيقة حكام ليبيا الأسميين ... بقلم / محمد علي المبروكوزارة البيشمركة تؤكد التزامها باتفاقية خط التماس مع القوات العراقيةمقتل 6 مواطنين و أمر سرية العمليات القتالية بقوة الردع الخاصة بعد اقتحامها منطقة الغراراتالزايدي يكشف العلاقة بين عائلة القذافي و سليم الرياحيالقيادة العامة للجيش تكلف اللواء ونيس بوخمادة آمراً لغرفة العمليات المركزية بنغازيعلاقته بجيهان فاضل وارتباطه بسلمى أبو ضيف.. 5 شائعات طاردت أحمد مالك

كيف فشل حراك قطيط ... تفاصيل الاثنين 25 سبتمبر ... يوم عادى في طرابلس ...

- كتب   -  
كيف فشل حراك قطيط ... تفاصيل الاثنين 25 سبتمبر ... يوم عادى في طرابلس ...كيف فشل حراك قطيط ... تفاصيل الاثنين 25 سبتمبر ... يوم عادى في طرابلس ...


ايوان ليبيا :

من مطار معيتيقة الدولي حيث كان فى استقباله عدد من قياديي مليشيات تاجوراء التي قررت تأمين نشاطه، وضمت كل من القيادي السابق في الجماعة الليبية المقاتلة خالد القرقني، ومساعد قائد مليشيا “البقرة” مسعود القرقني، إلى جانب صالح التركي، المقرب من مفتي طرابلس المعزول الصادق الغرياني . إلى منطقة تاجوراء فى سيارة مصفحة ، ومن ثم إلى ميدان الشهداء، في العاصمة طرابلس، هكذا بدأت تفاصيل الحراك 25 سبتمبر، الذي دعا إليه “عبدالباسط اقطيط” الناشط السياسي، ومصمم الأزياء ، أهالي العاصمة بالخروج إلى الميادين والساحات للتعبير عما يمرّون به من أزمات ويُطالبون بالتغيير الصحيح الذي يُنتج دولة تحترم المواطن وحقوقه.

وكانت الصور الأولى التي يوم أمس مرورا بهذا اليوم الاثنين 25 سبتمبر، تكشف جوانب من هذه المظاهرة، فأولى الصور التي كان فيها “اقطيط” قد جمعت معه بعض القيادات والأفراد التابعين للجماعة الليبية المقاتلة الموصومة بالارهاب، و صاحبتها بعد ذلك صور أخرى لوسائل إعلامية غير عربية، كانت تعمل على تغطية الحدث، المثير للجدل. والذي كان فيه “اقطيط” نجم الحدث.

مع قُرابة الساعة الرابعة مساءً، خرج العشرات من شباب العاصمة إلى ميدان الشهداء في طرابلس، هاتفين بشعارات عدّة منها ” باي باي مع السلامة لا سرّاج ولا كرامة” وأخرى كان أغلب الليبيين يهتفون بها في الـ2011، “يا سرّاج موت موت الشعب الليبي كله خوت”.

و مالبثت التظاهرة الا و رفعت شعارات مناهضة للمشير خليفة حفتر والقوات المسلحة، كما رفعت شعارات منادية ببنغازي، في إشارة إلى ما يعرف بمجلس شورى بنغازي.

ولم تمض ساعة على “حراك اقطيط” حتى خرجت مظاهرة أخرى ضده، بذات الميدان، حاملة شعارات منها : ” طرابلس مدينة السلام.. اقطيط إرحل”، ما جعل البعض في ميدان الشهداء يتوجّس مما قد يحدث جرّاء هذه المعارضة التي لم تكن متوقعة.

وقُدّر عدد الذين خرجوا مع “اقطيط” بالمئات، ولكن “نجم الحدث” لم يمكث كثيرا مع مؤيديه في ميدان الشهداء، بعد أن حدث تلاسن بين المتظاهرين وبين قوات الأمن المركزي، بسببه. وبعد ساعتين من بداية المظاهرة، تراجعت أعداد الوافدين إليها، وعادت قوات الأمن المركزي إلى مواقعها بميدان الشهداء.

وقالت مصادر من العاصمة طرابلس : إن المظاهرة لم تكن عفوية وتلقائية كما دعا لها باسط اقطيط، في مقاطع فيديو نشرها قبل المظاهرة بأسابيع، بل إنه تم الترتيب لها من داخل طرابلس، ومن خارجها.

وأضافت المصادر، أن سيارات مصفّحة كانت مجهّزة لموكب “باسط اقطيط” فور وصوله إلى طرابلس، لنقله إلى ميدان الشهداء، وإنه كان من المفترض أن يُلقي فيها “اقطيط” كلمة لمن خرج معه، ولكن أسبابا منعت هذه الكلمة، ما جعل مرافقيه ينصحوه بأن يخرج من ميدان الشهداء في وقت مبكّر قبل أن يفقدوا سيطرتهم على الميدان، أو أن تحدث حالات شغب.

وليس بعيدا عن مجريات الحدث الأكثر انتظارا لهذا الشهر، أعلنت صفحات على مواقع الفيسبوك، تُعرف انتماءاتها لما يُعرف بـ”شورى بنغازي ودرنة”، ولجماعات أخرى لا تعترف بشرعية الدولة ولا علمها أو نشيدها، تأييدها لـ”باسط اقطيط” وكانت أبرز هذه الصفحات صفحة  “الشهيد نبيل ساطي” ذات الانتماء المتطرف والداعم للجماعات الإرهابية.

وكان رئيس المجلس الرئاسي فائز السراج قد وصل اليوم مصادفة، إلى العاصمة طرابلس، مع توقيت موعد المظاهرة، وخرج بعدها إلى ميدان الشهداء في ساعة متأخرة بعد المظاهرة، والتقى بعضا من أهالي العاصمة.

التعليقات