ايوان ليبيا

السبت , 21 أكتوبر 2017
تدمير 8400 مبنى جراء الحرائق في شمال ولاية كاليفورنياسقوط صاروخين وسط العاصمة الأفغانية "كابول"خريجة سياحة وفنادق وبدأت التمثيل مع صديق والدها.. 10 معلومات عن «إيمي طلعت»حكايات 3 أزواج في حياة «جميلة الجميلات».. أحدهم يكبرها بثلاثين عاماارتفاع حصيلة ضحايا هجومي أفغانستان إلى 63 قتيلاتيلرسون: سنواصل حملتنا لحرمان "داعش" من الحصول على ملاذ آمن في أي مكانمقتل أكثر من 40 من عناصر "داعش" في الأنبار العراقيةالتحالف الدولي: تحرير مدينة الرقة لا يعني حسم الحرب ضد تنظيم "داعش"هدم ضريح "ابوغرارة" في طرابلس و قوة الردع الخاصة تنفي مسؤوليتهاالإعلان عن القائمة القصيرة لجائزة الطاهر وطار للرواية العربيةالمباحث الجنائية و الإدارة العامة لأمن السواحل وبلدي مصراته يبحثون سبل مواجهة مخاطر الجريمة المنظمةخارجية كوريا الشمالية :سلاحنا النووى موجه لواشنطن فقط.. وسنرد على النار بالنارانفصاليون في كتالونيا يشاركون في سحب نقدي واسع من البنوك الرئيسية في إسبانياتحرير "الرقة" السورية بشكل كامل من سيطرة "داعش"تأسيس مهرجان للعلوم في سلطنة عمانالبحرية الليبية تنقذ 134 مهاجر بالتعاون مع البحرية الإيطاليةاشتباكات عنيفة بين ميليشيات مهربي بشر في مشروع براك الزراعيالإفراج عن عقيد بالجيش خطف شرق سرتحالة الطقس و درجات الحرارة فى ليبيا اليوم الجمعة 20 اكتوبر 2017مدير الـ"سي. آي. إيه": التدخل الروسي لم يؤثر على نتيجة انتخابات أمريكا

تعرف على شروط غرفة محاربة داعش بصبراتة لوقف إطلاق النار

- كتب   -  
تعرف على شروط غرفة محاربة داعش بصبراتة لوقف إطلاق النارتعرف على شروط غرفة محاربة داعش بصبراتة لوقف إطلاق النار

ايوان ليبيا - وكالات :

قال مدير مكتب الإعلام بغرفة عمليات محاربة تنظيم «داعش»، صالح قريسيعه، إن الوضع بمدينة صبراتة يسوده الهدوء الحذر مع وجود اشتباكات متقطعة، وتقدم أفراد الجيش إلى فندق قمر صبراتة في عمليات كر وفر، مشيرًا إلى استخدام الأسلحة الثقيلة والدبابات أمس السبت، مما أسفر عن مقتل عسكريين اثنين وإصابة 5 آخرين.

وأشار قريسيعه اليوم الأحد، إلى أن الاشتباكات مستمرة لليوم السابع على التوالي، ولم تصل وفود المصالحة حتى الآن لأي اتفاق لوقف إطلاق النار.

وأضاف أن للغرفة شروطًا لوقف إطلاق النار، أهمها خروج التمركزات التابعة للميليشيات من المدينة، وتسليم السلاح الثقيل والمتوسط، وحل السرايا وعودتها إلى مناطقها، وتأمين المدينة من الجيش والشرطة، متابعًا: «ولكن من الواضح أن الطرف الآخر لم يقبل بهذه الشروط، لأنهم يستفيدون من الوضع الحالي».

وأوضح قريسيعه أن تمركز الميليشيات على البحر سهل لها تهريب الوقود، والعمل بالهجرة غير الشرعية والسيطرة على المصارف والسيولة.

وحذر المسؤول بغرفة عمليات محاربة «داعش»، جميع العائلات بمدينة صبراتة من الدخول إلى مناطق الاشتباك لأي ظرف، لأن الاشتباكات لا تزال مستمرة ولم تتوقف، نافيًا وجود اتفاق على أية هدنة، منوهًا بأنه «حال كانت هناك أي هدنة ستعلن عنها الغرفة».

وحول الأضرار المادية، قال قريسيعه إن هناك العديد من الأضرار المادية بوسط المدينة، أهمها تضرر مصرف الادخار وعمارة الإسكان والمصرف الأهلي، والمسجد العتيق والمجمع الإداري، كما تم قصف بعض منازل المواطنين ووضع قناصة في منطقة الآثار الرومانية.

 

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات