ايوان ليبيا

السبت , 21 أكتوبر 2017
تدمير 8400 مبنى جراء الحرائق في شمال ولاية كاليفورنياسقوط صاروخين وسط العاصمة الأفغانية "كابول"خريجة سياحة وفنادق وبدأت التمثيل مع صديق والدها.. 10 معلومات عن «إيمي طلعت»حكايات 3 أزواج في حياة «جميلة الجميلات».. أحدهم يكبرها بثلاثين عاماارتفاع حصيلة ضحايا هجومي أفغانستان إلى 63 قتيلاتيلرسون: سنواصل حملتنا لحرمان "داعش" من الحصول على ملاذ آمن في أي مكانمقتل أكثر من 40 من عناصر "داعش" في الأنبار العراقيةالتحالف الدولي: تحرير مدينة الرقة لا يعني حسم الحرب ضد تنظيم "داعش"هدم ضريح "ابوغرارة" في طرابلس و قوة الردع الخاصة تنفي مسؤوليتهاالإعلان عن القائمة القصيرة لجائزة الطاهر وطار للرواية العربيةالمباحث الجنائية و الإدارة العامة لأمن السواحل وبلدي مصراته يبحثون سبل مواجهة مخاطر الجريمة المنظمةخارجية كوريا الشمالية :سلاحنا النووى موجه لواشنطن فقط.. وسنرد على النار بالنارانفصاليون في كتالونيا يشاركون في سحب نقدي واسع من البنوك الرئيسية في إسبانياتحرير "الرقة" السورية بشكل كامل من سيطرة "داعش"تأسيس مهرجان للعلوم في سلطنة عمانالبحرية الليبية تنقذ 134 مهاجر بالتعاون مع البحرية الإيطاليةاشتباكات عنيفة بين ميليشيات مهربي بشر في مشروع براك الزراعيالإفراج عن عقيد بالجيش خطف شرق سرتحالة الطقس و درجات الحرارة فى ليبيا اليوم الجمعة 20 اكتوبر 2017مدير الـ"سي. آي. إيه": التدخل الروسي لم يؤثر على نتيجة انتخابات أمريكا

المواقف من مبادرة الأمم المتحدة وغسان سلامة ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
المواقف من مبادرة الأمم المتحدة وغسان سلامة ... بقلم / محمد الامينالمواقف من مبادرة الأمم المتحدة وغسان سلامة ... بقلم / محمد الامين

 

المواقف من مبادرة الأمم المتحدة وغسان سلامة ... بقلم / محمد الامين

التباكي على موقع الشعب الليبي من الخطة الأممية مجرد شعبوية زائفة..

الساسة وبعض المثقفين يتحدثون عن تغييب للشعب الليبي في خطة غسان سلامه.. ويتباكَون على التمثيل؟
وعن معايير اختيار الـ800 عضو في المؤتمر؟

هل تريدون أن ينعقد اجتماع في كل بيت ومعرفة إجابة ستة ملايين ليبي؟ لا تتسرعوا في الردّ، فالإجابة بـ "نعم"، تعني أنكم تريدون الديمقراطية المباشرة؟
لربما كان ذلك في متناول أيديكم فلماذا تخليتم عن المؤتمرات الشعبية الأساسية؟ يا للتناقض؟

لكنه في الحقيقة ليس تناقضا.. بل هو سوء نيّة وانتهازية وفساد طوية..

بعد إغراقكم الشعب الليبي في الفوضى والاستيلاء على دولته وتخريب بلده بواسطة بضعة عشرات أو مئات من العملاء، تريدون اليوم أن يعود الشعب الليبي إلى القرار مجددا؟؟ كيف تريدون ذلك؟؟

هل استشرتم الليبيين واستفيتموهم قبل إثارة الفوضى وإضرام نار الفتنة في البلد؟

هل طلبتم رأيه بعد ذلك عندما أحرقتم نفطه ومرافقه ومطاره؟ هل استمعتم حتى إلى استغاثاته؟؟
لم يحدث ذلك طبعا..

انفردتم بقرار إسقاط الدولة.. وبقرار تدمير البلد.. وبقرار سفك الدماء.. وعندما غرقت ليبيا وسقطت غنيمة بيد مجرمي الأرض وما تحتها وأصبحت مدنها مرتعا لشذاذ الآفاق والطامعين واللصوص، تريدون من الشعب الليبي أن يبتكر لكم المخارج ويجد لكم الحلول!! وأية حلول؟ حلول جماعية وغوغائية وسط الهرج والمرج المنظم!!!

لقد ثبت عجز الساسة الهواة والمحترفين والمتحذلقين والمتنطعين.. وانكشفت سوأتهم.. بعد أن حصلوا بالقوة والانفراد والإقصاء على كل الفرص المباحة والمحرمة.. واغتصبوا القرار والحق في التفكير والمناقشة والجلوس والحديث عنوة وبقوة السلاح وبسطوة الشحن والحقد والتحريض… فماذا تريدون اليوم؟ تريدون أن يخرج الشعب الليبي ليعبّر عن رأيه ويجد الحلول وأنتم تحرّمون عليه حتى مجرد التظاهر، وتخشون أي صوت معارض أو ناقد، وتحاصرون المدن والأحياء بالدبابات والمدافع؟ ولأجل هذا تجعلون محدودية إشراك الشعب الليبي في المبادرة أو غيابها إحدى المآخذ المهمة.. هل نسيتم أن المؤتمر المزمع عقده في إطار المبادرة يضم ثمانمائة (800) مواطن ليبي لا شك في أن لأكثر من نصفهم على الأقل إشعاعا ببلداتهم ومدنهم.. وهَبْ أن ذلك نسبي وأنه غير سليم أو غير عملي، فهل نسيتم أن عدد أعضاء مجلس النواب أو المؤتمر مجتمعين أقل من عدد أعضاء مؤتمر غسان سلامه؟ لا تنسوا كذلك أن الاستفتاء على الدستور استحقاق سوف يُدلي فيه الشعب بدلوه ويبدي رأيه..

فلا حجة إذن والأمر كما أسلفت.. وما عليكم إلا التحلي بالمسئولية وبالشجاعة الأدبية وارتفعوا بأخلاقكم قليلا.. غادروا الحضيض ولو للحظة.. ألَم تسأموا شتائم الناس.. ودعواتهم.. ارحلوا دون ضجيج واحفظوا ما تبقى من ماء الوجه إن بقي لكم منه شيء.. الشعب الليبي لم يقدر عليكم بعد ترويعه وتخويفه وتجويعه، فاتركوه بسلام، وأثبتوا مصداقية ما تدّعُونه من حرص وخشية على الليبيين.. فمصلحة الليبيين الأساسية والحقيقية هي اختفاء الفاشلين من المشهد دون دماء.. ودون احتراب أو سلاح.. وهذا لن يتيسر بدون راعٍ قوي ومؤثر ولو استمرت أزمة ليبيا مائة عام.. اتركوا الأمر يسير وفق برنامج الأمم المتحدة، ومن يجدد الشعب انتخابه أو تفويضه، أو يختاره الليبيون فهنيئا له بمنصبه أو تكليفه، وأعانه الله على أعبائه، لكن وضع العصيّ في الدواليب والتلبيس والتدجيل لن ينفعكم في شيء.. والله المستعان.

التعليقات