ايوان ليبيا

السبت , 22 سبتمبر 2018
قبائل غات تدعو المجلس القضائي لقيادة البلادوقف معالجة المرضى الليبيين بالأردنكيف ستكون آلية اختيار «الرئاسي»حفتر يحدد مهام الأجهزة الأمنية بمطار بنيناترامب لدول “أوبك”: "خفِّضوا الأسعار وإلا…" عن الارتهان العربي ومصائر العرب المجهولة..انفجار لغم أرضي يقتل 8 أطفال شمالي أفغانستانالسلطات البرازيلية توقف لبنانيا يشتبه في تمويله لحزب اللهوكالة إيرانية: 60 مصابا في هجوم الأهواز.. و11 قتيلا من الحرس الثوريارتفاع ضحايا غرق عبارة بتنزانيا إلى 161 قتيلا.. واستمرار البحث عن ناجينحصيلة الاشتباكات التي جرت في العاصمة طرابلس أمس الجمعةتظاهرة في طرابلس اليوم تدعوا لاجلاء الميليشيات و تفعيل الهدنةوزير الخارجية: أمريكا تستعد لاتخاذ إجراءات ضد فنزويلا خلال أيامصحيفة: الصين تلغي محادثات تجارية مع أمريكا مع تصاعد التهديدات بشأن التعريفات الجمركيةالقبض على اجانب يزورون اوراق ثبوتية ب 150 ديناروضع خزانات النفط في طرابلس كارثيفتح بئر نفط مقفل منذ 16 عاماللواء السابع يعزز محاور القتال في طرابلسالجزائر تعزز تواجدها على حدود ليبيا بثلاثة آلاف جنديحملة للتضامن مع زوجة العقيد القذافيإجلاء 15 عائلة من مناطق الاشتباكات

اتفاق بين الجيش السوري وداعش لخروج المسلحين من حماة

- كتب   -  
أحد مقرات داعش في حماة

قال المرصد السوري لحقوق الانسان الخميس، إنه تم التوصل إلى اتفاق بين الحكومة السورية وتنظيم داعش ينهي وجود الأخير في محافظة حماة وسط سوريا.

وبحسب المرصد السوري نقلا عن مصادر عدة أنه جرى التوصل لاتفاق بين قوات الجيش السوري و(داعش) ينص على خروج المئات من عناصر التنظيم مع عوائلهم من القرى المتبقية تحت سيطرته في ريف حماة الشرقي.

كما سيتم إنشاء مخيمات في شرق مدينة (سلمية) لمن تبقى من مواطنين في المنطقة لحين الانتهاء من عمليات تمشيط الريف الحموي الشرقي.

وأشار المرصد إلى أن عملية الاخراج من القرى التي لا تزال متبقية تحت سيطرة التنظيم في الريف الحموي الشرقي ستجري خلال الساعات المقبلة، فيما لم يبين الاتفاق مصير القرى التي لا تزال تحت سيطرة (داعش) في مثلث (جب الجراح - الشومرية - جبل شاعر).

ورجحت المصادر أنه قد يجري ضم القرى المتبقية تحت سيطرة التنظيم في هذا المثلث إلى الاتفاق لاحقا، ومع تنفيذ الاتفاق يكون (داعش) قد خسر وجوده في محافظة حماة بعد أن خسر وجوده في كامل محافظة حلب في نهاية يونيو الماضي.

ويأتي هذا الاتفاق بعد معارك عنيفة بين قوات الجيش السوري والميليشيا الموالية لها من جهة وعناصر (داعش) من جهة أخرى استمرت 18 يوما.

وترافقت هذه المعارك مع مئات الغارات والقذائف والصواريخ التي استهدفت الريف الحموي الشرقي والتي تسببت في نزوح مئات العائلات ومقتل وإصابة العشرات منهم ومقتل المئات من عناصر التنظيم وقوات الجيش منذ الثالث من سبتمبر الجاري حيث ارتفع عدد قتلى الجانبين إلى 443 على الأقل، بحسب المرصد السوي لحقوق الإنسان.


أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات