ايوان ليبيا

السبت , 24 فبراير 2018
مفاجآت في قائمة برشلونة لمواجهة جيرونا غدافيفا يدرس سحب تنظيم مونديال 2022 من قطرالحكومة المؤقتة تعلن حظر مؤسسة الوسط الإعلامية ومنع التعامل معها بشكل نهائيتاورغاء......هنود حمر ليبيا ... بقلم / ميلاد عمر المزوغيموكب «الرايات البيضاء» للمصالحة ينطلق من طرابلس إلى هراوةتوقيع إتفاق مصالحة بين قبيلتي التبو و الزوي برعاية أممية في تونسالأهلي طرابلس يتعادل مع المدينة ويحتفظ بصدارة مجموعتهتعرف على سبب نزول الدولار و مكاسب الدينار امام العملات الاجنبية مع نهاية التعاملات في السوق الموازيطارق متري.. الانتخابات في ليبيا، و"حكاية الهروب إلى الأمام" ... بقلم / محمد الاميناندلاع اشتباكات عنيفة بمحيط مقر اللواء السادس بسبهابيليه: البرازيل مرشح دائم للتتويج بلقب كأس العالممانشستر يونايتد يحدد سعرا خياليا لبيع دي خياليبيا تكسب قضية تحكيم أمام الغرفة التجارية بباريس تجنبها خسارة 129 مليون دينارتشعرين بملل من ملابسك؟.. هكذا يمكنك تجديدهاهيومان رايتس ووتش تتهم تركيا باستهداف المدنيين في سورياكوريا الجنوبية تدافع عن اعتزامها استقبال جنرال من نظيرتها الشماليةرأي حول ندوة قناة 218 الاخبارية في ذكرى فبراير ... بقلم / خالد محمد بشير الهونيأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الجمعة 23 فبراير 2018حالة الطقس و درجات الحرارة فى ليبيا اليوم الجمعة 23 يناير 2018مهمة إيقاف هازارد.. صداع معتاد في رأس مورينيو

حكومة إيطاليا ستؤسس منظمات غير حكومية في ليبيا؟؟ ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
حكومة إيطاليا ستؤسس منظمات غير حكومية في ليبيا؟؟ ... بقلم / محمد الامين
حكومة إيطاليا ستؤسس منظمات غير حكومية في ليبيا؟؟ ... بقلم / محمد الامين

 

حكومة إيطاليا ستؤسس منظمات غير حكومية في ليبيا؟؟ ... بقلم / محمد الامين

لهجة الطليان في ليبيا لم تعد لهجة ناصح ولا شريك.. فالأجوار على ما يبدو غارقين في حنين مرضي لحقبة الاستعمار.. ولطالما قمت بالتحذير مما تردت إليه بعض المكونات والكيانات في ليبيا من تبعية وارتهان، وخصوصا إخوتنا في الجنوب، أعني مجالس بلديات الجنوب، وبعض المكونات القبلية التي اعتادت على عبور البحر نحو أحفاد موسوليني، وأصبحت تستنكف حتى من حلّ مشكلاتها البينيّة داخل ليبيا، ولا توقع معاهداتها ولا اتفاقياتها إلا تحت إشراف الطليان وبمباركتهم!!

اخوتنا الذين سمحوا لأنفسهم بتقديم الكثير من التنازلات التي لا يستحقها من أسهموا في تدمير وطنهم وخانوا المواثيق ونكثوا العهود، وارتضوا أن يكونوا خفرا وحراسا للصحراء من أجلهم، ربما يشعرون اليوم بخطورة ما فعلوا حين جلسوا حول طاولة وزير داخلية الطليان، فأججوا فيه الحنين إلى عهد الاستعمار وزادوا داخله شحنة الكِبر والغرور، فأصبح يصعّد الموقف كل يوم بالتصريحات المستفزة وغير المفهومة وغير المناسبة.. "ماركو مينيتي"، وزير داخلية الطليان، المندوب السامي في فزان ومصراته، وحامي حِمى حكومة طرابلس، بعد أن أعلن -أو بالأحرى أمر- بأن تكون ملاجئ المهاجرين في ليبيا تحت إشراف الأمم المتحدة، وبعد أن عبث كما شاء بأمن المتوسط، وتحالف مع العصابات، ودفع للميليشيات، واطرد وضايق كل المنظمات غير الحكومية التي كانت تكشف انتهاكاته وجرائمه في حق اليائسين والمنكوبين.. أعلن اليوم بكل الوقاحة والصفاقة نيّته "تأسيس منظمات غير حكومية في ليبيا"، كي تراقب انتهاكات ليبيا فقط، ضد اللاجئين؟؟؟!!

هل فهمت ما يقول الرجل؟

حكومة ايطاليا سوف تؤسس منظمات غير حكومية!! يعني منظمات رقابية على مزاجهم ليس كي تراقب ايطاليا، أو تراقب البحر، فالطليان لا يريدون أحدا في مياه المتوسط، حتى يفعلوا فيه ما يشاءون.. مفصّلة حسب المقاس والأهداف، معلومة الأغراض، ومحددة الصلاحيات.. "منظمات حكومية غير حكومية" على خلاف كل ما يعرفه العالم ويفهمه بل يريدون أن تنتقل الرقابة إلى الداخل الليبي، وحينها سوف تزدحم الملفات والصفحات بمزاعم الانتهاكات، وسيتحول الأمر إلى ضرورة حماية الأرواح والمظلومين!! وسيصبح حالةً أمنيةً دائمة، واحتلالا تدريجيا للأرض، لغياب أهلية الليبيين.. علينا أن نفهم هذا الأمر على حقيقته، وندرك ما بين سطور هذا التصريح بالذات. الطليان يئسوا من أي دعم أوروبي لموقفهم إزاء القضية الليبية ومشكلة المهاجرين.. وضاقوا ذرعا بالتكاليف الباهضة التي يتكبدونها كل يوم، ولن يقبلوا بالاستمرار في هذا الأمر ما دام الليبيون على ما هم عليه من صراع وشقاق.. إنهم عائدون إلى ليبيا.. وسيخلقون الأسباب للقيام بذلك..

التعليقات