ايوان ليبيا

الخميس , 24 مايو 2018
أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الخميس 24 مايو 2018تعرف على قوانين تنظيم دخول الأجانب والعمالة الوافدة إلى ليبياحالة الطقس و درجات الحرارة فى ليبيا اليوم الخميس 24 مايو 2018قتيل و26 مصابا في انفجار بمخزن للألعاب النارية في ٍإسبانياقاضية أمريكية: ليس من حق ترامب حجب أحد على تويتركاتالونيا تؤجل أداء اليمين الدستورية للحكومة الإقليمية الجديدةميركل: ألمانيا والصين تؤيدان الاتفاق النووي مع إيرانأمريكا تطرد اثنين من دبلوماسيي فنزويلابرج العذراء يكشف شخصية ياسر جلال في «رحيم»خامنئي يضع 7 شروط للإبقاء على الاتفاق النوويالقضاء اليوناني يمنح واحدا من ثمانية عسكريين أتراك حق اللجوءألمانيا: أوروبا وأمريكا "بعيدتان كل البعد عن تسوية" بشأن إيرانالتحرير تكشف أسباب تراجع دياز عن تدريب الأهليمحمد صلاح عن نهائي دوري الأبطال: مجرد مباراةإنيستا في طريقه إلى فيسيل كوبي اليابانيكلوب: هذه أقوى مباراة قدمها ليفربول في تاريخه ونسعى لحصد اللقب (حوار)تقرير ديوان المحاسبة...هدر للمال العام وأختلالات وتحديات .. هل يستقيم الظل والعود اعوج؟وصول أول شحنة غاز البروبان الليبى الي ايطالياتقرير ديوان المحاسبة يكشف إهدار الرئاسى لأموال الليبيين على السفر والطائرات والمكاتب والفنادق والسياراتالرئيس الإيطالي يكلف جوزيبي كونتي بتشكيل الحكومة الجديدة

المركزي يكشف عن تفاصيل منح الطلبة الدارسين بالخارج

- كتب   -  

 

ايوان ليبيا - وكالات :

كشف مصرف ليبيا المركزي عن جملة من الردود حول عدة نقاط تمت إثارتها من قبل وزارة التعليم بحكومة الوفاق، فيما يخص منح الطلبة الليبيين الدارسين بالخارج.

وجاءت ردود المصرف في عدة نقاط تفصيلية نشرها المكتب الإعلامي للمصرف، في مذكرة تحصلت “بوابة افريقيا الإخبارية” على نسخة منها، وهي كالتالي:

أولا: يؤكد مصرف ليبيا المركزي على ضرورة تعجيل إحالة مخصصات الربع الثاني لعدد 8500 طالب وفق السياق المتبع، تخفيقفا لمعاناة ابنائنا الطلاب الدارسين بالخارج.

ثانيا: قامت وزارة التعليم باقحام اسماء 400 طالب ضمن تحويلات منح الطلبة عن الربع الثاني من العام 2017، على خلاف المعمول به مسبقا وبالمخالفة لقرار لجنة الأزمة، الأمر الذي يطرح تساؤلا عن سبب إصرار السيد الوزير المفوض على الإضرار بمصالح أكثر من 8500 طالب دارسين بالخارج وربط مصيرهم بتمرير 400 اسم تمت اضافتهم مؤخرا؟ فضلا عن التساؤل بشأن آلية اختيار تلك الأسماء من بين قرارت الإيفاد الأخرى بعد القرار 24 المؤجلة بنفس القرار؟.

ثالثا: الزعم بأن مصرف ليبيا المركزي أوقف تنفيذ قرارت الإيفاد بعد القرار 24، مغالطة صريحة، فقرار التأجيل صدر عن لجنة الأزمة، بناء على مبررات تتعلق بأوضاع الأزمة المالية تكمن في تدن حاد في الإيرادات، من 53.2 مليار دولار عام 2012 إلى حوالي 4.8 مليار دولار عام 2016، إضافة للعجز في إيرادات العام 2017 بلغ حتى 31/8/2017 حوالي 6.5 مليار دينار.

رابعا: في إطار الخلط غير المبرر، اقحم السيد الوزير المفوض موضوع الاعتمادات ضمن حديثه عن أوضاع الطلبة الدارسين بالخارج، وهذا مثار استغراب، اذا كان حريا به- وفقا لمقتضيات العمل المؤسسي التي أشار إليها- إن كان لديه أدلة بشأن ما أسماه الاعتمادات الوهمية أن يحيلها إلى مكتب النائب العام، ولعلم السيد الوزير فإن المصرف المركزي قد أحال ملفات فيها شبهة فساد مالي وقضايا غسل أموال بما تزيد قيمته عن 4 مليار دينار إلى مكتب النائب العام.

خامسا: يبدي مصرف ليبيا المركزي استعداده للتحاور مع المجلس الرئاسي والمؤسسات المعنية في الدولة بشأن أي مقترح علمي لا يتعارض ومقتضيات الأزمة ويسهم في التخفيف من معاناة حوالي 400 طالب دارسين بالخارج.

خامسا: ينأى مصرف ليبيا المركزي بنفسه عن الجدالات التي لا طائل من ورائها، وفي إطار تجسيده لمبدأ الشفافية والمصداقية، يرحب مكتب الإعلام بمصرف ليبيا المركزي باستفسارات الطلبة ووسائل الاعلام المختلفة عبر موقعه وصفحته للتواصل الاجتماعي، ويتعهد بتقديم الرد والتوضيح في سياق مهني بعيدا عن المغالطة والتضليل.

 

التعليقات