الأحد , 24 سبتمبر 2017
نجت من الخطف وأحرجت «ياسمين صبري».. 5 مواقف أثارت الجدل لـ«أسما شريف منير»تأجيل مباراتين من الأسبوع الرابع للدوري الممتازتعرف على ساعات طرح الاحمال اليوم الاحد 24 سبتمبر 2017مسلحى الطوارق يهددون بإغلاق حقل الشرارة حال عدم الإفراج عن المختطفين بطرابلسبحث استئناف الخط الجوي بين ليبيا ومالطاجيرو على رادار إيفرتونلافروف: موسكو ستلجأ للقضاء إثر سحب ممتلكاتها الدبلوماسية في واشنطنمنافس ميركل يرفض معسكرات المهاجرين فى ليبيا..وقوة أوروبية لضبط جنوب ليبياتعرف على شروط غرفة محاربة داعش بصبراتة لوقف إطلاق النارتعادل الشط والاتحاد المصراتي ضمن منافسات الدوري الليبي الممتازأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاحد 24 سبتمبر 2017الوطنية لحقوق الإنسان ترفض استغلال الأزمة الإنسانية في البلاد لأهداف سياسية مشبوهةمديرية أمن طرابلس تعلن حالة الطوارئ في المدينةإختطاف سيدة من أمام نادى رياضى في بنغازيانخفاض طفيف لأسعار العملات الأجنبية أمام الدينار اليومقوات الحرس الوطنى فى تونس تحتجز 12 كلج من الذهب مهربة من ليبياتعديل اتفاق الصخيرات أوجب من متاهة الانتخابات! ... بقلم / د. عبيد احمد الرقيقرسميا .. مديرية أمن طرابلس تعلن عدم موافقتها على مظاهرة 25 سبتمبر فى ميدان الشهداءحالة الطقس و درجات الحرارة فى ليبيا اليوم الاحد 24 سبتمبر 2017"حظر السفر" الأمريكي ينتهي اليوم.. و"الأمن الداخلي" توصي باتخاذ "إجراءات صارمة"
المركزي يكشف عن تفاصيل منح الطلبة الدارسين بالخارج

 

ايوان ليبيا - وكالات :

كشف مصرف ليبيا المركزي عن جملة من الردود حول عدة نقاط تمت إثارتها من قبل وزارة التعليم بحكومة الوفاق، فيما يخص منح الطلبة الليبيين الدارسين بالخارج.

وجاءت ردود المصرف في عدة نقاط تفصيلية نشرها المكتب الإعلامي للمصرف، في مذكرة تحصلت “بوابة افريقيا الإخبارية” على نسخة منها، وهي كالتالي:

أولا: يؤكد مصرف ليبيا المركزي على ضرورة تعجيل إحالة مخصصات الربع الثاني لعدد 8500 طالب وفق السياق المتبع، تخفيقفا لمعاناة ابنائنا الطلاب الدارسين بالخارج.

ثانيا: قامت وزارة التعليم باقحام اسماء 400 طالب ضمن تحويلات منح الطلبة عن الربع الثاني من العام 2017، على خلاف المعمول به مسبقا وبالمخالفة لقرار لجنة الأزمة، الأمر الذي يطرح تساؤلا عن سبب إصرار السيد الوزير المفوض على الإضرار بمصالح أكثر من 8500 طالب دارسين بالخارج وربط مصيرهم بتمرير 400 اسم تمت اضافتهم مؤخرا؟ فضلا عن التساؤل بشأن آلية اختيار تلك الأسماء من بين قرارت الإيفاد الأخرى بعد القرار 24 المؤجلة بنفس القرار؟.

ثالثا: الزعم بأن مصرف ليبيا المركزي أوقف تنفيذ قرارت الإيفاد بعد القرار 24، مغالطة صريحة، فقرار التأجيل صدر عن لجنة الأزمة، بناء على مبررات تتعلق بأوضاع الأزمة المالية تكمن في تدن حاد في الإيرادات، من 53.2 مليار دولار عام 2012 إلى حوالي 4.8 مليار دولار عام 2016، إضافة للعجز في إيرادات العام 2017 بلغ حتى 31/8/2017 حوالي 6.5 مليار دينار.

رابعا: في إطار الخلط غير المبرر، اقحم السيد الوزير المفوض موضوع الاعتمادات ضمن حديثه عن أوضاع الطلبة الدارسين بالخارج، وهذا مثار استغراب، اذا كان حريا به- وفقا لمقتضيات العمل المؤسسي التي أشار إليها- إن كان لديه أدلة بشأن ما أسماه الاعتمادات الوهمية أن يحيلها إلى مكتب النائب العام، ولعلم السيد الوزير فإن المصرف المركزي قد أحال ملفات فيها شبهة فساد مالي وقضايا غسل أموال بما تزيد قيمته عن 4 مليار دينار إلى مكتب النائب العام.

خامسا: يبدي مصرف ليبيا المركزي استعداده للتحاور مع المجلس الرئاسي والمؤسسات المعنية في الدولة بشأن أي مقترح علمي لا يتعارض ومقتضيات الأزمة ويسهم في التخفيف من معاناة حوالي 400 طالب دارسين بالخارج.

خامسا: ينأى مصرف ليبيا المركزي بنفسه عن الجدالات التي لا طائل من ورائها، وفي إطار تجسيده لمبدأ الشفافية والمصداقية، يرحب مكتب الإعلام بمصرف ليبيا المركزي باستفسارات الطلبة ووسائل الاعلام المختلفة عبر موقعه وصفحته للتواصل الاجتماعي، ويتعهد بتقديم الرد والتوضيح في سياق مهني بعيدا عن المغالطة والتضليل.

 

التعليقات