ايوان ليبيا

الخميس , 22 فبراير 2018
ترامب: تسليح المعلمين قد يمنع حدوث مجازر بالمدارستصويت محتمل الخميس في مجلس الأمن حول وقف لإطلاق النار في سورياالتعادل السلبي يحسم موقعة مانشستر يونايتد وإشبيلية في دوري الأبطالشاختار يقلب تأخره لفوز على روما بهدفين في تشامبيونز ليجتعرف على ترتيب الدوري الإسباني بعد فوز ريال مدريد اليومريال مدريد ينافس بايرن ميونخ ويوفنتوس على لاعب ليفربولالحريري يبحث الإعداد لمؤتمر "سيدر" لدعم لبنان مع مبعوث الرئاسة الفرنسيةواشنطن طلبت دعم الأمم المتحدة لخطتها المتوقعة للسلام في الشرق الأوسطمؤتمر ميونخ للسلام والأمن: مسخرة العرب وأحلام صهيون تتحققّ بالجُملة!! ... بقلم / محمد الامينتساؤلات حول الجغرافية وعلاقتها بتأزمنا الليبي ... بقلم / البانوسى بن عثمانإيمري يبدأ الحرب: ريال مدريد لا يعرف ماذا ينتظره في باريسالمحمدي: نأمل في التخلص من هدف عبد الغني.. وكوبر ضمن العظماء (حوار)إيطاليا توقع عقود لإنشاء 140 مشروع إنمائي لمساعدة اللاجئين والمهاجرين والنازحين في ليبياطريقة عمل دجاج كنتاكي في المنزل بأقل التكاليف«مونكلر» تودع عروض الأزياء التقليدية وتطلق مجموعات جديدة (صور)الاعلان عن تأسيس المجلس الأعلى لفزان في سبهادبلوماسيون عن "الجنادرية 32": صافحنا عراقة التاريخ السعوديقبرص تتحدى تركيا: التنقيب عن الغاز سيستمر في المتوسطمعرض للفنان معتوق أبوراوي فى مدريد الإسبانيةحالة الطقس و درجات الحرارة فى ليبيا اليوم الاربعاء 21 فبراير 2018

لماذا اعتذر احمد قذاف الدم عن حضور اجتماع برازافيل؟

- كتب   -  

 

ايوان ليبيا - وكالات :

أعلن المسئول السياسي لجبهة النضال الوطني الليبي، أحمد قذاف الدم، امس الجمعة، عن اعتذاره عن الحضور لمؤتمر المصالحة الليبية التي تحتضنه العاصمة الكونغولية برازافيل، غداً السبت، والذي يضم أطراف النزاع في ليبيا. وبرر قذاف الدم غيابه في رسالة للاتحاد الإفريقي، بوجود “قيود ظالمة” مشيراً إلى أنه “يضع ثقته في الاتحاد الأفريقي ويدعوا الجميع للتحلي بالشجاعة التي تخدم الوطن”.

وقال قذاف الدم: ” في الوقت الذي أقدم فيه اعتذاري لعدم المشاركة في اجتماعات البحث عن مخارج لأننا مازلنا نخضع كغيرنا من قيادات النظام الشرعي الذي أسقطته صواريخ الحلف الأطلسي لقيود لم تعد مبرره. ورغم ذلك فنحن على تواصل مباشر وغير مباشر طوال شهور عديدة للإعداد لهذا اليوم قدمنا خلالها رؤيتنا ومبادرتنا وعززناها بثقتنا في الاتحاد الأفريقي، الذي لحقت بدول الجوار لليبيا، أثام ما حصل في ليبيا من دمار أدى إلى عودة الملايين إليها، مما خلف أزمات اقتصادية علاوة على ما صدرته ليبيا في هذه السنوات من سلاح وتطرف لهم. ومن ناحية أخرى يبقى شركائنا الوحيدين الذين لم تلطخ أيديهم بدماء الليبيين ولم يكونوا شركاء فيها بل مورست عليهم ضغوطاً كبيرة لمنعهم من إطفاء النيران التي أشعلها هذا الحلف، الذي يعلن اليوم عن طريق رؤسائه الساقطين أنهم أخطئوا ورغم ذلك استمروا، في أقصاء الأغلبية الممثلة في أنصار ثورة الفاتح، خوفاً على مصالحهم ولم يقدموا الاعتذار بعد”.

مضيفاً في السياق ذاته:”وتبقى أفريقيا نقية من هذه التهمة وأكبر دليل أنها لم تستثني أحداً من الأطراف الليبية وتواصلت مع الجميع. ونؤكد اليوم أننا نضع ثقتنا كذلك في كل الرفاق والوطنيين الليبيين الخيرين الذين يشاركون في هذه الاجتماعات. ونعلن للعالم أننا لم نخذل أفريقيا التي قدمنا من أجلها المال وقوافل من الرجال عبر 40 عاماً في معركة التحرير، تحت قيادة الشهيد القذافي، الذي أمتلك قلوب الأفارقة فنصبوه ملكاً عليهم”. 

 

التعليقات