ايوان ليبيا

الأثنين , 18 يونيو 2018
كوتينيو أفضل لاعب في مباراة البرازيل وسويسرا«فشل الكبار وظهور باهت لنيمار» أهم ظواهر اليوم الرابع للمونديالهل تقع الماكينات الألمانية في فخ حامل لقب المونديال؟صنع الله يكشف حجم الخسائر جراء هجوم جضران على الموانئ النفطية و يحمله مسئولية التسبب فى كارثة وطنيةاشتعال النيران بخزان نفط أخر بميناء رأس لانوفسفرة العيد.. سمك «السلطان إبراهيم» مع سلطة الطحينةواقعية صربيا تتغلب على حماس كوستاريكا في مستهل مشوارهما بالمونديالفي المونديال.. التشكيل الرسمي لمواجهة ألمانيا والمكسيك«لوزانو» رجل مباراة ألمانيا والمكسيكتعرف على ابرز الارهابيين المشاركين مع ميليشيا ابراهيم جضران فى الهجوم على الهلال النفطىجضران يهدد القبائل و يسعى للوقيعة بينهم : إسحبوا أبنائكم ولا نتحمل مسؤولية دمائهمالكشف عن تورط ثلاثة دول فى دعم جضران فى وقف تصدير النفط لعرقلة مخرجات لقاء باريسننشر بيان التجمع الوطني الليبي بشأن أحداث منطقة الهلال النفطيمحامو سيف الإسلام القذافى يتقدمون بطلب إلى المحكمة الجنائية الدولية لهذا السببالعثور على مقبرة جماعية بمسجد على بن أبى طالب في شيحا الغربية و مؤشرات على ارتكاب الجماعات الارهابية لجرائم حربسلاح الجو الليبي يشن غارات على مواقع الإرهابيين في راس لانوف وسرتالجيش يلقى القبض على زعيم تنظيم أنصار الشريعة الإرهابي سفيان بن قمو فى درنةإرتفاع الدولار أمام الدينار في السوق الموازيتأكيد مقتل التاجوري وشكّو القياديان البارزان فى ميليشيا سرايا الدفاع عن بنغازي فى غارة جويةسفرة العيد.. فتة مع سلطة الفتوش والحلو رموش الست

إعادة افتتاح حقل الشرارة بعد غلقه لمدة اسبوعين

- كتب   -  

 

ايوان ليبيا - وكالات :

نقلت وكالة «رويترز» عن مصادر في قطاع النفط أن حقل الشرارة، أكبر حقل نفطي في ليبيا، استأنف الإنتاج تدريجيًّا اليوم الأربعاء بعد إنهاء إغلاق خط أنابيب، لما يزيد على أسبوعين.

وقال مصدر بالحقل: «بدأنا العمل توًّا، بشكل تدريجي»، مرجحًا أن يصل الإنتاج إلى المستويات المعتادة خلال ثلاثة إلى أربعة أيام.

وكان الحقل ينتج نحو 280 ألف برميل يوميًّا حتى اضطر للإغلاق؛ نظرًا لتعطيل خط أنابيب في 19 أغسطس.

وانتهى الإغلاق أمس الثلاثاء عند صمام، بالقرب من مدينة الزنتان غرب البلاد، في خط الأنابيب الواصل من الحقل إلى مرفأ الزاوية المطل على ساحل البحر المتوسط في ليبيا.

وقال المصدر في الحقل: «كانت هناك حاجة لإجراء بعض أعمال الصيانة مع استئناف الإنتاج وأن الإغلاق تسبب في بعض الضرر». فيما أشار مصدر ثانٍ: «إن الإنتاج قد يستأنف بسرعة بمجرد الانتهاء من عمليات الفحص»، لافتًا إلى أن «الضخ غالبًا ما يبدأ بعدما يجرون بعض الاختبارات للتأكد من السلامة».

واستأنف حقل الشرارة الإنتاج في ديسمبر بعد إغلاق خط أنابيب لعامين، وكان مهمًّا لتعافي إنتاج ليبيا النفطي ليصل إلى مليون برميل يوميًّا، وهو مستوى يعادل ثلاثة أمثال ما كان عليه في منتصف العام 2016.

لكن الحقل شهد إغلاقات متكررة لفترات موقتة هذا العام؛ بسبب الاحتجاجات ونشاط المجموعات المسلحة حول الحقل وعلى طول خط الأنابيب المتجه شمالاً.

وألقت المؤسسة الوطنية للنفط باللائمة في الإغلاق الأخير لحقل الشرارة على إحدى المجموعات المسلحة التي قالت إنها مسؤولة أيضًا عن إغلاق حقلي الفيل والحمادة اللذين استأنفا العمل بعد ذلك. وتدير المؤسسة حقل الشرارة من خلال مشروع مشترك مع شركات «ريبسول» و«توتال» و«شتات أويل» و«أو.إم.في».

 

التعليقات