ايوان ليبيا

الجمعة , 24 نوفمبر 2017
موديل إعلانات تجمعها صلة نسب بالمطربة وردة.. 12 معلومة عن إنجي شرفرشوان توفيق.. قصة فنان متصوف ظلمته «الشللية»القوات الجوية تحذر من الاقتراب من تلك المناطقوزير التعاون الإقليمي يحث "الدروز" على الانضمام للجيش الإسرائيليالشرطة الأمريكية: منفذ اعتداء لاس فيجاس أطلق أكثر من 1100 طلقةمجلس اعيان ليبيا يدين عمليات تهريب البشر ويرفض اتهام ليبيا بالاتجار فيهمالليبية للاستثمار وديوان المحاسبة يبحثان تعزيز مبادئ الحوكمة داخل المؤسسةتعرضت للتحرش وأحرجها «الشاب خالد».. 10 مواقف أثارت الجدل لسوزان نجم الدينالمبعوث الأممي غسان سلامه بين الفشل والفشل ... بقلم / محمد الامينالنائب العام باشر التحقيق في ادّعاءات بيع المهاجرينمنانجاجوا يؤدي اليمين رئيسًا لزيمبابوي اليوممقتل 3 وإصابة 9 جراء خروج قطار عن مساره بشمال الهندالخارجية الروسية: عدم سحب واشنطن قواتها من سوريا بعد تدمير "داعش" يثير تساؤلاتالمعارضة السورية تشكل وفدًا للمشاركة في محادثات جنيفأتالانتا يهين إيفرتون بخماسية في الدوري الأوروبيميلان يسحق أوستريا فيينا بخماسية في الدوري الأوروبي"نيويورك تايمز": عقبات أمام عودة الروهينجا لميانمار رغم الاتفاق مع بنجلادشالسجن المشدد ٦ شهور بحق شرطي فرنسي صفع مهاجرًا مكبل اليدينوزير الخارجية اللبناني: سياسة بيروت قائمة على إبعاده عن نيران الأزمات المحيطةمقتل طفل وامرأة برصاص الحوثيين في محافظة تعز اليمنية

ومضات ومعالم على الطريق ... بقلم / د. احمد المأمون المغراوي

- كتب   -  
ومضات ومعالم على الطريق ... بقلم / د. احمد المأمون المغراويومضات ومعالم على الطريق ... بقلم / د. احمد المأمون المغراوي

 

ومضات ومعالم على الطريق ... بقلم / د. احمد المأمون المغراوي

ما حدث  في دول الربيع ، إن الشعوب لم تعد تخشى طغاتها وأنها  نزعت  حاجز وهاجس الخوف لكنها تعثرت لأنها لم  تتخلص من الخوف من بعضها البعض وذلك لغياب ثقافة الاختلاف إلي جانب الاستقطاب الشديد في مجتمعاتها.  ثقافة الخوف هي ما سعى الطغاة تحديدا إلي غرسها ورعايتها لعقود لتتم لهم السيطرة والحكم. كل ما فعلته الشعوب هو الإطاحة برؤوس هذه  الأنظمة دونما التخلص من الموروث العفن الذي ساد لعقود .إن من السذاجة الاعتقاد بان الانتقال من ثقافة الاستبداد إلي ثقافة القبول بالاختلاف سيكون يسيرا وسهلا، فقد احتاجت أمريكا لعقود لتصل لما وصلت إليه من ثقافة ( رجل واحد صوت واحد).

في هذا السياق كانت ملحمة 17 فبراير تمثل أسمى المعاني الإنسانية كالصدع بالحق ،والفداء ،والتطلع إلي الحرية، وكانت ولا زالت امتحان،وتغربيل، وتمحيص لليبيين ليعرف الله الخبيث منا من الطيب. كانت تجربة وامتحان من اجل معرفة مدى قدرتنا وطاقتنا لنصرة الحق وأهله.هذه التجربة والامتحان للأسف سقط فيها منا الكثيرون. ولهذا علينا أن نعترف بأننا كمواطنين جزء من المشكلة وكذلك جزء من الحل، وأننا ابعد ما نكون إن نكو نوا مسلمين. ازدواجية الشخصية وغياب المرجعية الأخلاقية أو العلمية أو القانونية أو الدينية أو العرفية هي المشكلة التي يعاني منها المواطن ألليبيي بصفة خاصة.أن هذا ليس جلد للذات كما قد يعتقد البعض ولكنها الحقيقة بدون رتوش فالنفس البشرية تستريح إلي كلمات المجاملة وتجد غضاضة في سمع الحقيقة لأنها ثقيلة على القلب.

علينا إن نعي إن صناعة التاريخ ومن ثم صناعة حضارة لا تحدث وفق الرغبات والتمنيات الحسنة. صناعة الحضارة لا تحدث من خلال بطل أو منقذ أو حاكم عادل أو من خلال شعارات كما يعتقد البعض، لكنها تتم وفق الثقافة الجماعية والعقل الجماعي للمجتمع ونحن للأسف نعاني من غياب ثقافة العمل الجماعي أو بمعنى أدق ثقافة الائتلاف.

علينا إن نؤمن بأنه في غياب الديمقراطية ودولة القانون والمؤسسات ينمو حكم السادة الذين يستبيحون كل شي وبالتالي يستباح الوطن والمواطن.علينا إن نعي إن الديمقراطية تعني التعددية السياسية الحزبية وتعني التداول السلمي على السلطة، وان الديمقراطية هي وسيلة وليست غاية. على الليبيين إن يعوا أن الديمقراطية النقية تودي إن تقع السلطات الحاكمة في أيدي الرعاع وخاصة في البلدان ذات التاريخ غير الديمقراطي. على الليبيين إن يعوا إن أصواتهم في الانتخابات هي أمانة وواجب ديني  وعليهم إن يحرصوا إن يؤذونه  بأمانة وصدق وإخلاص وأولا وأخيرا  بيعة في رقابهم مسؤلين فيها إمام الله والناس.

وحتى تنهض الأمة  الليبية من جديد عليها إن تتخلى على ممارسة ثقافة الانتظار ( انتظار المخلص) إلي جانب التخلي على ممارسة النفاق الاجتماعي والسياسي وان ترفع الرسالة التي كلفت بها منذ 1437 عاما من تقديس العمل والوقت والدعوة إلي العلم والعدل والحياة والصدع بالحق ونصرة المظلوم.على الأمة الليبية إن تحطم الأصنام  من جديد وتبدأ  مشروع النهضة، مرحلة جديدة من البناء وعودة الوعي والذي سيتيح لأفرادها  حرية الفكر والإبداع  ويعيد لمواطنيها كرامتهم التي اغتصبت وسلبت منهم ويتيح لهم من جديد المساهمة الفعالة في الحضارة الإنسانية التي كان الإنسان ولازال احد شواهدها.

التعليقات