ايوان ليبيا

الأحد , 23 فبراير 2020
مقتل جنود أتراك بنيران الجيش الوطني في ليبياأسباب تعليق مشاركة مجلس الدولة في الحوار السياسي بجنيفالسراج يشارك في اجتماع مجلس حقوق الإنسان المقبل بجنيفمباشر في إسبانيا – برشلونة (3) إيبار (0) راكيتيتش يهدر الرابعالمفاجآت تنصر التلميذ لامبارد على الأستاذ مورينيو للمرة الثالثة في دربي لندنبسبب أياكس.. دي يونج يهاجم مدرب خيتافيمورينيو: تشيلسي لديه مهاجمين كثر وأنا لدي 2 في المستشفى.. وتعتقدون إني أحمقتعليمات للقادمين من الدول الموبوءة بكوروناترتيب ليبيا في مؤشر رفاهية الأطفالعودة أزمة الوقود الى مدينة سرتخبير سياحي: عدد الألمان الذين زاروا مصر قفز إلى 2.5 مليون سائح خلال 2019انطلاق احتفالات " يوم النيل" في الخرطوم بمشاركة مصرالقنصلية العامة في دبي تتابع أحوال السجناء المصريينمقتل جندي تركي آخر في إدلب السوريةإيران تعلق الرحلات الدينية إلى العراق بسبب مخاوف انتشار «كورونا»جيش الاحتلال الإسرائيلي يطلق النار على شاب فلسطينى عند أحد أبواب "الأقصى"لبنان يمنع تصدير معدات الحماية الشخصية الطبية«تويتر» يعلق 70 حسابا مؤيدا لمرشح رئاسي أمريكي بدعوى انتهاك قواعد المنصةستيرلينج: مانشستر سيتي لا يتلقى معاملة لائقة مثل فرق أخرىجوارديولا: مستقبلي؟ أبحث عن السعادة

ماذا قال رئيس جهاز مكافحة المخدرات أيام القذافي فى رسالته الى غسان سلامة

- كتب   -  
ماذا قال رئيس جهاز مكافحة المخدرات أيام القذافي فى رسالته الى غسان سلامة
ماذا قال رئيس جهاز مكافحة المخدرات أيام القذافي فى رسالته الى غسان سلامة
ايوان ليبيا - وكالات :
وجه رئيس جهاز مكافحة المخدرات السابق ايام القذافي  العقيد اسماعيل الكرامي في رسالة الى المبعوث الاممي الى ليبيا غسان سلامة.

وجاء في الرسالة :ليس من حقي ان أُلقي  عليك باللوم واحملك مسئولية انهيار دولة انت لست طرفاً فيه ، ولكن بعدما جاء بك القدر إلينا رأيت من واجبي ان اضع امامك بعض الملاحظات ، وبالذأت بعدما استمعت إلى تقريرك الانساني عن بلادي في هيئة الامم المتحده ، وكذلك لقائك المتعلق بالعراق الذي ارسله لي عدد من الاصدقاء  ، حيث اكتشفت فيك المعدن العروبي المتمرس والحريص على سلامة ابناء امتنا ، وهذا ليس غريب عن اللبنانيين .

وأضاف العقيد كرامي في رسالته :اولاً ياسيد غسان الامر في غاية الصعوبه والدقه ، نحن شعب نختلف عن لبنان وعن العراق ، لاتفرقنا اعتقادات دينيه ولا اختلافات  مذهبيه ، ولا ثأرات اجتماعيات حتى ان وجدت  فامرها حُسم بالمصاهرة والنسب واختلاط الدماء الطاهرة.

وقال الكرامي : الذي شق صفنا وشتت دماؤنا ومزق وطننا هم اشقاؤنا العرب .

وأكد كرامي أن  الساحه الليبية تزدحم بالتناقض والمواقف غير الوطنيه التي اختلطت بين الخوف عن المصير الشخصي ، والرغبه في السلطه ، والطمع في سرقة الاموال السائبه ، والعمالة للدول الطامعه في خيرات بلادنا،مضيفا أن شبابنا يتمتعون بالعواطف الوطنيه الجياشه حتى اصبح من السهل جرهم باسم الوطنيه إلى منزلقات ومختنقات كارثيه .

وأعتبر كرامي في رسالته أن  التطرف الديني وجد لنفسه في ظل هذه المتناقضات المناخ المناسب للنمو والانتشار بشكل مخيف ،،، وأصبح يمتلك السلاح والافراد ، وتتحكم في قيادته عناصر عراقيه وسودانيه وتونسيه ، وكل المواجهات التي تمت معه كانت بعزيمة وروح الشباب الوطنيه التي اشرت لها في الفقره السابقه ، ولكن بكل اسف كانت المواجهه والحماس الوطني للشباب تنقصه المعلومه والخبره والرصد والبيانات الدقيقه مما افقدنا خيرة اولادنا سواء في بنغازي او سرت .

وقدم كرامي نصائح لسلامة من بينها عدم الاعتداد بكل مايقوله له الساسه واصحاب الاجندات الخارجيه و بالسؤال عن كل الاطراف واللقاء معهم لكي يستطيع تحديد الثغره التي تكمنه من أخراج  ليبيا من هذا الضيق ،اضافة الى  الإستماع إلى المواطن البسيط المتضرر من غدر السياسيين ،كما  نصحه بلقاء الشباب ومحاولة الجمع بينهم فهم عماد الوطن وركيزته وفق كرامي.

 

التعليقات