ايوان ليبيا

السبت , 22 سبتمبر 2018
التاريخ ينحاز لليفربول قبل مواجهة ساوثهامبتون في البريميرليجمانشستر سيتي يقسو على كارديف بخماسيةمحمد عمر يكشف أسباب استقالته من تدريب الاتحاد السكندريازدحام كبير وساعات انتظار طويلة في مطار مصراتةواشنطن تصطنع مبررات لشرعنة التدخل العسكري في سورياالصين والفاتيكان يوقعان اتفاقية مؤقتة لتعيين أساقفة في بكينالقوات المسلحة الصينية تستنكر "بقوة" العقوبات الأمريكية ضدهاالحكيم وبارزاني يتفقان على تشكيل حكومة قادرة على تحقيق تطلعات الشعب العراقيالسويحلي يطالب بإنتخابات نيابية فقطتحذيرات من توقف إمدادات الوقود بسبب اشتباكات طرابلسمطالب بتعيين مقرر خاص لحقوق الإنسان في ليبياثوار مصراته يعلنون النفير ضد ميليشيات طرابلستفعيل زيادة مرتبات العسكريين النظاميينأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم السبت 22 سبتمبر 2018إصابة طفلين برصاص عشوائي في بنغازيسقوط صواريخ «غراد» على منازل في سوق الجمعةمسئول بالحرس الثوري: "داعش" وراء هجوم الأهواز جنوبي إيرانوفاة 100 شخص بالكوليرا شمال شرق نيجيرياالمقاومة الوطنية الأهوازية تعلن مسئوليتها عن هجوم العرض العسكري الإيرانيمن ارتكب هجوم الأهواز في إيران؟!.. "داعش" يصر على الكذب وجماعة معارضة تعلن مسئوليتها

المركز الليبي للإعلام وحرية التعبير يدين إغلاق دار الفقيه حسن

- كتب   -  

 

ايوان ليبيا - وكالات :

أدان المركز الليبي للإعلام وحرية التعبير اغلاق دار الفقيه حسن بطرابلس من قبل جهات أمنية.وأعرب المركز في بيان له، عن استغرابه وإدانته الشديدة للإجراءات التعسفية الخطيرة ضد الثقافة وحق التعبير بإغلاق (دار الفقيه حسن بطرابلس) المنارة الثقافية التاريخية قبل اجهزة الأمنية.

ويعتبر المركز هذه الحادث جريمة ترتقي لان تكون إرهاب فكريا تأتي ضمن سياسيات قمع وتقييد الحقوق والحريات منع الكتاب والادباء من حقوقهم المكفولة في كافة القوانين والدساتير.وأضاف المركز أنه يحذر من المساس بحرية التعبير ومبادئ حقوق الإنسان وتقييد حريات وتضيق على الادباء والكتّاب، ويعبر عن تخوفه من أن يحل القمع والرقابة والقيود محل حق المعرفة ويحذر المركز من استمرار الانتهاكات الي تطال اصحاب الرأي من سياسيات قمعيه.

كما طلب من السلطات التابعة للمجلس الرئاسي ان تتحمل مسؤولياتها في اعادة فتح الدار ووقف التعدي على المنارات الثقافية وتأمينها في المستقبل وتحمل مسؤولية سلامة رواد الدار والعاملين عليها واحترام المواثيق والمعاهدات حقوق الانسان التي توفر الحماية لهم. ودعا كافة الصحفيين والمدافعين عن حقوق والحريات الى التضامن معا للحد من التضييق على الثقافة.

 

 

التعليقات