ايوان ليبيا

الأثنين , 23 سبتمبر 2019
نجم ليفربول السابق لـ في الجول: فان دايك الأحق بالجائزة وتلك ليست نهاية ميسي ورونالدوسولشاير: سنصطدم ببعض العوائق طوال الطريقبالحسابات - هامش الخطأ في حكم الفيديو المساعد "كارثي"رونالدو خارج قائمة يوفنتوس أمام بريشياوزير السياحة التونسي: "توماس كوك" مطالبة بتسديد 60 مليون يورو للفنادق التونسيةالملك سلمان يصدر أوامر بشأن القوات السعودية المشاركة في حرب اليمنحقيقة مشاركة قوات تركية خاصة في معارك طرابلسمروحيات روسية لتأمين حدود النيجر مع ليبياموقف باشاغا من قيادة بادي لقوات الوفاقأسباب حياد الصين تجاه الأزمة الليبيةمجلس النواب يستأنف جلسته100 حالة تسمم نتيجة تناول المياه الملوثةالتحقيق في نتائج الثانوية المحجوبةمقتل 7 تلاميذ وإصابة 57 في انهيار فصل بمدرسة في كينياانطلاق محاكمة عدد من رموز نظام بوتفليقة المتهمين بالفسادالداخلية التونسية تعلن مقتل فرد أمن والاعتداء على عسكري شمال البلادروحاني: إيران تقاوم العقوبات وتدفع أمريكا إلى "اليأس"أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاثنين 23 سبتمبر 2019حقيقة وجود عجز في الوقود أو غاز الطهيتصنيف ليبيا ضمن الدول المحتاجة لمساعدات غذائية

21 ضحية بين قتيل و جريح من المدنيين الليبيين في اغسطس بحسب البعثة الأممية

- كتب   -  

 

ايوان ليبيا - وكالات :

كشفت البعثة الأممية للدعم في ليبيا عن 21 إصابة بين قتيل وجريح، في صفوف المدنيين جراء الأعمال القتالية بين الطراف المتصارعة في ليبيا خلال شهر أغسطس المنصرم.

وأكدت البعثة في تقريرها الشهري أنها تمكنت من توثيق وقوع 21 إصابة في صفوف المدنيين – 7 حالات وفاة و14 حالة إصابة بجروح، وذلك خلال الأعمال العدائية في جميع أنحاء ليبيا، وجاءت 4 حالات وفاة و 14 إصابة بجروح في بنغازي، وحالتي وفاة في الجفرة، وحالة وفاة واحدة في الزاوية.

وحملت البعثة مسؤولية الإصابات إلى اطراف النزاع، من أهمها تنظيم داعش الإرهابي ، وما يعرف بمجلس شورى ثوار بنغازي والمجموعات المرتبطة به، مضيفة أنها ام تتمكن من التحديد بشكل مؤكد أي أطراف النزاع تسببت بوقوع الإصابات الأخرى في صفوف المدنيين.

وأضافت البعثة في تقريرها أن احصائياتها تقتصر على الأشخاص الذين تعرضوا للقتل أو الإصابة في سياق أعمال القتال والذين لم يشاركوا فيها بشكل مباشر. ولا تتضمن هذه الأعداد الضحايا الذين سقطوا كنتيجة غير مباشرة للقتال.

 

التعليقات