ايوان ليبيا

السبت , 23 مارس 2019
باريس تستدعي القائم بالأعمال الإسرائيلي بعد اقتحام المركز الثقافي الفرنسي بالقدسالليرة التركية تهبط أكثر من 5% مقابل الدولاربريطانيا: لم نعترف بضم إسرائيل للجولان عام 1981.. ولا ننوي تغيير موقفنافرنسا: حظر مظاهرات "السترات الصفراء" غدا في باريس ومدن أخرىمن هم الشباب الذين حصلوا على الاستدعاء الدولي للمنتخبات الكبرى وماذا قدموا في الموسمتقرير: أتليتكو يستهدف قاهر برشلونة لتعويض قائدهتقرير: لاعب وسط نابولي أصيب بإنفلونزا الخنازيرالنيران تُحاصر روما.. شجار بالأيدي بين دجيكو والشعراوي وقرار رانييري "يُغضب الفرعون"مؤتمر القاهرة للمعارضة السورية: تصريحات ترامب تحدِ لحقوق الشعب السوريطعن كاهن خلال قداس في كندا على الهواء مباشرةفرنسا: الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان مخالفا للقانون الدولياستشها فلسطينيين اثنين وإصابة العشرات في مواجهات مع الجيش الإسرائيلي بغزةحقيقة تخفيض الرسوم المفروضة على بيع النقد الأجنبيمهلة لحكومة الوفاق لتنفيذ قرار زيادة مرتبات المعلمينموعد إحالة مرتبات أشهر يناير وفبراير ومارستقرير أممي عن المياه الصالحة للشرب في ليبيااستثناء ضريبة العناصر الطبية الوافدةخسائر «الطيران المدني» منذ أغسطس 2014كوريا الشمالية تنسحب من مكتب الارتباط المشترك بين الكوريتينكورتوا: الأخطاء تعلمنا

الأمين العام للأمم المتحدة يدعو السلطات الليبية للافراج عن المهاجرين من النساء و لاطفال المحتجزين لديها

- كتب   -  

ايوان ليبيا - وكالات:

لفت الأمين العام للأمم المتحدة انطونيو غوتيريش الانتباه إلى إمكان أن تزور بعثة الامم المتحدة «مركز احتجاز معيتيقة أحد أكبر مراكز الاحتجاز في طرابلس»، وقال «إن البعثة تواصل تلقي معلومات يعتد بها حول ممارسة أعمال تعذيب وعنف جنسي فيه».

ودعا انطونيو غوتيريش الاثنين ليبيا إلى الإفراج عن «المهاجرين المعتقلين الأكثر ضعفا»، وذلك في تقرير نشر الاثنين يشجب انتهاكات حقوق الإنسان في ليبيا.

وقال غوتيريش في التقرير وفقًا لما نشرته وكالة «فرانس برس» إن المهاجرين لا يزالون «ضحايا أقسى أشكال العنف التي يمارسها المهربون والمتاجرون بالبشر وعناصر الفصائل المسلحة وقوات الأمن» متطرقا إلى «سوء المعاملة والسخرة والاعتقال التعسفي والاغتصاب وغيره من أشكال العنف والاستغلال الجنسي».

وأضاف «ممثلين من بعثة الأمم المتحدة في ليبيا زاروا مراكز احتجاز تابعة لدائرة مكافحة الهجرة غير الشرعية الليبية في الغريان وطرابلس ومصراته وصرمان حيث يحتجز آلاف المهاجرين بصورة تعسفية لفترات طويلة دون أن تتاح لهم فرصة الاعتراض على احتجازهم أمام القانون».

وأردف «يجب احترام الحقوق الأساسية للمهاجرين على الدوام وأدعو السلطات الليبية إلى الإفراج على الفور عن الأكثر ضعفا ولا سيما النساء المعرضات للخطر والحوامل والعائلات التي لديها أطفال والأطفال المنفردين أو المفصولين (عن عائلاتهم) والمعوقين».

وأكد غوتيريش أن في الفترة التي يشملها التقرير، من أبريل إلى أغسطس «ارتكب كل أطراف النزاع انتهاكات لحقوق الإنسان والحق الإنساني الدولي وتواصل فصائل مسلحة من مختلف الاتجاهات احتجاز رهائن والقتل واستخدام التعذيب والاختفاء، بما يشمل المدنيين ولا سيما النساء وأشخاصا آخرين غير مشاركين في المعارك».

وكشف غوتيريش من جهة ثانية إنه سينظم في منتصف سبتمبر اجتماعا للأطراف الليبيين يأمل أن يعقد على أعلى مستوى في نيويورك على هامش الجمعية العامة السنوية للأمم المتحدة وسيكون مناسبة للمبعوث الخاص إلى ليبيا غسان سلامة لعرض استراتيجية وخطة عمل لمختلف مكونات الأمم المتحدة في ليبيا.

وأضاف أن هدف مبعوث الأمم المتحدة هو المساهمة في «احياء عملية السلام الشاملة ودعم حكومة شرعية قادرة على توحيد البلاد والمؤسسات الوطنية».

وقال سلامة الاثنين خلال جلسة لمجلس الأمن بشان ليبيا «إن السكان يشعرون بالاحباط بسبب تدهور ظروفهم المعيشية».

أضاف من طرابلس عبر الفيديو «من الواضح أن هناك مشكلة حُكم خطرة يجب معالجتها على وجه السرعة».

وأردف سلامة «سيتم توسيع وجود الامم المتحدة بوقت قريب من دون أن يعطي تفاصيل اضافية»، حيث لدى الامم المتحدة حاليا حوالى 40 موظفا بليبيا.

التعليقات