ايوان ليبيا

الثلاثاء , 18 يناير 2022
أبو الغيط يبحث مع كوبيتش تطورات الأوضاع في ليبيااللافي: لا أقصد من مبادرتي عرقلة عمل المفوضية ولا تأجيل الانتخاباتإطلاق مرصد دولي لانبعاثات غاز الميثان لتعزيز العمل على خفض غازات الاحتباس الحراريواشنطن تدين "الهجمات الشنيعة" للمجلس العسكري البورمي في غرب البلادالسودان: إعفاء النائب العام المكلَّف مبارك عثماناحتجاجات وتوقيفات في المغرب ضد فرض جواز التلقيحألمانيا: نحترم مبدأ الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المتزامنة في الـ 24 من ديسمبر القادمنواب جزائريون يتقدمون بمشروع قانون لتجريم الاستعمار الفرنسي في الجزائربايدن يرشح أكبر مشتر للأسلحة بالبنتاجون للإشراف على استخدام المخزون الوطنيميركل تعتبر قرارات قمة العشرين الخاصة بالمناخ "إشارة جيدة"تقرير: الكشف عن حالة أجويرو المرضية في مباراة برشلونة وألافيسأتلتيكو مدريد يضرب بيتيس بثلاثية ويواصل مطاردة ريال مدريدسكاي: إقالة سانتو تقترب.. إدارة توتنام تناقش مستقبل المدرببمشاركة متأخرة من مصطفى محمد.. جالاتا سراي يفوز على جازي عنتابكورونا: تباين في الإصابات اليومية بكورونا بالدول العربيةجوتيريش: أغادر قمة مجموعة العشرين دون أن تتحقق آماليبريطانيا ترفض المزاعم الفرنسية بشأن اتفاق لحل الخلاف حول الصيد17 جريحا في اعتداء داخل قطار في طوكيو وتوقيف مشتبه فيهقوات تيجراي تسيطر على مدينة كوبولشا الإثيوبية وتتجه إلى العاصمة أديس أبابااليابان: فوز الأئتلاف الحاكم بالأغلبية البرلمانية رغم تكبده بعض الخسائر

" داعش " تعترف بقتل الاقباط المصريين فى ليبيا وتكشف هوية المنفذين

- كتب   -  

ايوان ليبيا - وكالات:

قال أحد قضاة تنظيم الدولة في مدينة سرت فوزي محمد العياط، والمحتجز حاليًا في مصراتة، “إن إعدام الأقباط المصريين في ليبيا في العام 2015 كان لغرض الدعاية وترهيب وتجنيد المزيد بصفوف التنظيم”.

وأوضح العياط، في حوار صحفي، أن من خرج في الإصدار المرئي لإعدام الأقباط المصريين هو أبو عامر الجزراوي وهو من قرأ رسالة التنظيم قبل عملية الذبح، وكان الهدف من الإصدار المرئي لإعدام الأقباط المصريين هو دعاية للتنظيم وكذلك للترهيب ولتجنيد المزيد في صفوفه لا أكثر.

وتحدث العياط في مصادر تمويلهم خلال عامين قضوها في سرت، موضحا أنهم كانوا يعتمدون على أموال مخصصة لتنظيم أنصار الشريعة، إضافةً إلى تمويلهم أنفسهم عن طريق جماعات الصحراء التي كانت تستوقف سيارات نقل الوقود وتستولي عليها، وتستولي على أي سيارة مملوكة لجهة عامة، على حد قوله.

كما أضاف القاضي في تنظيم الدولة بمدينة سرت، أن الأيام الأخيرة داخل سرت كانوا يعانون ضيقًا وحصارًا شديدين، قائلا: “كنا لا نأكل، نشرب فقط، والشوارع كانت مكتظة بقناصة عملية البنيان المرصوص، ومحاولتنا التنقل من منزل لآخر لا تعني إلا الموت”، وفق حواره مع موقع “مراسلون”.

يشار إلى أن فوزي محمد بشير العياط الحسناوي، قبضت عليه قوات عملية البنيان المرصوص في مدينة سرت خلال حرب عملية تحرير المدينة من قوات تنظيم الدولة، وهو من مواليد طرابلس عام 1976، ويكنى بـ”أبو إسلام”، جاء إلى سرت مع أسرته نهاية الثمانينات ومطلع التسعينات، واستقرت الأسرة بعمارات الأمناء بالحي رقم 2، وترتيبه الخامس بين أشقائه السبعة.

التعليقات