ايوان ليبيا

الثلاثاء , 17 مايو 2022
أبو الغيط يبحث مع كوبيتش تطورات الأوضاع في ليبيااللافي: لا أقصد من مبادرتي عرقلة عمل المفوضية ولا تأجيل الانتخاباتإطلاق مرصد دولي لانبعاثات غاز الميثان لتعزيز العمل على خفض غازات الاحتباس الحراريواشنطن تدين "الهجمات الشنيعة" للمجلس العسكري البورمي في غرب البلادالسودان: إعفاء النائب العام المكلَّف مبارك عثماناحتجاجات وتوقيفات في المغرب ضد فرض جواز التلقيحألمانيا: نحترم مبدأ الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المتزامنة في الـ 24 من ديسمبر القادمنواب جزائريون يتقدمون بمشروع قانون لتجريم الاستعمار الفرنسي في الجزائربايدن يرشح أكبر مشتر للأسلحة بالبنتاجون للإشراف على استخدام المخزون الوطنيميركل تعتبر قرارات قمة العشرين الخاصة بالمناخ "إشارة جيدة"تقرير: الكشف عن حالة أجويرو المرضية في مباراة برشلونة وألافيسأتلتيكو مدريد يضرب بيتيس بثلاثية ويواصل مطاردة ريال مدريدسكاي: إقالة سانتو تقترب.. إدارة توتنام تناقش مستقبل المدرببمشاركة متأخرة من مصطفى محمد.. جالاتا سراي يفوز على جازي عنتابكورونا: تباين في الإصابات اليومية بكورونا بالدول العربيةجوتيريش: أغادر قمة مجموعة العشرين دون أن تتحقق آماليبريطانيا ترفض المزاعم الفرنسية بشأن اتفاق لحل الخلاف حول الصيد17 جريحا في اعتداء داخل قطار في طوكيو وتوقيف مشتبه فيهقوات تيجراي تسيطر على مدينة كوبولشا الإثيوبية وتتجه إلى العاصمة أديس أبابااليابان: فوز الأئتلاف الحاكم بالأغلبية البرلمانية رغم تكبده بعض الخسائر

عمداء بلديات ليبية يؤكدون دور المؤسسة العسكرية في مقارعة الإرهاب والقضاء عليه

- كتب   -  
عمداء بلديات ليبية يؤكدون دور المؤسسة العسكرية في مقارعة الإرهاب والقضاء عليه
عمداء بلديات ليبية يؤكدون دور المؤسسة العسكرية في مقارعة الإرهاب والقضاء عليه

ايوان ليبيا - وكالات:

طالب عمداء بلديات بنغازي والأبيار وأجدابيا والكفرة والساحل والأبرق وقمينس المنتخبين، في بيان أصدروه عقب اجتماع عقدوه في مدينة بنغازي، بإعادة المجالس البلدية المنتخبة إلى سابق عملها وفق القانون.

وأكد عمداء البلديات السبع في البيان «تسليمهم بدور المؤسسة العسكرية في مقارعة الإرهاب والقضاء عليه بعد أن تفشى في ليبيا بصفة عامة وبنغازي بصفة خاصة»، وذكروا في بيانهم أن «المرحلة القاتمة السوداء التي مرت بها البلاد بعد قيام ثورة 17 فبراير وما نتج من اختلال في أمن البلاد ووقوعها بيد الإرهاب والارهابيين، كان لابد من تصحيح مسار ذلك بثورة الكرامة التي قادها الجيش الليبي». وشددوا أنهم «على إيمان كامل بتضحياته وبما قدمه من انتصارات».

وكان القائد الأعلى للجيش الليبي رئيس مجلس النواب المستشار عقيلة صالح قد أعلن حالة التعبئة والتغير وما تطلبه من وضع حاكم عسكري بالمنطقة الممتدة من درنة شرقا إلى بن جواد غربا، ما ترتب عليه جملة من القرارات الصادرة عن الحاكم العسكري.

وقال عمداء بلديات بنغازي والأبيار وأجدابيا والكفرة والساحل والأبرق وقمينس إنهم «لا يخوضون في مدى شرعية وقانونية القرارات التي صدرت عن الحاكم العسكري، سيما وأن القضاء قد قال كلمته فيها، حيث أن القرار المعدوم لا ينتج عنه أثر ولا يترتب عليه أي التزام أو مسؤولية».

وأضافوا أنهم «في مرحلة سابقة كانت فيها البلاد تحت قبضة الإرهاب وتولت بها المجالس البلدية عملها والذي كان بأقل إمكانيات متوفرة في ظل أرض خصبة للإرهاب، والتجاذبات السياسية»، وأنهم «وفي خلال ذلك الوقت الاستثنائي لم يرغبوا في أن يحسب عليهم بأنهم عرقلوا مسيرة الجيش الليبي في تحقيق هدفه في القضاء على الإرهاب والإرهابيين، وتخليص البلاد منهم».

وأوضح العمداء السبع أن «المجالس البلدية كانت وليدة لتجربة ديمقراطية بحتة»، وأنها «تعتبر الجسم الوحيد الذي لا جدال في شرعيته، وحيث أنه بُعيد إعلان المشير خليفة حفتر ليلة 5 يوليو 2017، تحرير بنغازي بالكامل من الأيادي السوداء، إذ بذلك سبب بقاء قرارات الحاكم العسكري، ولم نعد بحاجة إلى عمداء عسكريين، كوننا خرجنا من أجل دولة مدنية دولة القانون والمؤسسات، التي حلت محل الحكم الدكتاتوري، وإن كان القانون يعلو ولا يعلى عليه، وحيث أن مدة المجالس البلدية لم تنته بعد فإننا نطالب بإعادة الأمور إلى صوابها والاستجابة لرغبة الشارع لاتخاذ القرارات والاجراءات العاجلة لإعادة الوضع لما كان عليه وإعادة المجالس البلدية المنتخبة لسابق عملها وفق القانون».

التعليقات