ايوان ليبيا

الأثنين , 23 يوليو 2018
تفعيل خاصية إشعار المرأة عند صدور صك طلاقها من المحكمة عبر الرسائل النصية بالسعوديةدحلان: على الأطراف الفلسطينية التقاط الفرصة الأخيرة التي منحتها لهم القاهرةبعيدا عن الأدوية.. تغلبي على تورم القدمين بعد الولادة بـ9 طرق طبيعيةعالجي تساقط شعرك وتقصفه بماء الأرزودعي الشعر الأبيض والتساقط بوصفات طبيعية من العسل الأسوداحصلي على جسم مثالي بـ8 مشروبات لحرق الدهونارتفاع حصيلة التفجير الانتحاري في أفغانستان إلى 14 شخصا.. وداعش تعلن مسئوليتهاقرقاش: الحوثي "غدار".. وخسارته "الحديدة" ستكون في هذا السياق.. وننتظر جهود المبعوث الأمميضربات إسرائيلية على "مواقع عسكرية" وسط سورياالدولار يعاود الارتفاع امام الدينار في السوق الموازيكتيبة 106 بدرنة تقبض على مسؤولين بجهاز مكافحة الإرهاب و الكتيبة 276أهالي البوانيس يستنكرون ما تقوم به الحكومة الايطالية من توطين للمهاجرين في الجنوبكلوب يكشف آخر مستجدات إصابة محمد صلاحالاتحاد الإسباني يحدد موعد ومكان السوبر المحليرئيس وزراء إثيوبيا يدعو إلى ديمقراطية متعددة الأحزابتحقيق في فضيحة "أوراق بنما" يبرئ رئيس وزراء مالطاسقوط 11 قتيلا في احتجاجات العراقالآلاف يتظاهرون في إسرائيل احتجاجا على التمييز ضد المثليينزيارة مرتقبة لوزير الخارجية الفرنسي إلى طرابلس لمتابعة تنفيذ مخرجات مؤتمر باريسإختطاف قاضي ووكيل نيابة من محكمة ودان

عمداء بلديات ليبية يؤكدون دور المؤسسة العسكرية في مقارعة الإرهاب والقضاء عليه

- كتب   -  
عمداء بلديات ليبية يؤكدون دور المؤسسة العسكرية في مقارعة الإرهاب والقضاء عليه
عمداء بلديات ليبية يؤكدون دور المؤسسة العسكرية في مقارعة الإرهاب والقضاء عليه

ايوان ليبيا - وكالات:

طالب عمداء بلديات بنغازي والأبيار وأجدابيا والكفرة والساحل والأبرق وقمينس المنتخبين، في بيان أصدروه عقب اجتماع عقدوه في مدينة بنغازي، بإعادة المجالس البلدية المنتخبة إلى سابق عملها وفق القانون.

وأكد عمداء البلديات السبع في البيان «تسليمهم بدور المؤسسة العسكرية في مقارعة الإرهاب والقضاء عليه بعد أن تفشى في ليبيا بصفة عامة وبنغازي بصفة خاصة»، وذكروا في بيانهم أن «المرحلة القاتمة السوداء التي مرت بها البلاد بعد قيام ثورة 17 فبراير وما نتج من اختلال في أمن البلاد ووقوعها بيد الإرهاب والارهابيين، كان لابد من تصحيح مسار ذلك بثورة الكرامة التي قادها الجيش الليبي». وشددوا أنهم «على إيمان كامل بتضحياته وبما قدمه من انتصارات».

وكان القائد الأعلى للجيش الليبي رئيس مجلس النواب المستشار عقيلة صالح قد أعلن حالة التعبئة والتغير وما تطلبه من وضع حاكم عسكري بالمنطقة الممتدة من درنة شرقا إلى بن جواد غربا، ما ترتب عليه جملة من القرارات الصادرة عن الحاكم العسكري.

وقال عمداء بلديات بنغازي والأبيار وأجدابيا والكفرة والساحل والأبرق وقمينس إنهم «لا يخوضون في مدى شرعية وقانونية القرارات التي صدرت عن الحاكم العسكري، سيما وأن القضاء قد قال كلمته فيها، حيث أن القرار المعدوم لا ينتج عنه أثر ولا يترتب عليه أي التزام أو مسؤولية».

وأضافوا أنهم «في مرحلة سابقة كانت فيها البلاد تحت قبضة الإرهاب وتولت بها المجالس البلدية عملها والذي كان بأقل إمكانيات متوفرة في ظل أرض خصبة للإرهاب، والتجاذبات السياسية»، وأنهم «وفي خلال ذلك الوقت الاستثنائي لم يرغبوا في أن يحسب عليهم بأنهم عرقلوا مسيرة الجيش الليبي في تحقيق هدفه في القضاء على الإرهاب والإرهابيين، وتخليص البلاد منهم».

وأوضح العمداء السبع أن «المجالس البلدية كانت وليدة لتجربة ديمقراطية بحتة»، وأنها «تعتبر الجسم الوحيد الذي لا جدال في شرعيته، وحيث أنه بُعيد إعلان المشير خليفة حفتر ليلة 5 يوليو 2017، تحرير بنغازي بالكامل من الأيادي السوداء، إذ بذلك سبب بقاء قرارات الحاكم العسكري، ولم نعد بحاجة إلى عمداء عسكريين، كوننا خرجنا من أجل دولة مدنية دولة القانون والمؤسسات، التي حلت محل الحكم الدكتاتوري، وإن كان القانون يعلو ولا يعلى عليه، وحيث أن مدة المجالس البلدية لم تنته بعد فإننا نطالب بإعادة الأمور إلى صوابها والاستجابة لرغبة الشارع لاتخاذ القرارات والاجراءات العاجلة لإعادة الوضع لما كان عليه وإعادة المجالس البلدية المنتخبة لسابق عملها وفق القانون».

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات