ايوان ليبيا

السبت , 22 سبتمبر 2018
«لو بتعملي رجيم».. جربي الشاورما الصحية في 10 دقائقبعد تحذير حماية المستهلك.. 10 حاجات اعرفيها عن العدسات اللاصقةتواصل المناوشات بين الجيش والمتطرفين في درنةنصية: المصارف غير قادرة على إدارة مبيعات النقد الأجنبيأحداث طرابلس تشرد 19225 شخصاقبائل غات تدعو المجلس القضائي لقيادة البلادوقف معالجة المرضى الليبيين بالأردنكيف ستكون آلية اختيار «الرئاسي»حفتر يحدد مهام الأجهزة الأمنية بمطار بنيناترامب لدول “أوبك”: "خفِّضوا الأسعار وإلا…" عن الارتهان العربي ومصائر العرب المجهولة..انفجار لغم أرضي يقتل 8 أطفال شمالي أفغانستانالسلطات البرازيلية توقف لبنانيا يشتبه في تمويله لحزب اللهوكالة إيرانية: 60 مصابا في هجوم الأهواز.. و11 قتيلا من الحرس الثوريارتفاع ضحايا غرق عبارة بتنزانيا إلى 161 قتيلا.. واستمرار البحث عن ناجينحصيلة الاشتباكات التي جرت في العاصمة طرابلس أمس الجمعةتظاهرة في طرابلس اليوم تدعوا لاجلاء الميليشيات و تفعيل الهدنةوزير الخارجية: أمريكا تستعد لاتخاذ إجراءات ضد فنزويلا خلال أيامصحيفة: الصين تلغي محادثات تجارية مع أمريكا مع تصاعد التهديدات بشأن التعريفات الجمركيةالقبض على اجانب يزورون اوراق ثبوتية ب 150 ديناروضع خزانات النفط في طرابلس كارثي

جمعية تونسية: أكثر من 40 طفلا تونسيا يقبعون إلى اليوم في السجون الليبية

- كتب   -  
جمعية تونسية: أكثر من 40 طفلا تونسيا يقبعون إلى اليوم في السجون الليبية
جمعية تونسية: أكثر من 40 طفلا تونسيا يقبعون إلى اليوم في السجون الليبية

ايوان ليبيا - وكالات:
قالت جمعية محلية تونسية إن أكثر من 40 طفلا تونسيا أعمارهم لا تتجاوز 6 سنوات يقبعون إلى اليوم في السجون الليبية، 22 بقاعدة معيتيقة وما يناهز الـ19 طفلا في مدينة مصراتة، دون أن تجتهد الدولة في معرفة مصيرهم أو العمل للعودة بهم إلى تونس.

وأفاد إقبال بن رجب رئيس جمعية التونسيين العالقين بالخارج خلال اجتماع جمع عائلات هؤلاء الأطفال بوزير العلاقة مع الهيئات الدستورية والمجتمع المدني وحقوق الإنسان مهدي بن غربية أن تونس لم تسع لاسترجاع هؤلاء الأطفال الذين يعيشون في أماكن إيواء ستؤثر على وضعهم النفسي في المستقبل، رغم الدعوات المتكررة لذلك، خاصة وأن السلطات الليبية تتعاون بشكل جيد في هذا الإطار.

وبقيت إشكالية الأطفال المحتجزين في ليبيا تؤرق السلطات التونسية باعتبارهم أبناء إرهابيين غادروا تونس منذ سنوات وولدوا دون تسجيلهم في سجلات الولادة التونسية وهم يعيشون في السجن مع أمهاتهم في مصير مجهول، خاصة أن منهم من بلغ مرحلة الدراسة ويجب العودة به فورا.

التعليقات