ايوان ليبيا

الثلاثاء , 17 مايو 2022
أبو الغيط يبحث مع كوبيتش تطورات الأوضاع في ليبيااللافي: لا أقصد من مبادرتي عرقلة عمل المفوضية ولا تأجيل الانتخاباتإطلاق مرصد دولي لانبعاثات غاز الميثان لتعزيز العمل على خفض غازات الاحتباس الحراريواشنطن تدين "الهجمات الشنيعة" للمجلس العسكري البورمي في غرب البلادالسودان: إعفاء النائب العام المكلَّف مبارك عثماناحتجاجات وتوقيفات في المغرب ضد فرض جواز التلقيحألمانيا: نحترم مبدأ الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المتزامنة في الـ 24 من ديسمبر القادمنواب جزائريون يتقدمون بمشروع قانون لتجريم الاستعمار الفرنسي في الجزائربايدن يرشح أكبر مشتر للأسلحة بالبنتاجون للإشراف على استخدام المخزون الوطنيميركل تعتبر قرارات قمة العشرين الخاصة بالمناخ "إشارة جيدة"تقرير: الكشف عن حالة أجويرو المرضية في مباراة برشلونة وألافيسأتلتيكو مدريد يضرب بيتيس بثلاثية ويواصل مطاردة ريال مدريدسكاي: إقالة سانتو تقترب.. إدارة توتنام تناقش مستقبل المدرببمشاركة متأخرة من مصطفى محمد.. جالاتا سراي يفوز على جازي عنتابكورونا: تباين في الإصابات اليومية بكورونا بالدول العربيةجوتيريش: أغادر قمة مجموعة العشرين دون أن تتحقق آماليبريطانيا ترفض المزاعم الفرنسية بشأن اتفاق لحل الخلاف حول الصيد17 جريحا في اعتداء داخل قطار في طوكيو وتوقيف مشتبه فيهقوات تيجراي تسيطر على مدينة كوبولشا الإثيوبية وتتجه إلى العاصمة أديس أبابااليابان: فوز الأئتلاف الحاكم بالأغلبية البرلمانية رغم تكبده بعض الخسائر

شباب التبو والعرب والطوارق فى جلسة حوارية بمدينة سبها

- كتب   -  
شباب التبو والعرب والطوارق فى جلسة حوارية بمدينة سبها
شباب التبو والعرب والطوارق فى جلسة حوارية بمدينة سبها

ايوان ليبيا - وكالات:

انتهت جلسة حوارية في مدينة سبها، ضمت عددًا من شباب التبو والعرب والطوارق، ومؤسسات المجتمع المدني بالمدينة إلى أهمية تقريب الآراء وتلاقح الأفكار بما يخدم مصالح البلاد، فيما طالب متحدثان من شباب التبو والطوارق بضرورة التمسك بلغة الحوار «لتوعية الشباب على التعايش السلمي».

جاء ذلك خلال جلسة حوارية أُقيمت تحت عنوان «تعدد الثقافات ودورها فى التعايش السلمي فى الجنوب» السبت، بمقر جمعية شباب الجديد التطوعي بحضور عميد بلدية سبها حامد الخيالي، وإشراف مؤسسة القلعة الخيرية للتنمية وإدارة الأزمات.

بدأت الجلسة بتعريفات عن ثقافات التبو والعرب والطوارق فى الجنوب، وما لها من أهمية في تكوين النسيج الاجتماعي الليبي، والعلاقات التي تربطهم من القدم والمشتركات التي تجمع بينهم كالأرض والوطن و«ليبيا الواحدة».

وقال المدير التنفيدي لمؤسسة «القلعة»، سراج سنوسي المهدي إن الهدف من هذه الجلسة سماع رؤية المشاركين، والتعرف على أفكارهم، والبرامج التي تسهم في التعايش السلمي بين جميع مكونات الجنوب، مشيرًا إلى أن الجلسة جاءت تزامنًا مع اليوم العالمي للشباب.

ووصف أحد المتحدثين في الجلسة من شباب الطوارق، شعيب عبد الرحمن، الأجواء الحوارية بأنها «خطوة أولى ومهمة من أجل إحلال السلام في المنطقة الجنوبية»، وقال هذه الخطوة «تعتبر رسالة إلى كل الليبيين، والعالم بأن شباب الجنوب بكل مكوناته الاجتماعية متماسك، وليس كما يسوَّق له عبر وسائل الإعلام».

وتابع: «التنوع الثقافي ضروري للعيش بكل سلام وأمان في بلادنا، وأن ما ينقص شباب الجنوب هو مبادرات عملية من مؤسسات المجتمع المدني لدفع الشباب إلى الأمام».

وقال أبوبكر حسن، أحد المتحدثين من شباب التبو: «نحن في حاجة ماسة إلى مثل هذه الجلسات من أجل توعية الشباب على التعايش السلمي، وإحلال السلم الاجتماعي»، لافتًا إلى أن الجلسات الحوارية تسهل تبادل الأفكار، للوصول إلى السلام الذي تنشده ليبيا.

وأُقيم على هامش الجلسة الحوارية معرضٌ لبعض المقتنيات والأدوات الشعبية القديمة، إلى جانب اللوحات الفنية الزيتية التي تعبر عن ثقافات الجنوب.

التعليقات