ايوان ليبيا

الأحد , 16 ديسمبر 2018
استئناف الرحلات بمطار بنينامذكرة استدعاء للمتهمين بإغلاق حقلي الشرارة والفيلوقفات احتجاجية ضد قرار «الوفاق» بشأن «الأمازيغية»حالة الطقس اليوم الأحد 16 ديسمبرلاعب وسط ليفربول: أتمنى تكرار سيناريو مباراة إيفرتون في لقاء يونايتدليفربول يقطع إعارة جناحه ويعيده للفريقرئيس الوزراء المطاح به في سريلانكا يعود إلى منصبه لإنهاء الأزمة السياسيةالرئيس العراقي يتخلى عن الجنسية البريطانية استنادا للدستور العراقيللمرة الأولى منذ سنوات.. دمشق تتزين لعيد الميلاد بعيدا عن دوى القذائفالجيش الإسرائيلي يعلن اكتشاف نفق رابع على الحدود مع لبنانأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاحد 16 ديسمبر 2018مقاربة حول الحراك بفزان ... بقلم / البانوسى بن عثمانقرب انفراج أزمة إغلاق حقل الشرارةصالح: الخبرات الروسية لتدريب الكوادر العسكريةتشكيل لجنة برلمانية روسية ليبية لتسوية الأزمة الليبيةدوريات استطلاعية جنوب الحقول النفطيةترامب يزور مقبرة آرلينغتون بعد تعرضه لانتقادات لعدم زيارته مقبرتينتوافق حول قواعد لتطبيق اتفاق باريس في ختام مؤتمر الأمم المتحدة للمناخ في بولندارئيس سابق لـ(إف.بي.آي): ألمانيا تحقق تقدما في مجال مكافحة الفساداكتشاف أكبر ماسة في أمريكا الشمالية |تفاصيل

صنع الله : 180 مليار خسائر قطاع النفط بسبب ميليشيا الجظران

- كتب   -  

ايوان ليبيا - وكالات:

قال رئيس المؤسسة الوطنية للنفط مصطفى صنع الله ، إن المؤسسة تدار بتكنوقراط لا أجندات سياسية أو جهوية لهم، بحسب تعبيره.  وقال ان ولائهم للوطن فقط ووصف صنع الله فترة سيطرة مليشيات الجظران على الموانئ النفطية بانها فترة اختطاف ارهابي وان ما قامت به تلك المليشيات لا يقل عما قامت به اي مليشيا ارهابية مشيرا إلى ان طرد هذه المليشيات من الموانئ النفطية كان تحريرا لها.

واضاف صنع الله ان حجم الخسائر التي تكبدها قطاع النفط من سيطرة مليشيات الجظران على الموانئ النفطية بلغت 180 مليار دينار ليبي اما قطاع النفط بشكل عام فقد قال صنع الله ان اضراره كانت جسيمة حيث خسر الليبيون حقلي المبروك والغاني، اللذان دمرا بالكامل واضرارا كبيرة جدا بحقلي الباهي والظهرة وميناء السدرة الذي كان يعمل بـ 19 خزان وبات يعمل الان بسبعة خزانات فقط. واشار صنع الله الى ان اعادة تأهيل وبناء الخسائر سيستغرق زمنا وتكاليفا هذا عدا اننا خسرنا زمنا من تعطل الصادرات.

التعليقات