ايوان ليبيا

السبت , 23 مارس 2019
باريس تستدعي القائم بالأعمال الإسرائيلي بعد اقتحام المركز الثقافي الفرنسي بالقدسالليرة التركية تهبط أكثر من 5% مقابل الدولاربريطانيا: لم نعترف بضم إسرائيل للجولان عام 1981.. ولا ننوي تغيير موقفنافرنسا: حظر مظاهرات "السترات الصفراء" غدا في باريس ومدن أخرىمن هم الشباب الذين حصلوا على الاستدعاء الدولي للمنتخبات الكبرى وماذا قدموا في الموسمتقرير: أتليتكو يستهدف قاهر برشلونة لتعويض قائدهتقرير: لاعب وسط نابولي أصيب بإنفلونزا الخنازيرالنيران تُحاصر روما.. شجار بالأيدي بين دجيكو والشعراوي وقرار رانييري "يُغضب الفرعون"مؤتمر القاهرة للمعارضة السورية: تصريحات ترامب تحدِ لحقوق الشعب السوريطعن كاهن خلال قداس في كندا على الهواء مباشرةفرنسا: الاعتراف بسيادة إسرائيل على الجولان مخالفا للقانون الدولياستشها فلسطينيين اثنين وإصابة العشرات في مواجهات مع الجيش الإسرائيلي بغزةحقيقة تخفيض الرسوم المفروضة على بيع النقد الأجنبيمهلة لحكومة الوفاق لتنفيذ قرار زيادة مرتبات المعلمينموعد إحالة مرتبات أشهر يناير وفبراير ومارستقرير أممي عن المياه الصالحة للشرب في ليبيااستثناء ضريبة العناصر الطبية الوافدةخسائر «الطيران المدني» منذ أغسطس 2014كوريا الشمالية تنسحب من مكتب الارتباط المشترك بين الكوريتينكورتوا: الأخطاء تعلمنا

رايتس ووتش تطالب الحكومة المؤقتة بتسليم الورفلي إلى الجنائية الدولية

- كتب   -  

 

ايوان ليبيا - وكالات :

طالبت منظمة “هيومن رايتس ووتش”، الحكومة الليبية المؤقتة بالبيضاء اتخاذ خطوات فورية لتسهيل تسليم آمر محاور القوات الخاصة “الصاعقة” محمود الورفلي إلى المحكمة الجنائية الدولية.

وأصدرت الدائرة التمهيدية الأولى في المحكمة الجنائية الدولية، الثلاثاء الماضي، أمرا بالقبض على القيادي في القوات الخاصة “الصاعقة” محمود الورفلي، لمسؤوليته عن  ارتكاب جرائم قتل بوصفها جريمة حرب.

وقال نائب مديرة قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في “هيومن رايتس ووتش” إريك غولدستين: “تشير مقاطع الفيديو المنشورة إلى ارتكاب القوات المرتبطة بالجيش الليبي سلسلة جرائم حرب خطيرة على مدى عدة أشهر”.

وأضاف غولدستين، أن مذكرة المحكمة الجنائية الدولية ضد الورفلي تمثل إنذارا لباقي القادة المسيئين في ليبيا، وأن جرائمهم الخطيرة تشير إلى أنه يوما ما ستودي بهم إلى زنزانة سجن في لاهاي، حسب تعبيره.

وذكرت “هيومن رايتس ووتش”، أنه بالنظر إلى الجرائم الخطيرة التي ارتكبت في ليبيا والتحديات التي تواجه السلطات، فإن ولاية المحكمة الجنائية الدولية لا تزال حاسمة لإنهاء الإفلات من العقاب في ليبيا.

وطلبت المنظمة الحقوقية، تعليقا من المتحدث باسم عملية الكرامة أحمد المسماري، لكنها لم تتمكن من الوصول إليه، وفي الثامن من أغسطس الجاري، أرسلت “هيومن رايتس ووتش” رسالة إلكترونية إلى الجيش الليبي شرق ليبيا، للتعليق على مقاطع فيديو وصور تُظهر محمود الورفلي يقود إعدامات أو ينفذها بحق سجناء، لكنها لم تتلق ردا.

من جانبه رفض الناطق باسم القوات الخاصة ميلود الزوي تنفيذ أمر الدائرة التمهيدية الأولى في المحكمة الجنائية الدولية القاضي بتوقيف آمر محاور القوات الخاصة في مدينة بنغازي، محمود الورفلي.

وطالب الزوي في تصريح لوكالة رويترز، المحكمة الجنائية الدولية بالتركيز على “اعتقال الذين شردوا وقتلوا الرجال والنساء والأطفال، والذين مارسوا التعذيب والدمار” مؤكدا أن قواته ستواصل كفاحها ضد هذا “الفصيل القمعي”.

يذكر أن القيادي محمود الورفلي قد قام خلال الأشهر الماضية، بعدة عمليات إعدام رميا بالرصاص في شوارع بنغازي دون محكمة قانونية وقضائية رسمية، وكان آخرها ظهوره في تسجيل مصور جديد تناقلته مواقع التواصل الاجتماعي في 24 من الشهر الماضي، يقوم بإعدام 20 شخصا مقيدا رميا بالرصاص.

 

التعليقات