ايوان ليبيا

الأحد , 29 مارس 2020
كتاب في البيت – أنا دروجبا (7).. رحلة العمر من مصر إلى جنوب إفريقيا.. وتوحيد الأفيالخلف خطوط العدو – إيكر مارتينز.. بطل أولمبي في صنع الكمامات الطبيةكتاب في البيت - أنا إبراهيموفيتش– (6) عن الحقير بالوتيللي وقصة هدف جعل مورينيو يرقص كالطفلالإمارات تمدد تقييد حركة الجمهور والمرور أسبوعا لتعقيم الشوارعالاتحاد الأوروبي يمنح تونس 250 مليون يورو لمواجهة آثار فيروس كوروناقطر تسجل أول حالة وفاة بفيروس كوروناعدد حالات الإصابة بفيروس كورونا يتجاوز 615 ألف شخص عالمياجيوشنا.. نحتاج سواعدكم ولا نحتاج قنابلكم ... بقلم / محمد الامينتطورات الاوضاع العسكرية في طرابلستسجيل حالتي إصابة جديدتين بفيروس «كورونا»الإفراج عن موقوفين بالسجون في طرابلس بسبب «كورونا»المؤقتة : تسليم 65 سيارة إسعاف لجهاز الإسعاف والطوارئتشديد الرقابة على أسعار بيع المواد الغذائيةارتفاع أسعار الكمامات ومواد التعقيم في بني وليدعواقب وخيمة على الاقتصاد الليبي بسبب فيروس كورونارئيس الاتحاد الفرنسي: عودة الدوري؟ لا يمكننا اتخاذ هذا النوع من القراراترئيس يويفا: علينا الانتظار.. والمسؤولية تقع على السلطات"الصحة العالمية" تشكر مجموعة العشرين لالتزامها بمساعدة العالم في مواجهة فيروس كوروناالكويت تسمح للمقاهي بتوصيل الطلبات إلى المنازلروسيا تطور علاجا لفيروس كورونا اعتمادا على التجربتين الصينية والفرنسية

الموقتة تعزي أسر ضحايا حادث المخيلي

- كتب   -  

ايوان ليبيا - وكالات:

نعت وزارة الخارجية والتعاون الدولي في «الحكومة الموقتة»، الموظفين الأربعة الذين قضوا بحادث سير قرب منطقة المخيلي شرق البلاد، كانوا رفقة الوزير محمد الدايري في طريقهم إلى مدينة طبرق للاجتماع بلجنة الشؤون الخارجية في مجلس النواب.

وقال مسؤول بمكتب الإعلام في الوزارة أيمن الزيدان ، إن الوزارة تقدم أحر تعازيها إلى ذوي «شهداء الواجب الذين قضوا في الحادثة»، مضيفًا أنها أعلنت الحداد ثلاثة أيام على أرواحهم.

وكان مصدر مسؤول من وزارة الخارجية والتعاون الدولي في «الحكومة الموقتة» إن الموظفين الإداريين الذين أصيبوا في حادث سير مع الوزير محمد الدايري قرب بلدة المخيلي ، فارقوا الحياة بمستشفى القبة شرق مدينة البيضاء.

وأوضح المصدر،، أن الموظفين هما «مظفر الرقيعي وعادل ماضي»، أما المرافقين الأمنيين اللذين قضيا في الحادث نفسه هما «سند صالح حنش، وبوخير الله الحسنوني».

ولم يكشف المصدر أسباب وقوع الحادث على الطريق الصحراوي، فيما لفت بأن الدايري ومرافقيه كانوا في مهمة عمل إلى مدينة طبرق شرق البلاد.

وليست هذه الحادثة الأولى من نوعها، إذ أصيب آمر غرفة عمليات عمر المختار التابعة للقيادة العامة للجيش الليبي العميد سالم مفتاح الرفادي واثنان من مرافقيه بجروح جراء حادث سير على طريق النوار والمخيلي في 30 من يوليو.

كما لقيت عضو مجلس النواب عن بلدة القبة بالجبل الأخضر، منى آدم الغيثي ونجل شقيقها عبدالفتاح ميلود آدم الغيثي، مصرعهما، في 10 من يناير 2016 إثر حادث مروري أثناء توجههما إلى مدينة طبرق لحضور جلسة مجلس النواب بالطريق نفسها.

وتوفي أيضًا أحد عناصر جهاز الحرس الرئاسي المكلف بحماية رئيس مجلس النواب عقيلة صالح، متأثرًا بجروحه عقب حادث سير، أثناء مرور الموكب الرئاسي من منطقة المخيلى خلال مارس العام الجاري.

التعليقات