ايوان ليبيا

الثلاثاء , 12 ديسمبر 2017
الأردن يرد على قرار المحكمة الجنائية بشأن زيارة البشيرالرئيس اللبناني: قرار ترامب اعتبار القدس عاصمة لإسرائيل خطأ كبير يجب تصحيحهيعترفون بـ "دولة إسرائيل" ويتباكون عن القدس ! ... بقلم / عبيد احمد الرقيقتكوين لجنة ليبية مصرية عليا برئاسة «السراج» و«السيسي»والدتها صحفية وتروج لكأس العالم.. 6 معلومات عن ملكة جمال روسيا«أبو الغناء الخليجي وأفضل صوت في العالم».. ما لا تعرفه عن أبو بكر سالمزلزال بقوة 6 درجات يضرب غرب إيرانرئيس الوزراء المجري: لن ننقل سفارتنا لدى إسرائيل إلى القدسالعراق: هزة أرضية بقوة 5.6 تضرب مدينة كركوك وحلبجة بالسلمانيةالحريري: مؤتمر باريس هدفه دعم استقرار لبنان السياسي والأمني والاقتصاديدراسة: نقص ساعات النوم أثناء الحمل يزيد مخاطر السكرمواجهات نارية في دور الـ16 لدوري الأبطالنرصد تاريخ المواجهات المباشرة بين فرسان ثمن نهائي «الشامبيونزليج»برلين: لم يتم تحقيق النصر الدائم ضد داعش حتى الآنعقب زيارة بوتين الخاطفة.. روسيا تبدأ سحب قواتها من سورياأنصار النظام الجماهيري يعرضون على غسان سلامة دور سيف الإسلام القذافى في حل الازمة الليبيةتعرف على ساعات طرح الاحمال اليوم الاثنين 11 ديسمبر 2017الجيش الليبى يحذّر من وجود عناصر “داعش” قادمة من سوريا والعراقالإعلان عن تشكيل حكومة جديدة في الكويتتشكيل الحكومة الجديدة بالكويت.. وزير الدفاع أهم التغييرات

الإرهاب اساليبه و انواعه وكيفية التصدي له

- كتب   -  
الإرهاب اساليبه و انواعه وكيفية التصدي لهالإرهاب اساليبه و انواعه وكيفية التصدي له

مركز الروابط للدراسات:

اضحت خطورة ظاهرة الارهاب واقعاً مفروضاً وليست حالة وقتية طارئة، جراء الإخفاقات والفَشلْ في التعامل معهُ، فضلا عن الاندفاع وراء العواطف والشعارات والانقياد خلف التهويل الدعائي البراغماتي المصلحي, الامر الذي يدعونا للإجابة على سؤال مفادهُ: ما هي الطريقة المثلى في التعامل مع الارهاب كفكر ومنهج وسلوك وواقع مفروض؟! وستتطلب الاجابة وقفة تحليلية علمية وواقعية صادقة،ولا ضير إن تطلبت بحوثاً ودراسات معمقة بُغية التعرف على بعض خواص هذا السرطان المستشري اليوم.

تعريفه: هو عمل عنفوي يستهدف ارضاخ الجماعة لآرائه وفرض معادلة مغايرة بمنطق القوة, من خلال تجذير الخوف وزرع القلق في محيطهِ. ويكون الإرهاب وسيلة يستخدمها الأفراد والجماعات ضد الحكومات، ويمكن أن تستخدمها وترعاها حكومات ضد مجموعات معينة.

ينقسم الإرهاب إلى أنواع متميزة نسبياً :

1ـ الجريمة المنظمة العابرة للحدود القومية.

2ـ الإرهاب برعاية الدول.

3ـ الإرهاب ذي الميول القومية.

4ـ الإرهاب الأيديولوجي.

5- الارهاب الديني الذي يقصي المنافسين بمنطق القوة المقدسة.

6-الارهاب السياسي.

7- الارهاب الاعلامي الذي يدعو الى ثقافة العنف وتكفير الآخر .

أسباب ودواعي الارهاب:

1- شعور الجماعة الارهابية بالغبن والظلم والبحث عن استرجاع حقوقها بطريق القوة المفرطة.
2- التأثر بالنص الديني المتشدد الحاث على لزوم إحقاق الحق وإدحاض الباطل ولو بالوسائل العنفوية، او تلك النصوص التي تبيح دماء واموال واعراض غير معتنقي الدين او المذهب الذي يتبناه الارهابي.

3- غطرسة الدول العظمى وسعيها في تعزيز نفوذها وسطوتها وهيمنتها على الدول الضعيفة من خلال زرع الخلايا الارهابية الضاربة في أمن وسلامة تلكم الدول بغية اجبارها ان تستغيث بقوة نفس الدول الراعية للإرهاب.

4- قيام الدول الراعية للإرهاب بتحطيم اقتصاديات الدول الصغيرة من خلال ضرب وخلخلة الامن فيها، عبر تدريب وتهيئة الخلايا الارهابية الناشئة اساساً على ثقافة الدم والمتأثرة بالنصوص الدينية المتشددة. فتزداد الدول القوية قوة وانتعاشاً بحاجة الضعيفة لنجدتها .

5- لتحقيق قاعدة (الضرب من الداخل) او الضرب أسفل الجدار, او ضرب الاسلام بالإسلام نفسه للصق تهمة الارهاب في الدين الاسلامي, وهذا من اهم دواعي الارهاب.
6- النصوص الدستورية التي ترتكز اليها بعض الحكومات في ممارسة الاقصاء والإبادة بحق جماعة او مكوّن اجتماعي ما .

7- الإبادة الجماعية (Genocide) سواء اكان حكومية او غير حكومية
القائمة على استئصال جماعة بسبب جنسيتها أو عرقها أو انتمائها الإثني أو دينها.

8- ارهاب تقوم به جماعات منظمة برعاية الحكومة، جراء اختلاف الرؤى والافكار، وبعبارة اخرى فانه ارهاب ينال الرضا الحكومي.

تذكر المادة الثانية من ميثاق الأمم المتحدة خمسة أفعال إبادة جماعية هي:

1- القتل.

2- والتسبب بأذى جسدي أو نفسي كبير لأفراد من المجموعة.

3- إخضاع المجموعة عن قصد لظروف حياة مدروسة بهدف تعريضها جزئياً أو كلياً للدمار الجسدي.

4- فرض اجراءات هادفة إلى منع النسل في المجموعة.

5- نقل الأطفال عنوة من مجموعة إلى مجموعة أخرى.

طرائق علاج الإرهاب:

1- عدم تبرير الجريمة أياً كان شكلها ومنفذوها , ومنهُ وعليه فالدعوة لتجفيف منابع الارهاب يجب ان تنطبق على ممارسات الحكومات إزاء شعوبها وممارسات الدول العظمى إزاء دول العالم الضعيفة , وإذا بقينا في منهج تبرير الجريمة والجريمة المشروعة فسوف نعمق اصل الارهاب بل ونعطية صبغة شرعية .
2- التزام الحكومات بتطبيق الدساتير وأنصاف شعوبها والقضاء على مسوغات اتخاذ العنف كوسيلة شعبية لاسترجاع حقوق او تنفيذ مطالب معينة , فالحكومات التي تحتضن شعوبها وتشعرهم بكرامتهم وحرياتهم وتمنحهم الحقوق او تمنحهم فرصة التعبير عن آرائهم تكون اقل عرضة وتهديد لانتشار الارهاب في داخلها.
3- تجريم الفكر المتطرف دستورياً من خلال قوانين تشرعها البرلمانات التشريعية في العالم ومنع ترويج اي بضاعة تهدد التعايش السلمي وتدعو للعنف.

4- تجفيف منابع الارهاب الاعلامية وهي : قنوات وصحف واذاعات ومواقع انترنت وكل وسيلة اعلامية تدعو الى الارهاب ( الشيعي او السني او المسيحي او اليهودي ) ومنعها من ممارسة عملها منعاً قاطعاً, ومنها الصحف التي أساءت للخاتم الأمين محمد (ص) .
5- وضع قانون ينص على: عقوبة جزائية لكل رمز ديني يدعو للإرهاب والقتل والدماء كأن تكون السجن مدى الحياة , ومهما كانت هالة القداسة التي تحيط بهذا الرمز ( شيخ او سيد او مرجع او مفكر او كاتب او غيره).

6- الدعوة الى رحلة تحديث النصوص الدينية من خلال الغاء وحذف وشطب كل نص يدعو للقتل والاقتتال المؤديان لنهب وسلب الاموال وانتهاك الاعراض ظلماً وجوراً .( وتشمل النصوص الشيعية والسنية والمسيحية واليهودية وغيرها) وهي موجودة في الكتب وبلا تبريرات وتأويلات وتسويفات ومماطلات.

7- حصر السلاح بيد الدولة فقط وفقط , ولا يجوز ولا يمكن ولا يتصور ان ندعو للقضاء على الارهاب ونحن نرعى من يحمل السلاح بغير مسمى الدولة ويمارس الجريمة .
8- يبقى الشيء المهم ( الاخلاص والصدق والشعور بالمسؤولية ) للحفاظ على ارواح الناس وايقاف سفك الدماء من خلال التحلي بالشجاعة، وعدم الانقياد وراء مخططات دول اقليمية او عالمية تريد الفتك بشعوبنا وزهق ارواحنا واماتت احبتنا ( سنة وشيعة ومسيحيين وصابئة وايزيديين ويهود وغيرهم).

9- ستتبادر عند البعض مجموعة أسئلة فقد يقال: كيف القضاء على داعش ؟ والاجابة :

أ‌- إذا أستطاع بلد من البلدان تحقيق ما قدمناه من مقترحات اعلاه فان اصل وجود داعش سيكون منتفياً, ولا يبقى اي مبرر لمن يلتحق بهم إذ لانهم وقتئذ يشعرون بدولة تحميهم وتحافظ على نسيجهم دونما حاجة للتفكير بخيارات وبدائل قد ينالوا من خلالها على هامش من الحريات التي فقدوها ويستعيدوا الحقوق فقدوها وغُصبوها.
ب‌- بعد أن تنعقد جلسات التبرئة من نصوص التكفير والدعوة الى العنف الكائنة في تخوم الإرث التاريخي والروائي (عند الفريقين وباقي الاديان) سوف تنقطع الحجج والادلة التي يستند اليها داعش في أيدولوجيته فلا يكون متأثراً ولا مؤثراً .فإذا علم الدواعش ان الشيعة لا يسبون عائشة ولا عمر وغيرهم ولا يبيحوا دماء ما تسميهم بعض الروايات بالنواصب (وهذه روايات زمنية أنتهى مفعولها طبعاً ويجب ان تلغى تماماً), وإّذا علموا الشيعة ان السنة يحترمون رموزهم ولا يتناولونهم بالسب والشتيمة, واذا علم الكل ان الكل مستعد للتعايش السلمي فسوف لن يبقى للدواعش والمواعش ولا غيرهم اي داعي ومحفز للتوجه للقتال والاقتتال.

ت‌- كثير من الحروب حدثت وحصدت الكثير من الارواح والبنى التحتية، ثم آلت الى المثول امام طاولة الحوار, فلا نغتر ولا نُكابر ولا نتكبر بل نتحاور مرة والف مرة ومليون مرة مع الدواعش ومع أبليس ومع الشياطين من اجل ( الحفاظ على ارواح الناس التي تذهب بالآلاف يومياً).

ج‌- تحليل ممارسات داعش التي تظهر للعلن تشير الى ان الفكر الايدلوجي والنصوص الدينية ( هو المرتكز والباعث ) وراء تلكم الممارسات ومنها تحطيم الاثار الحضارية وتهديم القبور وغيرها , وبالتالي فهذا اكبر داعم ومؤكد على صحة طروحتنا القاضية بلزوم التعامل العلمي الموضوعي الهادف الصادق مع هذه الجماعة , ففي التأمل قليلاً في جواب سؤال مقتضاه:

لماذا يقوم الداعشي بتكسير الاثار التاريخية التي تتعلق بحقب حضارية ماضية؟ ولماذا يقوم بهدم القبور ؟

سنعرف انه يرتكز على موروث تاريخي مغلوط (تفسير آية أو رواية) يستند اليه في شرعنة عمله هذا. واذا استطعنا تحقيق هذه البحوث العلمية فأننا سنكسب الانتصار للإسلام وتصحيح الصورة التي اكتست لوناً مقيتاً, بالإضافة الى قطع خيوط الاحتيال والدجل الذي يرتكز اليه داعش .

والتساؤل الذي يطرح هنا: لماذا نشأت وتفرعنت الجماعات الارهابية والتصقت بأسم الإسلام فقط وفقط؟!! هل اريد بها تشويه الاسلام ..وان كان هذا التشويه مقصوداً. الامر الذي يتطلب تعزيز (المعالجة الايدلوجية الفكرية) وبالتالي فالحرب في احد جوانبها المهمة فكرية عقائدية وايدلوجية خالصة.

التعليقات