ايوان ليبيا

الأربعاء , 24 يناير 2018
تداعيات الحملة العسكرية التركية بألمانيا: اشتباكات بين أكراد وأتراك والمعارضة تنتقد صمت برلينكريستيان ديور تضفي جوا من السيريالية على أسبوع الموضة في باريس (صور)مفوضية الإنتخابات: تبقى 11 يوماً لإنتهاء مدة التسجيل و هذا عدد المسجلينانخفاض الدولار و ارتفاع اليورو امام الدينار فى ختام تعاملات السوق الموازى اليومكتاب فبراير الاسود ... بقلم / محمد علي المبروكالسفير الإيطالي : قواتنا في ليبيا بموافقة حكومة الوفاقأردوغان يترأس اجتماعا أمنيا للاطلاع على تطورات عملية عفرينمحتج يحاول الانتحار حرقا "بقفصة" جنوب تونس للمطالبة بفرصة عملدي خيا الخيار رقم «1» لريال مدريد فى حراسة المرمى الصيف المقبلمتى يشارك كوتينيو مع برشلونة؟الخارجية الفلسطينية: عباس اقترح على الاتحاد الأوروبي بدائل لاحتكار واشنطن رعاية عملية السلامالإدارة الكردية في شمال شرق سوريا تدعو للحشد«هناكل إيه النهارده؟».. وجبة سلمون مشوي بالخضراواتدراسة تؤكد تثاؤب الأجنة في بطون أمهاتهمفيديو تعذيب الافارقة الجديد.. هذه ليست عنصرية، إنها سادية وإجرام ... بقلم / محمد الامينالسيتي يبحث عن العبور لنهائي الكأس.. وأتلتيكو في مهمة صعبةتعرف على ساعات طرح الاحمال اليوم الثلاثاء 23 يناير 2018حالة الطقس و درجات الحرارة فى ليبيا اليوم الثلاثاء 23 يناير 2018أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الثلاثاء 23 يناير 2018النقابة العامة لأشراف ليبيا تهيب بالليبيين مواجهة التدخل الإيطالي العسكرى في ليبيا

غسان سلامة.. الأمم المتحدة.. والانتخابات: قراءة مجهرية في تصريح مقتضب ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
غسان سلامة.. الأمم المتحدة.. والانتخابات: قراءة مجهرية في تصريح مقتضب ... بقلم / محمد الامينغسان سلامة.. الأمم المتحدة.. والانتخابات: قراءة مجهرية في تصريح مقتضب ... بقلم / محمد الامين

غسان سلامة.. الأمم المتحدة.. والانتخابات: قراءة مجهرية في تصريح مقتضب ... بقلم / محمد الامين

هل يدعم غسان سلامة إجراء عملية انتخابية في ليبيا؟ وهل يعكس تصريحه الأخير موقفا أمميا متحفظا من مبادرة السراج عبرت عنه لهجته غير الحماسية إزاء الآمال المعلقة على الانتخابات ومدى واقعية مقترح إجرائه في ظل السياق الراهن للوضع الليبي؟

ما الذي يعنيه سلامه بعبارة "عدم تدخل الأمم المتحدة في العملية الانتخابية"؟ وهل كان أثناء مؤتمره الصحفي، ليوم أمس، يريد فعلا أن يقول أن منظمته غير معنية بمناقشة ولا بتقييم ولا بإنجاح البند المتعلق بالانتخابات الرئاسية والتشريعية في مبادرة السراج؟

وهل ينطبق قوله أن " الأمم المتحدة مهتمة بتوفير الشروط الضرورية اللازمة لإجراء الانتخابات في ليبيا مستقبلاً ." على الانتخابات المعنية في مبادرة السراج، أم أنه يلمّح إلى عدم ثقة منظمته في إمكانية نجاح هذه المبادرة، ولا بالقدرة على إنجاحها أو تنفيذها، وأنها تريد بدل ذلك أن تدعم فرص إنجاحها في المستقبل، أي بعد استكمال الحوار السياسي، بمعنى أنها غير معنية بالموعد الذي تضمنته مبادرة السراج، أو أنها غير مقيدة به في أحسن الأحوال؟؟!!
حدود دعم الأمم المتحدة وسلامه لمبادرة السراج تشمل الحوار والتسويات لكنها لا تتعدى ذلك إلى تنظيم الانتخابات كجزء من هذه المبادرة..هل هذا الأمر صحيح؟؟

العبارة التي وردت على لسان غسان سلامة، ليست بالتلقائية أو بالبراءة التي يمكن أن يفهمها الناس.. أو بعض المتابعين السطحيين.. هي عبارة أعمق من ذلك وتمثل في حدّ ذاتها رسالة إلى السراج كي لا يقفز بتفاؤله فوق حقائق السياسة وفوق الخلافات المستعصية بين مكونات المشهد في الداخل، والتي يبدو أن تنسيقا واسعا قد جرى فيما بينها لعرقلة الاستحقاق الانتخابي، وتجميد كل مخرج من مخارج الحل أو النقاش من شأنه أن يفضي إلى تنفيذه، أو يجعل تنظيمه ممكنا.. وهذا بدافع مصالح ورؤى وحسابات لفرص النجاح والإخفاق تتعلق بكل طرف.. صحيح أن هؤلاء مختلفون.. لكنهم متفقون في حبّ السلطة والخوف من نتائج أاقتراع حرّ وشفاف.. ويشتركون في الحاجة إلى استعادة الأنفاس وترتيب البيت الداخلي و"تأثيث" ساحة المعركة الانتخابية على نحو يناسبهم ويجنّبهم خسارة مروّعة أو خروجا مخزيا يطردهم من المشهد الرسمي أو يمنع عودتهم إليه مرة أخرى.

غسان سلامة قال بوضوح كبير أن " فرصة كبيرة الليبيين الآن للإستفادة من إرساء مؤسسات ثابتة ومستقرة تسمح للعمل السياسي بأن يكون مستداما ومفيدا أمام كل الليبيين"!! لكن .. ماذا عن الانتخابات؟؟

منطوق الكلام يؤكد أن المؤسسات الراهنة لا تسمح باستدامة العمل السياسي ولا باستفادة "كل" الليبيين منه، لأنها غير ثابتة ومستقرة.. وبالتالي فإن الانتخابات ليست ممّا يسمح باستدامة العمل السياسي، هذا هو الجواب.. وهذا رأي الامم المتحدة..

غسان سلامه ومنظمته ضد إجراء انتخابات وفق مبادرة السراج، وغير متحمّسين لها، لأنها مبدئيا عبء على الأمم المتحدة.. وبعيدا عن التفاؤل غير المبرر.. أو بيانات التأييد التي يصدرها دبلوماسيو ومسئولو المنظمة من نيويورك أو من جينيف، فلا شك أن الأمم المتحدة قد أبلغت مبعوثها الفصيح الخبير باللغة والبيان، بكل وضوح، تاركة له حريّة وطريقة تبليغه، أنها غير مستعدة لمثل هذا الاستحقاق بالكيفية التي تضمنتها مبادرة السراج، وفي الموعد الذي حدّده.. لأنه بكل بساطة يحرجها ويمثل سيفا مسلولا فوق عنقها ومهامّها في ليبيا، وسيعطل أية مبادرات أو اختراقات تحلم بها ما دامت بالنهاية ستحاور وتفاوض وتتواصل مع أطراف رافضة في غالبيتها للاستحقاق الانتخابي.. وللحديث بقية.

 

التعليقات