ايوان ليبيا

الأحد , 19 مايو 2019
جمعية الكشافة تسهم مع قوة أمن الحرم المكي فى إدارة حشود المعتمرين في رمضان| صورالكرملين في انتظار قرار أمريكا بشأن عقد اجتماع بين بوتين وترامبجونسون ضد جونسون.. منافسة انتخابية بين الأخوين بوريس وريتشيل في بريطانياترحيب واسع بدعوة الملك سلمان إلى عقد قمتين خليجية وعربية بمكة المكرمة نهاية الشهر الجاري44 نائب يطالبون البرلمان بالإنسحاب من الإتفاق السياسيالقوات المسلحة تُسيطر على عدة المحاوربركان الغضب: طلعات قتالية في قصر بن غشيرلوفرين: ليفربول يتحسن كل موسم أفضل مما سبقهمدرب غينيا: نابي كيتا سيلحق بأمم إفريقيا؟ يمكنه المشاركة في نهائي الأبطالرسميا - كومباني يعود لأندرلخت كلاعب ومدربتقرير - إدارة يونايتد تحدد شرطا لبوجبا للموافقة على رحيله إلى ريال مدريدأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاحد 19 مايو 2019"طيران الإمارات" و"فلاي دبي": العمليات تسير كالمعتاد رغم التوترات بالخليجاليمين المتطرف يحشد قواه استعدادا لانتخابات برلمان الاتحاد الأوروبيالفلبين تنفى أنباء إصابة رئيسها بأزمة قلبيةماي تستعد لتقديم "عرض جريء" للنواب بشأن اتفاق "الخروج من أوروبا"القضاء على خلية ارهابية لداعش بعد هجوم زلةنظام إلكتروني لتسهيل تعاقدات القطاع النفطيمحمد بن سلمان يبحث تطورات الأحداث في المنطقة في اتصال هاتفي مع بومبيوالجبير: السعودية لا تريد حربا ولكنها مستعدة للرد "بكل قوة"

الجيش الجزائري يجهز قواته للدخول فى معركة حربية قريبة

- كتب   -  
الجيش الجزائري يجهز قواته للدخول فى معركة حربية قريبة
الجيش الجزائري يجهز قواته للدخول فى معركة حربية قريبة

ايوان ليبيا - وكالات:

أطلقت القوات البرية والجوية في الجيش الجزائري مناورات مكثفة باسم “مجمد 2017″ في منطقة عسكرية بتندوف، وتأتي في اطار مواجهة أي خطر محتمل على الامن الداخلي للبلاد في ارتباط مع المتغيرات في المنطقة، اذ عرفت الجزائر ارتفاع كبير في عدد المناورات التي يقوم بها الجيش من خلال مختلف وحداته بسبب الحرب في ليبيا وتهديدات الجماعات المتطرفة المسلحة.

وحسب مصادر مطلعة نفذ الجيش ازيد من 22 مناورة عسكرية وتمرين قتالي شملت قوات البر والوحدات الجوية والبحرية خلال السنوات الست الماضية.

هذه القراءة أحالت تركيز الجيش الجزائري على اقتناء أحدث منظومات الصواريخ المضادة للطائرات، من نوعي بانستير وأس 300 وصواريخ ياخونت المضادة للسفن وهي أسلحة دفاعية، الى تأثير الاوضاع في دول عربية مثل العراق وليبيا على الامن القومي، حيث أكدت المصادر وجود توافق لدى القيادة العسكرية على مبدأ خوض أي حرب خارجية مع عدم ارسال جنودها الى مناطق خارج التراب الجزائري.

ومكنت المناورات العسكرية من تحديد نوعية المخاطر الاقليمية والداخلية وقدرات الجيش على مواجهة اي عدوان محتمل، وهو ما ذهب اليه العديد من الخبراء العسكريين في الجزائر من خلال تأكيدهم على استعداد الجيش لجميع الاحتمالات حتى الأسوء منها كاحتمال تعرض البلاد لعدوان خارجي.

ويرى خبير الأمن العسكري بن يونس عبد الهادي ان تكثيف برامج المناورات والتدريبات يهدف الى بعث رسائل سياسية للخارج والداخل تؤكد على جاهزية القوات العسكرية، لأي طارئ، كما انه مبني على توقعات التقارير الاستخباراتية حول “التهديدات المستقبلية التي ستتعرض لها البلاد”.

التعليقات