ايوان ليبيا

الأربعاء , 17 أغسطس 2022
أبو الغيط يبحث مع كوبيتش تطورات الأوضاع في ليبيااللافي: لا أقصد من مبادرتي عرقلة عمل المفوضية ولا تأجيل الانتخاباتإطلاق مرصد دولي لانبعاثات غاز الميثان لتعزيز العمل على خفض غازات الاحتباس الحراريواشنطن تدين "الهجمات الشنيعة" للمجلس العسكري البورمي في غرب البلادالسودان: إعفاء النائب العام المكلَّف مبارك عثماناحتجاجات وتوقيفات في المغرب ضد فرض جواز التلقيحألمانيا: نحترم مبدأ الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المتزامنة في الـ 24 من ديسمبر القادمنواب جزائريون يتقدمون بمشروع قانون لتجريم الاستعمار الفرنسي في الجزائربايدن يرشح أكبر مشتر للأسلحة بالبنتاجون للإشراف على استخدام المخزون الوطنيميركل تعتبر قرارات قمة العشرين الخاصة بالمناخ "إشارة جيدة"تقرير: الكشف عن حالة أجويرو المرضية في مباراة برشلونة وألافيسأتلتيكو مدريد يضرب بيتيس بثلاثية ويواصل مطاردة ريال مدريدسكاي: إقالة سانتو تقترب.. إدارة توتنام تناقش مستقبل المدرببمشاركة متأخرة من مصطفى محمد.. جالاتا سراي يفوز على جازي عنتابكورونا: تباين في الإصابات اليومية بكورونا بالدول العربيةجوتيريش: أغادر قمة مجموعة العشرين دون أن تتحقق آماليبريطانيا ترفض المزاعم الفرنسية بشأن اتفاق لحل الخلاف حول الصيد17 جريحا في اعتداء داخل قطار في طوكيو وتوقيف مشتبه فيهقوات تيجراي تسيطر على مدينة كوبولشا الإثيوبية وتتجه إلى العاصمة أديس أبابااليابان: فوز الأئتلاف الحاكم بالأغلبية البرلمانية رغم تكبده بعض الخسائر

قطر والاستنزاف المالي: صفقات بالمليارات لشراء دعم الغرب ... بقلم / محمد الامين

- كتب   -  
قطر والاستنزاف المالي: صفقات بالمليارات لشراء دعم الغرب ... بقلم / محمد الامين
قطر والاستنزاف المالي: صفقات بالمليارات لشراء دعم الغرب ... بقلم / محمد الامين

قطر والاستنزاف المالي: صفقات بالمليارات لشراء دعم الغرب ... بقلم / محمد الامين

يبدو أن صفقات التسليح العسكرية الضخمة التي تبرمها القوى الدولية ستؤدي في النهاية إلى تحقيق ما لم يحقّقه تهديد ووعيد خصوم قطر الإقليميين. فمن صفقات المقاتلات الأمريكية بحولي 12 مليار دولار في يونيو الماضي، إلى صفقة خيالية أخرى لتوريد سبع قطع بحرية اليوم مع ايطاليا بحوالي 5 مليارات يورو، تتأكد أن البلد الصغير بصدد شراء ما لا يحتاج وما لا يمثل شيئا في معادلة استمرار الدول والتي تقوم أساسا على القوة السكانية والمساحة وتعداد الجيوش!!

قطر اليوم تشتري بمليارات الدولارات أسلحة لجيش لا يعُدّ سوى المئات أو الآلاف في أحسن الأحوال.. وهذا يدل بالأساس على أن السياسة هي التي بصدد الدفاع عن الوجود وليست الجيوش.. وهذا في حدّ ذاته ليس بالأمر السيئ لولا أن ما يجري هو في الحقيقة تكالبٌ دولي من قوى تسعى إلى الإدلاء بدلوها في الأزمة الخليجية لتحقيق الربح قبل كل شيء..

فالأمن الخليجي والسلام بالمنطقة يعني كسادا اقتصاديا وخسائر مالية للعالم المتقدّم.. والوئام الإقليمي والهدوء بهذه الأرض الملتهبة سيؤدي إلى تكدس السلاح والسلع على نحو يرغم المصانع الأوروبية والأمريكية على تسريح مئات الآلاف من خبرائها وعمالها وموظفيها كي تستقبلهم الشركات الروسية والصينية واليابانية المنافسة بالأحضان!!.. أما في أحوال التوتر والكراهية والخصومات القبلية والأسرية والإقليمية فتزدهر المبيعات العسكرية، ويملأ السماسرة والمستشارون جيوبهم بالمال الوفير.. وتنشط حركة الصفقات المريبة والتحويلات المشبوهة بين العواصم المستفيدة من الاشتباكات الساذجة التي لا طائل من ورائها..

لكن من وراء الصفقات التي يدفع فيها القطريون المليارات بين كل فترة وأخرى، وفي ظل مؤشرات التراجع الاقتصادي، يبدو أن الحلّ الوحيد الذي توصل إليه الغرب لتحييد دويلة الغاز وتقليم أظافرها هو إثقال كاهلها بأكبر قدر من الالتزامات المالية والنفقات العسكرية.. وما يجري بالضبط هو استغلال فاحش من الغرب للاندفاع القطري الذي تغذيه هستيريا حب البقاء، لمزيد الربح، ولغضب خصومها ورغبتهم في إيذائها بكافة الأشكال ودفعها إلى الاستسلام السريع خشية إطالة أمد الأزمة ..

وهذا يعني بالنهاية أن يجد القطري نفسه عاجزا عن التأثير في ملفات وقضايا إقليمية، وعاجزا عن التدخل، بدافع تحاشي الإنفاق والخوف من العواقب السياسية والدبلوماسية.. والنتيجة هي أن الغرب الذي يقبض المليارات من معسكر خصوم قطر، هو بصدد خدمة أجندة هؤلاء الخصوم بطريقة مثمرة على المدى المتوسط والبعيد، لكنها في المدى القريب تنعش خزائنه وتشغل القوى العاملة عنده، وتخلق مزيد العاطلين والناقمين والإرهابيين والجياع والأميين ببلداننا.. بأموالنا يعيشون ويتقدمون.. وبأموالنا ينحروننا ويخربون أجيالنا ويدمرون بلداننا.. والله المستعان..

التعليقات