ايوان ليبيا

الثلاثاء , 18 يناير 2022
أبو الغيط يبحث مع كوبيتش تطورات الأوضاع في ليبيااللافي: لا أقصد من مبادرتي عرقلة عمل المفوضية ولا تأجيل الانتخاباتإطلاق مرصد دولي لانبعاثات غاز الميثان لتعزيز العمل على خفض غازات الاحتباس الحراريواشنطن تدين "الهجمات الشنيعة" للمجلس العسكري البورمي في غرب البلادالسودان: إعفاء النائب العام المكلَّف مبارك عثماناحتجاجات وتوقيفات في المغرب ضد فرض جواز التلقيحألمانيا: نحترم مبدأ الانتخابات الرئاسية والبرلمانية المتزامنة في الـ 24 من ديسمبر القادمنواب جزائريون يتقدمون بمشروع قانون لتجريم الاستعمار الفرنسي في الجزائربايدن يرشح أكبر مشتر للأسلحة بالبنتاجون للإشراف على استخدام المخزون الوطنيميركل تعتبر قرارات قمة العشرين الخاصة بالمناخ "إشارة جيدة"تقرير: الكشف عن حالة أجويرو المرضية في مباراة برشلونة وألافيسأتلتيكو مدريد يضرب بيتيس بثلاثية ويواصل مطاردة ريال مدريدسكاي: إقالة سانتو تقترب.. إدارة توتنام تناقش مستقبل المدرببمشاركة متأخرة من مصطفى محمد.. جالاتا سراي يفوز على جازي عنتابكورونا: تباين في الإصابات اليومية بكورونا بالدول العربيةجوتيريش: أغادر قمة مجموعة العشرين دون أن تتحقق آماليبريطانيا ترفض المزاعم الفرنسية بشأن اتفاق لحل الخلاف حول الصيد17 جريحا في اعتداء داخل قطار في طوكيو وتوقيف مشتبه فيهقوات تيجراي تسيطر على مدينة كوبولشا الإثيوبية وتتجه إلى العاصمة أديس أبابااليابان: فوز الأئتلاف الحاكم بالأغلبية البرلمانية رغم تكبده بعض الخسائر

اجتماع إيطالي فرنسي لتقسيم ليبيا فيما بينهما

- كتب   -  
ايوان ليبيا - وكالات:

استعرض وزير الخارجية الإيطالي، أنجيلينو ألفانو، ونظيره الفرنسي جان إيف لودريان «بشكل معمق» الوضع الليبي، مشدديْن على ضرورة البناء على اتفاق باريس (خلال لقاء السراج-حفتر برعاية الرئاسة الفرنسية)، بوقائع وأحداث ملموسة، تقاس من جانب الأمم المتحدة والمجتمع الدولي ومن طرف الشعب الليبي نفسه.

وشدد ألفانو خلال اتصال هاتفي صباح الاثنين مع لودريان، وفقًا لوكالة الأنباء الإيطالية «آكي»، على ضرورة «ضمان أقصى قدر من الدعم للممثل الخاص الجديد للأمين العام للأمم المتحدة، غسان سلامة».

وأشار وزير الخارجية الإيطالي إلى أنه شرح لنظيره الفرنسي «القرار الإيطالي بالاستجابة لطلب ليبيا للحصول على مزيد من الدعم من الجانب الإيطالي للبحرية الليبية العاملة في مجال مكافحة تهريب المهاجرين»، وهي مخرجات لقاء رئيس المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق فائز السراج، مع رئيس الوزراء الإيطالي باولو جينتيلوني، غداة اتفاق باريس.

وفي ما يتعلق بما يسمى بـ«النقاط الساخنة» لمعالجة طلبات اللجوء وما تردد عن نية الحكومة الفرنسية إقامة هذه المراكز في الداخل الليبي، ذكر ألفانو أنه أكد للودريان «أهمية التعامل بتوازن وحذر بشأن قضية النقاط الساخنة، خاصة بالالتفات إلى دور مفوضية شؤون اللاجئين والمنظمة الدولية للهجرة، التي نعتزم مواصلة دعمها».

وقبل ثلاثة أيام كشف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، ما يسمى بـ«النقاط الساخنة» لمعالجة طلبات اللجوء وقضايا الفارين من القتال في ليبيا، لافتًا إلى أن الفكرة تتمثل في «إنشاء نقاط في ليبيا لمنع الناس من المجازفات الجنونية، في حين أنهم ليسوا جميعًا مؤهلين للحصول على اللجوء.. أعتزم إنشاء هذه المراكز هذا الصيف مع، أو دون، أوروبا».

وتابع خلال زيارته مركزًا للاجئين في نيو أورليانز بالولايات المتحدة قائلاً: «أريد أن أرسل بعثات من المكتب الفرنسي لحماية اللاجئين وعديمي الجنسية إلى النقاط الساخنة في إيطاليا، وكذلك أنا مستعد لإرسال بعثات إلى ليبيا».

التعليقات