ايوان ليبيا

الأربعاء , 30 سبتمبر 2020
الجيش يؤكد جاهزيته الكاملة لصد أي هجوم قرب سرتالنمسا تساهم في جهود نزع الألغام في جنوب طرابلسالمشري يبحث هاتفيا مع إردوغان الاوضاع في ليبياتعليق خارجية المؤقتة على بيان السفارة الأميركية حول المرافق النفطيةوصول سفينتين محملتين بالماشية الى ميناء بنغازيتجهيز مقر لعزل مصابي كورونا بالكفرةأرتيتا: مورينيو دائما ما يجد طريقه للانتصار.. علينا التعلم وتقليل أخطائناأجيري "لن يبكي" اليوم.. ليجانيس يهشم الكراسي ويحقق انتصارا تاريخيا على فالنسياابتسم يا سولشاير ويا لامبارد.. بورنموث يسحق ليستر ويزيد صراع الهبوط اشتعالاعودة الغواصات الأصلية.. قادش أول الصاعدين إلى الدوري الإسباني الممتازالسراج يبحث مع قادة الميليشيات سير العمليات بمنطقة سرت – الجفرةلَقَد سَقَط الْقِنَاع . . عِنْدَمَا تَسْقُط الجماهيرية الْعُظْمَى تَعُمّ الفَوْضَى ... بقلم / رمزي حليم مفراكسمصادر: تركيا تنقل اكثر من 1000 مقاتل متشدد تونسي إلى ليبياالجيش الليبي يعلن عن مناطقَ عسكرية جديدةمن أجل السباق للعب في أوروبا.. ولفرهامبتون يسحق إيفرتون بثلاثيةمؤتمر زيدان: من حق كل شخص التحدث عن ريال مدريد لأنه أهم ناد في التاريخفابينيو: سنبذل قصارى جهدنا للوصول للـ100 نقطةقائمة ريال مدريد – عودة راموس وكارباخال.. وتواصل غياب جيمس أمام غرناطةباشاغا يناقش مع ويليامز خطط دمج الميليشيات و إصلاح القطاع الأمنيأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاحد 12 يوليو 2020

المسماري : الجيش الليبي سيتحرك للسيطرة على جميع الأراضي الليبية

- كتب   -  
المسماري : الجيش الليبي سيتحرك للسيطرة على جميع الأراضي الليبية
المسماري : الجيش الليبي سيتحرك للسيطرة على جميع الأراضي الليبية

 ايوان ليبيا - وكالات:

رأى العقيد أحمد المسماري، المتحدث الرسمي باسم القيادة العامة للقوات المسلحة العربية الليبية، فى ندوة بصحيفة الاهرام  المصرية، بحضور عدد من الخبراء العسكريين والمتخصصين في الشأن الليبي، أن تحالف جماعة الإخوان في ليبيا مع تنظيم القاعدة تسبب في دمار وخراب ليبيا.
 
وأضاف أن جماعة الإخوان كانت على تنسيق كامل مع "القاعدة " منذ عام 2012، واتفقت معها على أن تكون قوتها العسكرية في مواجهة قوات الجيش الوطني.
 
وقال المسماري إن 10% فقط من الأراضي الليبية لا تزال خارج سيطرة الجيش، ويتقاتل عليها ميليشيات إرهابية وأخرى تتبع فايز السراج.
 
ورفض المسماري القول إن الدول الغربية تسعى إلى دعم قوى  أو ميليشيات في الوقت الراهن، وإنها تسعى إلى تعطيل انتصار الجيش على كامل الأرض، مرجحا عدم عودة المقاتلين من سوريا والعراق إلى ليبيا خلال الفترة القريبة المقبلة.
 
مصر وليبيا.. عمق استراتيجي
 
وفي بداية اللقاء، أكد عبد المحسن سلامة، أن ليبيا تمثل امتدادا طبيعا لمصر، وعمقا استراتيجيا لها، بحسبانها بوابة من بوابات الأمن القومي المصري.
 
وأضاف سلامة أن الدور المصري واضح في معالجة المحنة الشديدة التي تعيشها ليبيا حاليا، واصفا إياه بالمحدد والواضح، ويسعى إلى تحقيق السلام والوحدة داخل الأراضي اليبية، بل ويمثل خريطة الإنقاذ للوضع الملتهب فيها.  
 
واستكمل قائلا إن الظروف التي تعيشها ليبيا تحتاج إلى التكاتف العربي، نظرا لخطورة الأدوار التي تلعبها أطراف أخرى، والتي أغلبها غير برئ، فمنها أطراف تمول الإرهاب، وأخرى تسعى إلى حماية مصالحها على حساب الشعب الليبي الشقيق.
 
ورأى سلامة أن ما يحدث في ليبيا جزء من مخطط الفوضى في المنطقة، الذي نجحت ثورة 30 يونيو من إيقافه في مصر. وأنهى سلامة  كلمته قائلا إن مؤسسة الأهرام كجزء من الدولة المصرية تفتح ذراعيها للشعب الليبي، وقيادات الجيش الوطني الليبي بقيادة المشير خليفة حفتر، وأيضا لكل من يقومون بأدوار داخل ليبيا، يكون هدفها تحقيق الاستقرار الداخلى، ودعم الوحدة الوطنية، وتجفيف منابع الإرهاب، حتى تعود ليبيا قوية وموحدة.
 
وأكد الأستاذ أحمد ناجي قمحة، رئيس تحرير مجلة السياسة الدولية، الذي أدار  الجلسة، أن اللقاء مع مع العقيد أحمد المسماري، المتحدث الرسمي باسم القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية، جاء من منطلق التعرف على مزيد من الحقائق، والتفاعلات التي تتم على الأرض في ليبيا، طارحا عدة تساؤلات حول: الأزمة الليبية، وتطوراتها في المرحلة الأخيرة، والعلاقات المتشابكة بين الوضع في ليبيا والأزمة القطرية، وكذلك المفاوضات الجارية لحل تلك الأزمة، وأطروحات الحل المقترحة، وأدوار الفاعلين فيها، وواقع إدارة النفط الليبي، وحدود ومدى سيطرة القوات العسكرية الليبية عليه.
 
صعود الإرهاب بعد 2011
 
وأكد العقيد المسماري، في كلمته، أن ما حدث في ليبيا بسبب تحالف جماعة الإخوان مع تنظيم القاعدة، بعد 2011، يمثل عملا استثنائيا كان في صورة دمار وخراب على  المستويات الاقتصادية، والسياسية، والعسكرية كافةلم تشهده ليبيا من قبل.
 
 وأوضح أن الجماعات الإرهابية، التي تمت مواجهتها في مدينة بنغازي، تكونت من تنظيمات متطرفة فكريا، وتنظيمات إجرامية، محددا منها جماعة الإخوان المسلمين التى شكلت "قوة درع ليبيا "، وحملت السلاح في مواجهة الجيش وعدتها بديلا عنه، وتنظيم القاعدة، الذي كان يعمل تحت لوائه جماعات متعددة بقيادة الجماعة الإسلامية الليبية المقاتلة، من أهمها "أنصار الشريعة"، وكتائب "أبوسليم"، و "جيش الإسلام". أما التنظيم الثالث المتطرف، فتمثل في تنظيم "داعش"، والذي أرجع  المسماري  جذور نشأته إلى ديسمبر 2013، مؤكدا أن مبايعة "داعش" في ليبيا تمت مرتين. المبايعة الأولى قامت بها جماعة "درع ليبيا" التابعة للإخوان، وكانت في مدينة درنة فى أبريل 2014. أما الثانية، فقامت بها مجموعة من تنظيم القاعدة بسبب انشقاقات داخلية  في  التنظيم، كان لدولة قطر دور رئيسي فيها.
 
واستكمل  المسماري حديثه قائلا إن "الفترة التي تلت انتخابات المؤتمر الوطني في يوليو 2012 شهدت تنسيقا على جميع المستويات بين تنظيم القاعدة وجماعة الإخوان في ليبيا، موضحا أن تنظيم "القاعدة" اتخذ من جماعة الإخوان واجهة سياسية، وأن جماعة الإخوان استخدمت التنظيم كقوة عسكرية، وأن هذا التحالف بين الاثنين تسببا في اعتيال العديد من الشخصيات العسكرية والمدنية في مدينة بنغازي، خاصة أن قتالهما مع قوات الجيش استدعى تنظيمات إرهابية أخرى جاءت من خارج ليبيا لنصرتهم.
 
وأشار  المتحدث إلى أن سيطرة الجماعة الإسلامية الليبية المقاتلة، وجماعة الإخوان على المؤتمر الوطني الليبي، بعد قرار عزل محمود جبريل، وهو أول رئيس وزراء لثورة 17 فبراير، ورئيس تحالف القوى الوطنية، وإصدارهما لقرارات بتسريح وتقاعد آلاف العسكريين، وإبعادهما لكل الكفاءات من إدارة مؤسسات الدولة، وتشكيلهما لدروع بشرية بديلة عن الجيش- كل ذلك أدى إلى حدوث ثورة على الإخوان والقاعدة في بنغازي، انتهت بمواجهات مسلحة، ارتكب خلالها الإخوان أبشع أنواع الاغتيالات والحرق، وتقطيع الرءوس، والتفجيرات.
 
واستكمل أن قرار التحرك الذي اتخذه المشير خليفة حفتر لمواجهة تلك الجماعات المسلحة، بما فيها جماعة الإخوان، كان صعبا للغاية، خاصة أن المنطقة الشرقية كانت، خلال تلك الفترة، تعاني مشاكل كثيرة، منها أن الفئة العمرية للعسكريين تجاوزت الـ 45 عاما، بالإضافة إلى أن الأسلحة الموجودة كانت للتدريب فقط، بل أغلبها كان تقليديا، وغير فعال.
 
ووصف المتحدث العسكري الليبي المعارك العسكرية التي خاضها الجيش منذ 2014، ضد الجماعات المسلحة، بالشرسة وغير المتكافئة، وعدها أقرب إلى الانتحار نتيجة الدعم الخارجي المتجدد والمتزايد لتلك الجماعات الإرهابية، والذي كان من أهمه الدعم القطري.
 
وأكد المسماري، خلال كلمته، أن الجيش الوطني الليبي يسيطر في الوقت الراهن على 90% من الأرضي الليبية، وذلك حسب الخرائط الليبية والقياسات على الأرض. وقال إنه يتبقى 10% فقط من مساحة ليبيا المعمورة، تتقاتل فيها ميليشيات القاعدة، التي يمثلها "خليفة الغويل" وميليشيات السراج غير المؤدلجة، مبينا أن هذه المنطقة تمثل الشريط الساحلي الذي يبدأ من مدينة سرت، ويمر عبر مصراتة، مرورا بمدينة طرابلس.
 
وأضاف أن جميع القواعد العسكرية تقع تحت سيطرة قوات الجيش الوطني الليبي، باستثناء قاعدة معيتيقة التي تقع على بعد 11 كم باتجاه الشرق من قلب العاصمة طرابلس. مستكملا أن قوات الجيش سيطرت، خلال الفترة الأخيرة، على جميع موانئ النفط الليبي، وعلى جميع الحقول والمنشآت النفطية، وكذلك على جميع خطوط نقل البترول.
 
تطهير بنغازي
 
وأشار  المسماري  إلى أن الجيش الوطني الليبي أنهى واجبه العسكري في مدينة بنغازي، وأنشأ عدة مناطق عسكرية متكاملة، وتم تعيين كل قياداتها، مؤكدا أن الجيش يحتاج خلال المرحلة المقبلة إلى الدعم اللوجيستي، معتبرا أن الوحدة التي تحققت بين أفراد وقيادات الجيش الليبي تمثل نقلة نوعية في التكوين العسكري الليبي.
 
 وقال إن عدد أفراد الجيش بلغ 60 ألف عسكري، جميعهم من كليات عسكرية، ومن خريجي الثانوي العسكري، ومن بعثات تدريب، متوقعا أن يصل عدد أفراد القوات المسلحة الليبية، خلال الفترة القريبة المقبلة، إلى 70 ألف عسكري، مبررا ذلك بفتح باب العودة إلى التجنيد في القوات لكل العسكريين الذين استفادوا من قانون العفو الذي أصدره البرلمان الليبي في 2015،باستثناء المتهمين في قضايا جنائية.
 
وأضاف أن الجيش الوطني الليبي يسعى خلال الفترة المقبلة إلى السيطرة على جميع الأراضي الليبية، والقضاء على الإرهاب بكل أشكاله، ومواجهة عصابات المال العام، وعصابات بيع الأراضي، ومواجهة الفضائيات التي تمول من قطر، وذلك لفرض هيبة الدولة الليبية، مرجعا ذلك إلى توافر حاضنة اجتماعية للجيش الليبي في جميع المناطق، بما فيها سرت وطرابلس، ظهرت ملامحها بوضوح في معركة الهلال النفطي، التي لم يقتل فيها شخص واحد، بل لقي الجيش فيها دعما من المشايخ والقبائل.
 
تأمين "الجبل الأخضر"
 
وبعد أن أنهي العقيد أحمد المسماري، المتحدث العسكري للجيش الوطني الليبي كلمته، تدخل اللواء محمد الغباري، المستشار بأكاديمية ناصر العسكرية، مدير كلية الدفاع الوطني الأسبق، قائلا إن "مصادر تغذية الإرهاب ستستمر في ليبيا وغيرها من مناطق الشرق الأوسط، وإن الحرب على الإرهاب ستكون طويلة، لأن المستهدف منها هو عزل مصر عن منطقة الشام".
 
 وأشار إلى أن اتساع مسرح ليبيا الجغرافي سيؤدى إلى استمرار الإرهاب في مناطق كثيرة، وذكر منها منطقة  "الجبل الأخضر" التي تقع في الشمال الشرقي من ليبيا، التي تعد- من وجه نظره-من أصعب الأماكن الليبية التي يوجد فيها الإرهاب. وأنهى الغباري مداخلته بسؤال عن مدى إمكانية وجود تنظيمات إرهابية في التحصينات التي أقامها العقيد معمر القذافي كموقع دفاعي يبدأ من الشمال إلى امتداد 25 كيلو مترا في الجنوب، وعلى بعد 25 كيلو مترا من الحدود المصرية.
 
أكد العقيد  المسماري، في إجابته على هذا السؤال، أن منطقة الجبل الأخضر الليبية تقع بالكامل تحت سيطرة الجيش، وأن منطقة الحدود المصرية- الليبية لا يمكن القيام فيها بعمل إرهابي جماعي، موضحا أن عمليات تهريب السلع التموينية تمثل النشاط الوحيد الذي تلجأ إليه التنظيمات في الوقت الراهن. وأضاف أن دولة السودان تلعب دورا غير برئ في ليبيا، يتمثل في دعمها لجماعات الإسلام السياسي المتطرفة، مفصلا أن ليبيا بها عصابات إجرامية تلعب أدوارا خطيرة في جنوبها، وتتكون من جماعة العدل والمساوة السودانية، ومن المعارضة التشادية، وغيرهما، وهي تتحرك على الحدود المصرية الجنوبية مع ليبيا إلى الحدود السودانية، ثم إلى داخل تشاد.
 
سيطرة ميدانية
 
وقال العقيد خالد عكاشة، الخبير الأمنى، في مداخلته إن قوات الجيش الليبي أنقذت ليبيا من مصير مجهول، وإن الهدف من دعم وتمويل الإرهاب في ليبيا كان لزعزعة استقرار دول الشمال الإفريقي ودول الساحل والصحراء. وتساءل عكاشة عن مدى حقيقة سيطرة الجيش الوطني الليبي على 90% من الأراضي الليبية، وعن الموقف الحقيقي للدول الغربية من استقرار ليبيا، وسيطرة الجيش على النسبة الكبرى من الأراضي.
 
وجاءت إجابة العقيد المسماري على هذا السؤال أن الجيش يسيطر فعليا في الوقت الراهن على 90% من الأراضي، وأن كل الدول الغربية تريد نصيبها من الكعكة الليبية، ولكل دولة من الدول الأوروبية مصلحة تريد تحقيقها في ليبيا. قائلا إن "المصلحة العليا لهم جميعا تكمن في تحقيق التعاون والتنسيق مع القوات المسلحة التي تسعى إلى تحقيق الأمن". وأضاف أن "الأوربيين والأمريكيين يتعاملون في الواقع مع من يملك زمام الأمور في ليبيا".
 
 وأشار إلى أن إيطاليا تسعى إلى قيادة أي عمل أوروبي أو دولي في ليبيا، من منطلق أن ليبيا تمثل إرثا استعماريا للإيطاليين، وأن إيطاليا تدعم "السراج"، رغم أنه يستحيل أن يحقق مصالحها، التي من أهمها الأمن بميليشياته المسلحة. وأضاف قائلا  أن"الإنجليز أيضالم يدافعوا عن إبراهيم الجضران عندما سيطرنا على الهلال النفطي، رغم أنهم كانوا يدافعون عن الفيدرالية".
 
داعش في آخر مراحله
 
وطرح مالك عوني، مدير تحرير مجلة السياسة الدولية، في مداخلته، أن الحديث عن رفع الحظر عن السلاح يفترض أحد السيناريوهين: إما الوصول إلى توافق سياسي يتخذ الغرب بموجبه قرارا بإعادة الأموال إلى مختلف القوى الليبية، أو التمكن من السيطرة على ليبيا، وبالتالي تساءل: هل الجيش الوطني الليبي والقوى السياسية في طبرق مستعدان للتوصل إلى اتفاق سياسي يدفع بالقبول بوجود الميليشيات، وعناصر الإخوان كجزء من الحل السياسي في ليبيا؟.
 
وأكد المتحدث العسكري الليبي، في إجابته على هذه التساؤلات أن "داعش " يعيش في آخر مراحله في ليبيا، وأن التعامل مع الخلايا النائمة سيكون أيضا بالبندقية، وأضاف أن مواجهة الفكر الإرهابي بعد رحيل "داعش " و" القاعدة " عن ليبيا ستحتاج إلى تكاتف الجميع، متوقعا عدم عودة المقاتلين إلى ليبيا في الوقت الراهن بسبب حدوث معطيات جديدة في الساحة الليبية قد لا تسمح باستقبال أي من "دواعش" سوريا أو العراق.
 
روسيا والسودان والأزمة الليبية
 
وتساءلت الدكتورة أماني الطويل، خبير الشئون الإفريقية بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، عن حدود الدور الروسي في الأزمة الليبية، وتسليح الجيش الوطني الليبي، وحجم التدخل السوداني في ليبيا. وقالت إن "الجنوب الليبي لا يزال به أذرع لتنظيمات إرهابية تعتمد على التمويل الذاتي، وإن اقتصار التنظيمات في الجنوب الليبي على تنظيمات الجريمة المنظمة يحتاج إلى توضح وتحديد".
 
وأجاب المسماري مؤكدا أن ليبيا لديها تعاقد عسكري مع روسيا منذ 2009 تزيد قيمته على 4 مليارات دولار، يتعلق بتوريد معدات عسكرية، وصيانة أسلحة، وقطع غيار، لم يفعل حتى الوقت الحالي.
 
وأشار إلى أن روسيا مؤيدة لدور القوات المسلحة لدعم الاستقرار، وتحقيق الأمن الليبي، إلا أن الروس يشترطون توفير السلاح برفع الحظر عن الجيش الليبي. وأكد أن التنظيمات الموجودة في الجنوب الليبي في الوقت الراهن هي تنظيمات إجرامية، وليست إرهابية، تنتشر في مناطق بعيدة عن سيطرة القوات الليبية. وعن دور السودان في ليبيا، قال "لدينا وثائق تؤكد التدخل السوداني في ليبيا"، مشيرا إلى أن قطر تتحمل المسئولية التاريحة عما يحدث في ليبيا.
 
مواجهة فلول داعش
 
وتساءل جميل عفيفي المحرر العسكري بالأهرام، المستشار العسكري لمجلة "السياسة الدولية" عن مدى إمكانية وجود خطة عسكرية من قبل الجيش الوطني الليبي في حالة دخول عناصر جديدة من تنظيم "داعش"،  في ظل انحسار "داعش" في سوريا والعراق.
 
وكانت إجابة المتحدث العسكري الليبي على هذا السؤال أن هناك خطة عسكرية جاهزة للقوات المسلحة الليبية تشمل جميع أنواع القتال، وأنه من ناحية التسليح توجد أسلحة جاهزة من مخازن قطر في ليبيا. أما من الناحية الأمنية، فقد أشار المسماري إلى أن الجيش الليبي أصبح لديه "عيون" في كل مكان للإرشاد والتنبيه، خاصة بعد تقلص عدد مطارات الاستقبال التي كانت تستخدمها التنظيمات الإرهابية في جلب المقاتلين.
 
حسابات الجزائر
 
وفي مداخلة لسامح راشد، مدير تحرير مجلة السياسية الدولية، تسلءل عن مدى تهيئة الظروف للحل السياسي، بعد سيطرة الجيش الوطني الليبي على الأرض، وعن علاقة دول الجوار بما يحدث في ليبيا في الوقت الراهن، خاصة الجزائر بما لها من حسابات معقدة ترتبط بالداخل الجزائري.
 
أكد المسماري  أنه لم يتم التطرق إلى تفاصيل الرؤية السياسية قبل تحقيق الانتصار العسكري الكامل، مشيرا إلى أن  الأشهر الستى القادمة ستكون حاسمة في مصير ليبيا، وأن المصالحة الوطنية التي تم التطرق لها ستتم بموافقة كل القبائل، وأنه سيكون للعامل الاجتماعي دور مهم في تلك التوافقات القبلية. أما عن موقف الجزائر مما يحدث في ليبيا، فأكد أن السلطة الجزائرية ليس لها سياسة واضحة مما يحدث في الداخل الليبي، على أساس  أن تغلغل الإسلام السياسي في الدولة الجزائرية يجعلها لا تسعى إلى زعزعة الاتفاقيات معهم، وأيضا لا تريد إثارة قادة الإرهاب في ليبيا من منطلق الحفاظ على الاستقرار الداخلى في الجزائر، مشيرا إلى أن الشعب الجزائري يدعم مواقف الليبيين الوطنيين.
 
أوضاع المصريين في ليبيا
 
وأجاب المتحدث العسكري الليبي عن تساؤل للأستاذ أحمد عامر، الصحفي بالأهرام والمتخصص في الشأن الليبي، حول الوضع القانوني للعمالة المصرية الموجودة في ليبيا بدون أوراق رسمية، وكيفية ضبط المنافذ الصحرواية التي تستخدم في تهريب العاملة المصرية، وحدود التعاون المصري الليبي في ضبط الحدود الشرقية لمنع ظاهرة الهجرة غير الشرعية للمصريين، قائلا إن "هناك تعاونا مصريا- ليبيا لمراقبة الحدود، وإن جميع المشاكل المتعلقة بالعمالة المصرية سوف يتم حلها"، مشيرا إلى أن ليبيا ستحتاج إلى  مليونى عامل خلال الفترة المقبلة.
 
وأكد المسماري، في إجابته على تساؤل للدكتور زياد عقل، الخبير بمركز الأهرام للدراسات السياسية والاستراتيجية، عن حقيقة الوضع داخل بنغازي، ومدى السيطرة عليها بالكامل، أن المعركة في بنغازي انتهت عمليا وفنيا، وأن القوات المسلحة تسيطرة سيطرة كاملة على كل شبر فيها، مشيرا إلى أن قوات الأمن الخاصة تقوم بتمشيط الشوارع والمباني لتحقيق الاستقرار الكامل في تلك المنطقة.
 
الوجهة القادمة
 
وأكد الدكتور خالد حنفي، خبير الشأن الليبي، مساعد رئيس تحرير مجلة السياسة الدولية، أن فكرة تكوين الجيش الوطني الليبي كانت في بدايتها أحد مداخل الحل للأزمة الليبية، متسائلا عن حسابات الخطوة القادمة للجيش الليبي، وفي أي اتجاه تتم، وكيف يتعامل الجيش الوطني الليبي مع الهياكل العسكرية التي أنشئت في طرابلس، وكيف يتم التفرق بينها وبين الميليشيات المسلحة؟.
 
وعليه، أجاب المتحدث بأن قوات الجيش الوطني الليبي وصلت إلى هدف التحكم في تلك المناطق، وهو النفط ، وبالتالي يمكن القول إنه تمت السيطرة علي تلك المناطق بالكامل، وانتهت معركتها لمصلحة القوات المسلحة. أما فيما يتعلق بتعامل الجيش مع الهياكل المسلحة في طرابس، فأكد أنه لا توجد إشكالية في دمج أي عنصر عسكري لديه رقم ورتبة عسكرية، ولا يزال في الخدمة، وأن أي ضابط يدخل القيادة العامة للقوات المسلحة سيكون ذلك حسب رتبته وأقدميته، وأن الرواتب توزع حسب الأقدمية والرتبة أيضا.
 
وعن الدور الأمريكي في ليبيا، بعد وصول الرئيس ترامب للسلطة، أكد المتحدث أن الملف الليبي بعيد تمام عن الاهتمام الأمريكي، لأن ليبيا في ظل ظروفها الراهن لا تمثل مصلحة للولايات المتحدة الأمريكية، مشيرا إلى أن وصول هيلاري كلينتون للسلطة كان سيمثل دعما كبيرا للإخوان في مواجهة الجيش الوطني الليبي.
 
التأثير المصري
 
وفي تساؤل عن حدود تأثير الضربة الجوية المصرية للإرهابيين في مدينة درنة، والتي أعقبت أحداث أتوبيس تلاميذ المنيا، أكد العقيد المسماري أن الضربة الجوية المصرية كانت مؤثرة بصورة جيدة في اتجاهين، الأول تمثل في رفع الروح المعنوية للشعب والجيش الليبي معا، على أساس أنه أصبح لديهم سند يلبي الاحتياجات والتكتيكات التعبوية، بالإضافة إلى أن القوات المسلحة الليبية قامت بعمليات نوعية حققت أهدافها أيضا داخل مدينة درنة.

التعليقات