ايوان ليبيا

الجمعة , 15 ديسمبر 2017
مجلس الأمن: "اتفاق الصخيرات" هو الإطار الوحيد لإنهاء الأزمة السياسية في ليبياوزير خارجية النرويج : ندعم الاستقرار في لبنان وإعلان باريس وملتزمون بمساعدة اللاجئينالاتحاد الأوروبي: موقفنا "لم يتغير" تجاه القدس وملتزمون بحل الدولتينقتيلان ومصابون في حادثتي طعن بمدينة ماستريخت الهولنديةالبحرين تدعو إلى التوصل لحل سياسي في اليمن وفقا للمبادرة الخليجية وقرار مجلس الأمنمؤتمر دولي في نواكشوط يطرد موفد الجزيرة القطريةمحمود جبريل يحدد شروط تحالف القوى الوطنية لخوض الانتخاباتالدينار يعاود الهبوط أمام العملات الأجنبية بالسوق الموازىانقطاع خدمات الاتصالات الهاتفية و الانترنت عن منطقة زوارةتزوجت تاجر مخدرات وأدمنت الخمر حسرة على ابنتها.. ما لا تعرفه عن زوزو ماضيوزير خارجية لبنان يطالب بإنشاء سفارة لبلاده في القدس "عاصمة فلسطين"سفير البحرين يؤكد موقف بلاده الداعم لمصر في حربها ضد الإرهابليبيون .. خطرها على الانتخابات (3) ... بقلم / عبدالله عثمان عبدالرحيم"هيومن رايتس ووتش" تتهم الشرطة الكينية باغتصاب نساء خلال الانتخاباتبوتين: الانسحاب الأمريكي من معاهدة الصواريخ المتوسطة والقصيرة المدى سيؤثر سلبًا على الأمن الدوليمقتل وإصابة خمسة أشخاص بتفجير في بغدادنشطاء في تونس يُطلقون حملة "المليون توقيع" لسن قانون يُجرم التطبيع مع إسرائيلقذاف الدم : ادعوا الشعوب العربية للحفاظ علي جيوشها و الدوحة جندت الإرهابيين لتدمير البلاد العربيةأحدهم دُفن بعد 17 يوما من وفاته.. فنانون رحلوا في 2017اعتقل 9 أيام ومات بسبب خطأ طبي.. 17 معلومة عن أحمد راتب

قوات المعارضة التشادية و الحركات المتمردة السودانية تحتل جنوب ليبيا

- كتب   -  
قوات المعارضة التشادية و الحركات المتمردة السودانية تحتل جنوب ليبياقوات المعارضة التشادية و الحركات المتمردة السودانية تحتل جنوب ليبيا

ايوان ليبيا - وكالات:

أكد المتحدث بإسم مجلس أعيان وحكماء سبها حسن الرقيق بأن تردي الأوضاع في مدينة سبها ومدن ومناطق الجنوب بشكل عام مرده فتح الحدود وإنتهاكها بجانب تواجد ثكنات عسكرية عدة لأفراد كثر من المعارضتين التشادية والحركات المتمردة السودانية بهذه المناطق.

في ذات الوقت الذي أكدت فيه وكالة «أسوشيتد برس» الأميركية أن غياب المراقبة المؤثرة على الحدود سمح لجنود الميليشيات الذين يحاربون الحكومتين السودانية والتشادية بإنشاء معسكر داخل ليبيا.

وقال الرقيق إن هؤلاء الأفراد أصبحت الجهات الرسمية وغير الرسمية تتعامل معهم بشكل شرعي، دعياً إياهم للإبتعاد عن الجنوب وعدم جعله ساحة حرب وظلام، مشيراً إلى أن المنطقة أصبحت مقسمة لأجزاء متناثرة يتبع جزء منها لحكومة الوفاق وآخر يتبع للحكومة المؤقتة وثالث يتبع لحركة سبتمبر ورابع يتبع للخارج حيث لا يلتقي الغرب والشرق في الجنوب إلا عبر العلم والنشيد.

فيما أوضحت وكالة «أسوشيتد برس» الأميركية، في تقرير “إن وسط وجنوب ليبيا المهجورين، اللذين يفتقران لوجود القانون وهما يمثلان ملاذاً للمسلحين لإعادة تنظيم أنفسهم، وتجنيد وتدريب آخرين، والتأهب المحتمل للعودة”.

التعليقات