ايوان ليبيا

الخميس , 19 أبريل 2018
لاوجود لسيف الاسلام القذافي ولا وجود لخليفة حفتر ... بقلم / محمد علي المبروك«هناكل إيه النهارده؟».. 4 وجبات هندية جربيهااختاري الأنسب.. 7 طرق لإزالة شعر الجسمالسراج يزور جامعة طرابلستقرير من الخارجية الروسية عن مدى خطورة الوضع الصحي للمشير حفتر(الفرق بين الحضر..... وشبه الحضر ) خاصة في دولتنا..... ليبيا ... بقلم / حسين سليمان بن ماديروسي "شايل سيفه" يهاجم متجرا بعد رفضه بيع مشروب كحولي لهالشرطة النيجيرية تستعيد صولجانا سرق من البرلمانوزير من ميانمار: أوضاع مخيمات مسلمي الروهينجا اللاجئين "متردية للغاية"القوات السورية تحاصر بلدة في القلمونبين تهديد دوري الأبطال ومليارات السعودية.. مونديال الأندية في ثوبه الجديدتضارب حول عودة نيمار.. واللاعب يجبر على لعب الكرة مصاباصدمة في تشيلسي قبل نصف نهائي الكأس.. والسبب ألونسوحالة الطقس و درجات الحرارة فى ليبيا اليوم الخميس 19 ابريل 2018أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الخميس 19 ابريل 2018استهداف الناظوري: محاولة اغتيال أم محاولة إفساح طريق؟ أين قصّر مجلس النواب؟وصفات طبيعية للتخلص من حبوب البريودتقرير بريطانى يكشف عن حجم تبرعات الغرياني لمساجد بريطانية ويصفه بالمتطرف الداعم للقاعدة فى ليبياالعاهل السعودي يستقبل رئيس المجلس البابوي للحوار بين الأديانترامب: التحقيق في التدخل الروسي بالانتخابات "أمر سيء جدا" للولايات المتحدة

اشتباكات حادة وقتلى على الحدود التونسية الجزائرية

- كتب   -  
اشتباكات حادة وقتلى على الحدود التونسية الجزائرية
اشتباكات حادة وقتلى على الحدود التونسية الجزائرية

ايوان ليبيا - وكالات:

قال الناطق الرسمي باسم الحرس الوطني التونسي، العميد خليفة الشيباني، إن الدرك الجزائري قتل 3 إرهابيين فروا إلى التراب الجزائري إثر اشتباكات جرت الثلاثاء مع وحدات من الحرس غرب تونس.

ونقل عن الشيباني القول "إن السلطات الجزائرية أبلغت تونس بأنه تم القضاء على العناصر التي تورطت في الاشتباكات التي كانت وقعت قرب المركز الحدودي للحرس الوطني التونسي ببودرياس التابع لفرقة الحدود البرية للحرس الوطني بتالة من ولاية القصرين، غرب تونس.

وكانت وزارة الداخلية التونسية قد ذكرت في وقت سابق أن العناصر الإرهابية كانت تقوم برصد مقر فرقة الحدود البرية للحرس الوطني ببودرياس والمراكز الحدودية المتقدمة التابعة لها.

وأضافت الداخلية التونسية أن وحدات من الحرس الوطني كانت قد انتقلت إلى المكان بناء على توفر معلومات تفيد بوجود ثلاثة ملتحين، على مقربة من المركز الأمني، مشيرة إلى أن العناصر قامت بإطلاق النار من مسافة بعيدة عند اقتراب عناصر الأمن التونسي.

وبينت أن هذه العناصر المسلحة وبعد اشتباكات فرت باتجاه التراب الجزائري.

جدير بالذكر أن الجبال المحيطة بالقصرين تعدّ أحد المعاقل الرئيسية للجماعات المسلحة التي شنت عدة هجمات، أكثرها دموية في الـ29 من يوليو/تموز 2013، وقتل فيه تسعة جنود تونسيون، وهجوم آخر في 16 من الشهر نفسه عام 2014، أودى بحياة 15 جنديا.

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات