السبت , 19 أغسطس 2017
نشرة أخبار " ايوان ليبيا " ليوم الجمعة 18 اغسطس 2017بالفيديو | بيان من اهالى ورشفانة بعد خطف ثلاثة من بناتهن الطالبات فى جامعة طرابلس و غلق الطريق الساحلىعيب....يالجنة الدستور ... بقلم / عمر الدلالبالفيديو ... شاهد معاناة اهالى درنة بسبب الحصارشركة مليتة للنفط تنفي ما تردد حول سقوط 60 حالة تسمم غدائي في حقل الوفاءصنع الله يطالب بطرد المليشيات الارهابية من الموانئ النفطيةالأحد المقبل .. انطلاق حملة لدعم قسم المرور بمديرية أمن مصراتةالصليب الأحمر يقدم إمدادات طبية لعدد من المراكز الصحية والمستشفيات الليبيةدراسة بريطانية: وجود حكومة الوفاق الوطني أدى فقط إلى زيادة حدة الصراع العنيف فى ليبياسيناريوهات لمعركة جديدة تستعد للظهور بين روسيا و أمريكاسامسونغ تستدعي أكثر من 10 آلاف بطارية لهواتف غالاكسي نوت 4 تخوفا من انفجارهاتعديل جديد فى تشكيل حكومة الجزائرمونديال2026 يتسبب فى أزمة بين المغرب و امريكاالانهيار الاقتصادي يواصل ضرب تونسالرئاسي يكسر الحصار ويشكر قطر ... بقلم / ميلاد عمر المزوغيأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الجمعة 18 أغسطس 2017البحرية الليبية تنفي إعلانها فرض منطقة محظورة بالمياه الاقليمية الليبيةأعيان ومشائخ وشباب قبيلة ازوية يستنكرون انتشار الجرائم و الفوضي فى الكفرةتحديد يوم 23 أغسطس ليكون موعد مباراة السوبر الليبيوصول الدفعة الأولى من الحجاج الليبيين إلى المكة المكرمة لأداء فريضة الحج
اشتباكات حادة وقتلى على الحدود التونسية الجزائرية

اشتباكات حادة وقتلى على الحدود التونسية الجزائرية

ايوان ليبيا - وكالات:

قال الناطق الرسمي باسم الحرس الوطني التونسي، العميد خليفة الشيباني، إن الدرك الجزائري قتل 3 إرهابيين فروا إلى التراب الجزائري إثر اشتباكات جرت الثلاثاء مع وحدات من الحرس غرب تونس.

ونقل عن الشيباني القول "إن السلطات الجزائرية أبلغت تونس بأنه تم القضاء على العناصر التي تورطت في الاشتباكات التي كانت وقعت قرب المركز الحدودي للحرس الوطني التونسي ببودرياس التابع لفرقة الحدود البرية للحرس الوطني بتالة من ولاية القصرين، غرب تونس.

وكانت وزارة الداخلية التونسية قد ذكرت في وقت سابق أن العناصر الإرهابية كانت تقوم برصد مقر فرقة الحدود البرية للحرس الوطني ببودرياس والمراكز الحدودية المتقدمة التابعة لها.

وأضافت الداخلية التونسية أن وحدات من الحرس الوطني كانت قد انتقلت إلى المكان بناء على توفر معلومات تفيد بوجود ثلاثة ملتحين، على مقربة من المركز الأمني، مشيرة إلى أن العناصر قامت بإطلاق النار من مسافة بعيدة عند اقتراب عناصر الأمن التونسي.

وبينت أن هذه العناصر المسلحة وبعد اشتباكات فرت باتجاه التراب الجزائري.

جدير بالذكر أن الجبال المحيطة بالقصرين تعدّ أحد المعاقل الرئيسية للجماعات المسلحة التي شنت عدة هجمات، أكثرها دموية في الـ29 من يوليو/تموز 2013، وقتل فيه تسعة جنود تونسيون، وهجوم آخر في 16 من الشهر نفسه عام 2014، أودى بحياة 15 جنديا.

التعليقات