ايوان ليبيا

الثلاثاء , 24 أكتوبر 2017
للمرة الخامسة.. رونالدو أفضل لاعب في العالمملخص ليلة «The Best».. رونالدو الملك وزيدان «تاريخي» والريال «سيد العالم»أمريكا تدرس فرض عقوبات على ميانمارتأهب ثلاثي من كوريا الجنوبية وأمريكا واليابان للرد على صواريخ " بيونغ يانغ"جيرو يفوز بجائزة بوشكاش لأفضل هدفبوفون يفوز بجائزة أفضل حارس في العالمنشرة أخبار " ايوان ليبيا " ليوم الاثنين 23 اكتوبر 2017صندوق النقد : الاقتصاد الليبي لا يزال بعيدا عن مستواه في عام 2010حالات تسمم غذائي في واسعة غات والجهات المختصة تباشر التحقيقاتانفصاله عن «منى زكي» وبطولة «تراب الماس».. 8 شائعات طاردت «أحمد حلمي»بايرن ميونيخ يعلن فترة غياب مولر عن الملاعبكورتوا: سنقاتل من أجل كونتيلهذه الأسباب.. تناولي الأفوكادو في الشتاءلهذا السبب لا تتناولي الشيكولاتة والبطاطس المقلية في وقت الراحةليبيون ..خطرها على "الطاغية" .. رحمه الله ... بقلم / د. عبدالله عثمان عبدالرحيماسرار جديدة عن مافيا نهب و تهريب الوقود من ليبياأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الاثنين 23 اكتوبر 2017السراج يلتقي وفد من شيوخ قبائل العبيدات وعمداء بلديات طبرق و الأبرق و أم الرزمهل عادت موجات الهجرة من شواطئ صبراتةما حكاية طباعة الأموال وسكّ "الدينار الضِّرار"؟ وهل هو تحضير لأرضية تدخل صندوق النقد وشركائه؟

اشتباكات حادة وقتلى على الحدود التونسية الجزائرية

- كتب   -  
اشتباكات حادة وقتلى على الحدود التونسية الجزائريةاشتباكات حادة وقتلى على الحدود التونسية الجزائرية

ايوان ليبيا - وكالات:

قال الناطق الرسمي باسم الحرس الوطني التونسي، العميد خليفة الشيباني، إن الدرك الجزائري قتل 3 إرهابيين فروا إلى التراب الجزائري إثر اشتباكات جرت الثلاثاء مع وحدات من الحرس غرب تونس.

ونقل عن الشيباني القول "إن السلطات الجزائرية أبلغت تونس بأنه تم القضاء على العناصر التي تورطت في الاشتباكات التي كانت وقعت قرب المركز الحدودي للحرس الوطني التونسي ببودرياس التابع لفرقة الحدود البرية للحرس الوطني بتالة من ولاية القصرين، غرب تونس.

وكانت وزارة الداخلية التونسية قد ذكرت في وقت سابق أن العناصر الإرهابية كانت تقوم برصد مقر فرقة الحدود البرية للحرس الوطني ببودرياس والمراكز الحدودية المتقدمة التابعة لها.

وأضافت الداخلية التونسية أن وحدات من الحرس الوطني كانت قد انتقلت إلى المكان بناء على توفر معلومات تفيد بوجود ثلاثة ملتحين، على مقربة من المركز الأمني، مشيرة إلى أن العناصر قامت بإطلاق النار من مسافة بعيدة عند اقتراب عناصر الأمن التونسي.

وبينت أن هذه العناصر المسلحة وبعد اشتباكات فرت باتجاه التراب الجزائري.

جدير بالذكر أن الجبال المحيطة بالقصرين تعدّ أحد المعاقل الرئيسية للجماعات المسلحة التي شنت عدة هجمات، أكثرها دموية في الـ29 من يوليو/تموز 2013، وقتل فيه تسعة جنود تونسيون، وهجوم آخر في 16 من الشهر نفسه عام 2014، أودى بحياة 15 جنديا.

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات