ايوان ليبيا

الأربعاء , 22 نوفمبر 2017
إشبيلية يتعادل مع ليفربول بريمونتادا تاريخية في الشامبيونزليجنابولي يلاحق شاختار.. والسيتي يواصل الصدارة في دوري أبطال إوروبااستمرار جهود البحث عن الغواصة الأرجنتينية المفقودةالحزب الحاكم في زيمبابوي: منانجاجوا يؤدي اليمين زعيمًا للبلاد خلال 48 ساعةالحريري يعود إلى بيروت للمرة الأولى منذ إعلانه استقالتهأمريكا تنفذ ضربتين جويتين ضد داعش في ليبياتشييع 15 امرأة من ضحايا «التدافع المميت» في المغربالرقابة الإدارية توقف 7 موظفين بالقنصليات الليبية بتونس عن العملالمغنيات الأعلى أجرًا هذا العام.. إحداهن حققت 105 ملايين دولارموجابي في خطاب "وداع السلطة": اخترت أن أستقيل طوعًا دون مشاكل أو عنفالجيش الأمريكي: مقتل أكثر من 100 متشدد في ضربة جوية على معسكر لحركة الشباب بالصومالاحتفالات في شوارع زيمبابوي بعد إعلان استقالة موجابياحذري.. شخير طفلك يجعله عرضة للبدانةدراسة تحذر من نوم الحامل على ظهرها في الأشهر الأخيرة من الحملترامب: لبنان شريك قوي مع الولايات المتحدة في مواجهة الإرهابالعبادي: تم سحق تنظيم "داعش" عسكريًا في العراقتداعيات ملف ال سى ان ان ... رئيس النيجر يدعو الجنائية الدولية لتولي ملف الاتجار بالمهاجرين في ليبيارئيس الأركان الروسي: لابد من تعزيز النجاحات العسكرية في سوريا ومنع عودة الإرهابيينارتفاع قتلى الهجوم الانتحارى بمسجد بنيجيريا إلى 50 قتيلًاأسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الثلاثاء 21 نوفمبر 201

كنز ليبي يتسبب فى جنون سكان أحدي المدن المغربية

- كتب   -  
كنز ليبي يتسبب فى جنون سكان أحدي المدن المغربيةكنز ليبي يتسبب فى جنون سكان أحدي المدن المغربية

ايوان ليبيا - وكالات:

انشغل سكان مدينة “خنيفرة” المغربية بقصة كنز اليبي مدفون بأحد منازل المدينة، وبدأ الباحثون عن الكنوز التنقيب فعليًا عنه، بعدما صدقوا القصة التي راجت خلال الأيام الثلاثة الأخيرة.

وفي التفاصيل، فإن أحد المهاجرين المغاربة بليبيا، استغل الفوضى التي حصلت خلال الحرب الأهلية عام 2011، ليهرب حقيبة مليئة بسبائك الذهب والمجوهرات ومبلغ مهم بالعملة الصعبة.

وتقول القصة، إن المهاجر الذي عاد إلى مسقط رأسه بمدينة “خنيفرة”، واشترى منزلًا خاصًا فيها بعدما اقنع عائلته أنه ينوي الزواج، ودفن الكنز فيه.

ومن ثم أخبر عائلته، أنه سيسافر إلى طرابلس لقضاء بعض الأمور ثم يعود ليستقر نهائيًا بالمغرب، لكن قتل، ودفنه بليبيا ليدفن معه سر الكنز.

وتحولت القصة إلى هوس جماعي بالمدينة الجبلية، فبدأ المنقبون عن الكنوز بحثهم عن المنزل المزعوم ، فيما توصل آخرون إلى معرفة مكانه وعرضوا على السيدة التي ورثته ضعف ثمنه، لكنها رفضت بيعه.

ولا أحد يعرف إن كان للكنز الليبي وجود بالفعل أم لا، خصوصًا أنه يصعب تمرير حقيبة بالمواصفات المذكورة من الجمارك المغربية، لكن الكثير من سكان “خنيفرة” يتحدثون عن الموضوع بثقة.

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات