ايوان ليبيا

الجمعة , 20 أبريل 2018
فينجر.. أشعل فتيل المدفعجية ودمرته طائرات الجماهيركل ما تريد معرفته على جائزة أفضل لاعب في البريمير ليج4 شهداء فلسطينيين و645 مصابا في مواجهات مع جيش الاحتلال الإسرائيلي اليومباريس تجدد المطالبة بتسهيل وصول خبراء منظمة الأسلحة الكيميائية إلى دوما السوريةاللورد جرين: علي بريطانيا التحرك فى اتجاه الصداقة مع بشار الأسدمليون دولار لمن يدلى بمعلومات عن صحفى أمريكى فقد في سورياإسرائيل تواصل عرقلة التسوية السلمية للنزاع السوريماذا حدث بالقنصلية الليبية بالأسكندرية ؟استبدل الملح بشفرات الحلاقة.. طرق بسيطة للتخلص من الشعراحمي بشرتك ونظفي أدوات مكياجك.. شامبو الأطفال حل مثاليالاعلان عن موعد متوقع لعودة المشير حفتر إلى البلادعلى وزارة التعليم ان تعمل او تغادر ؟؟ ... بقلم / المنتصر خلاصةجنوح قارب يقل 76 من مسلمي الروهينجا في إندونيسياملك سوازيلاند يغير اسم بلاده إلى "إي سواتيني"خبراء مجلس النواب الألماني: الضربات الغربية على سوريا غير مشروعةالعثور على أكبر مقبرة لعناصر داعش جنوبي الموصل العراقيةضبط شحنة أغذية تركية ملوثة موردة إلى ليبياتعرف على ماضي مدربي «البريميرليج» عندما تم تعيين «فينجر» مدربًا لأرسنالبالأرقام.. تاريخ عقود فينجر مع أرسنالالغموض يحيط بمستقبل نيمار في باريس سان جيرمان

كنز ليبي يتسبب فى جنون سكان أحدي المدن المغربية

- كتب   -  
كنز ليبي يتسبب فى جنون سكان أحدي المدن المغربية
كنز ليبي يتسبب فى جنون سكان أحدي المدن المغربية

ايوان ليبيا - وكالات:

انشغل سكان مدينة “خنيفرة” المغربية بقصة كنز اليبي مدفون بأحد منازل المدينة، وبدأ الباحثون عن الكنوز التنقيب فعليًا عنه، بعدما صدقوا القصة التي راجت خلال الأيام الثلاثة الأخيرة.

وفي التفاصيل، فإن أحد المهاجرين المغاربة بليبيا، استغل الفوضى التي حصلت خلال الحرب الأهلية عام 2011، ليهرب حقيبة مليئة بسبائك الذهب والمجوهرات ومبلغ مهم بالعملة الصعبة.

وتقول القصة، إن المهاجر الذي عاد إلى مسقط رأسه بمدينة “خنيفرة”، واشترى منزلًا خاصًا فيها بعدما اقنع عائلته أنه ينوي الزواج، ودفن الكنز فيه.

ومن ثم أخبر عائلته، أنه سيسافر إلى طرابلس لقضاء بعض الأمور ثم يعود ليستقر نهائيًا بالمغرب، لكن قتل، ودفنه بليبيا ليدفن معه سر الكنز.

وتحولت القصة إلى هوس جماعي بالمدينة الجبلية، فبدأ المنقبون عن الكنوز بحثهم عن المنزل المزعوم ، فيما توصل آخرون إلى معرفة مكانه وعرضوا على السيدة التي ورثته ضعف ثمنه، لكنها رفضت بيعه.

ولا أحد يعرف إن كان للكنز الليبي وجود بالفعل أم لا، خصوصًا أنه يصعب تمرير حقيبة بالمواصفات المذكورة من الجمارك المغربية، لكن الكثير من سكان “خنيفرة” يتحدثون عن الموضوع بثقة.

أخر الأخبار

الاكثر مشاهدة

التعليقات