الأربعاء , 20 سبتمبر 2017
مقتل 21 طفلا وفقدان 20 آخرين فى انهيار مدرسة بسبب زلزال المكسيك.. وارتفاع حصيلة الضحايا إلى 224الدوري الإسباني| برشلونة يكتسح إيبار بسداسية.. ويواصل الصدارةننشر نص كلمة الرئيس السيسي أمام الأمم المتحدة /فيديونشرة أخبار " ايوان ليبيا " ليوم الثلاثاء 19 سبتمبر 2017حشد عسكرى مفاجئ لميليشيات "الكانيات" و "سرايا الدفاع عن بنغازي" على مشارف طرابلس و كتيبة ثوار طرابلس تستعد للدفاع عن العاصمةقبيلة البراغثة تعلن موقفها من مجلس النواب وحكومته وقيادة الجيشتعرف على موعد إمتحانات الدور الثاني للثانوية العامةشبح الانتحار الغامض يضرب شحات من جديدميليشيا «أبوزمنكة» تحشد مقاتليها بالاسلحة الثقيلة لدعم ميليشيا «العمو» فى معارك صبراتةسلامة يعلن بدء مفاوضات تعديل اتفاق صخيرات يوم 26 سبتمبر الجارىرينارتز: بايرن ميونيخ لم يعترف بموهبة كروسرائحة قدميها وحقيقة صورتها في «المدبح».. 10 وقائع أثارت الجدل حول «شيرين»نزوح السكان من وسط صبراتة مع تصاعد القتال و تردى الخدمات بالمدينةتخصيص حافلات وردية خاصة بالسيدات فقط في تركيا (صور)تخريب محطة تحويل الكهرباء بمبنى التحكم الرئيسي في سرتبرشلونة يفشل في التعاقد مع ثنائي أتلتيكو مدريدبدء توافد الرؤساء إلى مقر الأمم المتحدة بنيويوركمسلحون ملثمون يضرمون النار في منزل الجضرانماذا قال آمر غرفة عمليات محاربة داعش ( صبراتة ) عن تفاصيل المعارك فى المدينةقاسم الخطيب: لا خلاف بين قوات سوريا الديمقراطية والجناح العسكري لتيار الغد
كنز ليبي يتسبب فى جنون سكان أحدي المدن المغربية

كنز ليبي يتسبب فى جنون سكان أحدي المدن المغربية

ايوان ليبيا - وكالات:

انشغل سكان مدينة “خنيفرة” المغربية بقصة كنز اليبي مدفون بأحد منازل المدينة، وبدأ الباحثون عن الكنوز التنقيب فعليًا عنه، بعدما صدقوا القصة التي راجت خلال الأيام الثلاثة الأخيرة.

وفي التفاصيل، فإن أحد المهاجرين المغاربة بليبيا، استغل الفوضى التي حصلت خلال الحرب الأهلية عام 2011، ليهرب حقيبة مليئة بسبائك الذهب والمجوهرات ومبلغ مهم بالعملة الصعبة.

وتقول القصة، إن المهاجر الذي عاد إلى مسقط رأسه بمدينة “خنيفرة”، واشترى منزلًا خاصًا فيها بعدما اقنع عائلته أنه ينوي الزواج، ودفن الكنز فيه.

ومن ثم أخبر عائلته، أنه سيسافر إلى طرابلس لقضاء بعض الأمور ثم يعود ليستقر نهائيًا بالمغرب، لكن قتل، ودفنه بليبيا ليدفن معه سر الكنز.

وتحولت القصة إلى هوس جماعي بالمدينة الجبلية، فبدأ المنقبون عن الكنوز بحثهم عن المنزل المزعوم ، فيما توصل آخرون إلى معرفة مكانه وعرضوا على السيدة التي ورثته ضعف ثمنه، لكنها رفضت بيعه.

ولا أحد يعرف إن كان للكنز الليبي وجود بالفعل أم لا، خصوصًا أنه يصعب تمرير حقيبة بالمواصفات المذكورة من الجمارك المغربية، لكن الكثير من سكان “خنيفرة” يتحدثون عن الموضوع بثقة.

التعليقات