الأحد , 23 يوليو 2017
أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الرسمي اليوم الأحد 23 يوليو 2017الشركة العامة للكهرباء تصدر بيان هام حول مواعيد انقطاع التيار بالبلادمفاجأة .. الكشف عن انضمام أمير قطر السابق لجماعة الاخوانأزمة حادة على أعتاب ضرب العلاقات الكروية الليبية المغربيةأهالى طبرق ينتفضون فى تظاهرات عارمة ضد أزمة المياهالمُبتغـى الـوجيـز... فى حوار باريـز ... بقلم / عبد المجيد محمـد المنصورىاليوان الصيني يستعد للاطاحة بالدولار من على عرش العملات العالميةاصطدام طائرتان ركاب فى الجو كاد ان يتسبب فى كارثة جوية هائلةالجزائر تضع 173 شخص على قوائم الإرهابالكشف عن نزع فتيل حرب شرسة بين المغرب و اسبانيا فى اخر لحظةتونس تستعد للانتخابات البلدية بسلسلة من المحاكمات الساخنةتعرف على أدق الأسرار اليومية فى حياة الرئيس الروسي " بوتين "أسعار صرف العملات الأجنبية مقابل الدينار الليبي في السوق الموازي اليوم الأحد 23 يوليو2017تعرف على أسرار و خفايا اللقاء الغامض بين حفتر و السراج فى باريساكتشاف حالات إصابة بانفلونزا الطيور فى ليبيا .. وتحذيرات من أزمة صحية خطيرة تهدد حياة الاف المواطنينالذهب يواصل صعوده بفعل ارتفاع اليورو و هبوط الدولارارحلوا...كلمتنا مدى الحياة ... بقلم / ميلاد عمر المزوغيالجزائر تعلن حالة الاستنفار و الطوارىء على حدودها مع ليبياتحذيرات من كارثة كبري على وشك ضرب ليبياالسعودية تضرب قطر فى مقتل و تتسبب فى افلاسها
تعرف على مواصفات رئيس ليبيا القادم بحسب النائب " سيف النصر "

ايوان ليبيا - وكالات:

أكد عضو مجلس النواب “أيمن سيف النصر” على أن ما وصفه بالخوف من تحمل مسؤولية خيارات جديدة للسلطة لن يحل الأزمة، بل سيفاقمها التردد على حد قوله. 

وقال النائب “سيف النصر” في منشور عبر صفحته الشخصية على موقع فيسبوك  إن الصراع على السلطة في ليبيا لن ينتهي بمشروع إنما من خلال قيادة تمتلك القدرة على التغيير. 

وأوضح النائب “سيف النصر” في أول تعليق عقب إعلان رئيس المجلس الرئاسي “فايز السراج” عن مبادرته وخارطة الطريقة المقبلة، بأن كل طرف متمسك بالحصول على أكبر قدر من السلطة، و بعضهم يريدها لوحده دون شركاء، و كلٌٌّ يرفع شعارات الوطنية، و يشيطن الآخر و يشوه مقاصده، و هذا ما يشعل المعارك التي قد تنشأ عنها حرباً واسعة الأرجاء، تأكل ما تبقى من كلأ، و تستخدم فيها أجساد أبناءنا التائهين بين قتيل و مبتور و جريح، كوقود لإذكاء هذه الحرب التعيسة على وصفه.

وأشار في سياق حديثه الْيَوْمَ الأحد، بأنه لن يتوقف من وصفهم بالطامعين في السلطة عن الدفع في اتجاه النزاع، و لن يأتي الحل من خارج البلاد، كما يعتقد الكثيرون، فهم لن يتفقوا على تقاسم المصلحة و النفوذ في هذا البلد المنقسمة دولته، المشتت أبناؤه. 

وتابع بقوله : كان أملنا أن ينجح الاتفاق السياسي في لملمة شع بهذه البلاد، و توحيد مؤسساتها تحت سلطة تنفيذية، إلا أن منهج التحاصص و حالة عدم الثقة و الأنانية المفرطة، أسباب حالت دون تحقيق الاستقرار المنشود لمرحلة انتقالية رجونا أن تكون قصيرة و أخيرة. 

وعبر النائب “سيف النصر” عن تأييده لمبادرة “السراج” قائلا: لم يعد لدينا بدٌّ من اختيار رأس لهذه الدولة، تجتمع في يده قرارات الأمة المصيرية، يمنحه الناس مشروعية الفصل فيها، و تحمل مسؤولية اتخاذها، وهو الأمر الذي تغاضينا عليه كثيراً، و تثاقلنا في تنفيذه رغم أنه كان أول الاستحقاقات التي نادى بها الناس و أقرتها مبادرة فبراير في التعديل الدستوري السابع. 

وطرح النائب “سيف النصر” التساؤلات حول من الذي يختار هذا الرئيس ؟ و ما هي مواصفاته التي تمكنه من جمع هذا الشتات و إرضاء الناس بشخصه و قدراته؟، وكان له تعقيب بقوله: أن هذين السؤالين الذي يجب علينا الإجابة عليهما، و الابتعاد عن التحرج من الأوضاع الغير ملائمة، و حالة عدم التوافق التي لن تنتهي، ما لم نقم بهذا التغيير الجذري. 

وأعتبر النائب ” سيف النصر ” أن أختيار الرئيس حق أصيل للشعب، و أما مواصفاته فهي من وجهة نظري، شخصية تتفق مع صفات أهمها؛ احترام الناس له و ثقتهم في نزاهته، و شجاعته، و حبه لبلاده، و قدرته على بث روح التسامح بين الناس، و أن يكون ملماً بإدارة الدولة و كيف تدار سياسات الأمم من حولنا،  فإذا اتفقنا على شخصية كهذه و دفعنا بها لعلنا نقصر من عمر المعاناة التي يعانيها شعبنا و بلادنا.

وأكد على أن القوى السياسية الموجودة على الساحة الآن تشتت بسبب المتغيرات في المصالح و التوجهات، و بالتالي قد تظهر في ثوب جديد، كما سيظهر غيرها، إذا رسم مضمار التنافس السياسي، من خلال قانون انتخابات، و في تصوري أن مبادرة رئيس حكومة الوفاق سيستهجنها البعض و قد يعارضونها، لعدم جاهزيتهم هم لخوض هذه المنافسة، و ليس فقط لعدم توفر الظروف الملائمة لإجراء انتخابات. 

كما أكد على مبادرة رئيس حكومة الوفاق قد خرجت دون تنسيق كافٍ يضمن دعمها، إلا أنه أرسل من خلالها رسالة واضحة، تفيد أنه ليس خصماً سياسياً لأحد، و أن استقرار البلاد و وحدتها أجدر بالتركيز عليه من البقاء في دوامة الخلافات حول السلطة و التفاصيل المتعلقة بها. 

وعبر النائب ” أيمن سيف النصر ” فى ختام حديثه مخاوف التي يتوقعها من خوض تجربة انتخابات رئاسية-قبل الانتخابات التشريعية، و هو ما قال أنه يختلف فيه مع تفاصيل المبادرة – وأعتبرها أقل ضرراً من حالة الانقسام و التشتت التي نعيشها الآن. 

التعليقات