ايوان ليبيا

الأثنين , 23 يوليو 2018
تفعيل خاصية إشعار المرأة عند صدور صك طلاقها من المحكمة عبر الرسائل النصية بالسعوديةدحلان: على الأطراف الفلسطينية التقاط الفرصة الأخيرة التي منحتها لهم القاهرةبعيدا عن الأدوية.. تغلبي على تورم القدمين بعد الولادة بـ9 طرق طبيعيةعالجي تساقط شعرك وتقصفه بماء الأرزودعي الشعر الأبيض والتساقط بوصفات طبيعية من العسل الأسوداحصلي على جسم مثالي بـ8 مشروبات لحرق الدهونارتفاع حصيلة التفجير الانتحاري في أفغانستان إلى 14 شخصا.. وداعش تعلن مسئوليتهاقرقاش: الحوثي "غدار".. وخسارته "الحديدة" ستكون في هذا السياق.. وننتظر جهود المبعوث الأمميضربات إسرائيلية على "مواقع عسكرية" وسط سورياالدولار يعاود الارتفاع امام الدينار في السوق الموازيكتيبة 106 بدرنة تقبض على مسؤولين بجهاز مكافحة الإرهاب و الكتيبة 276أهالي البوانيس يستنكرون ما تقوم به الحكومة الايطالية من توطين للمهاجرين في الجنوبكلوب يكشف آخر مستجدات إصابة محمد صلاحالاتحاد الإسباني يحدد موعد ومكان السوبر المحليرئيس وزراء إثيوبيا يدعو إلى ديمقراطية متعددة الأحزابتحقيق في فضيحة "أوراق بنما" يبرئ رئيس وزراء مالطاسقوط 11 قتيلا في احتجاجات العراقالآلاف يتظاهرون في إسرائيل احتجاجا على التمييز ضد المثليينزيارة مرتقبة لوزير الخارجية الفرنسي إلى طرابلس لمتابعة تنفيذ مخرجات مؤتمر باريسإختطاف قاضي ووكيل نيابة من محكمة ودان

لأول مرة فى التاريخ الكروي .. تعرف على فريق كرة القدم الليبي الذى يتدرب فيه 6 لاعبين فقط

- كتب   -  

ايوان ليبيا - وكالات:

ناشد المدير الفني لفريق الكرة الأول بنادي رفيق الصاعد حديثًا للدوري الليبي الممتاز لكرة القدم، عمر فرج، قيادات مدينة صرمان للاهتمام بالفريق الذي عاد من جديد إلى الدوري وكانت له مشاركات إيجابية عبر تاريخه في عدة مواسم سابقة.

فرج أطلق صرخته قبيل أيام من انطلاق مسابقة الدوري الممتاز المنتظر له في منتصف أغسطس المقبل، وذلك عبر صفحته الشخصية أملاً في الاهتمام بالفريق، حيث أبدى اندهاشه من غياب الاهتمام بالفريق وغياب إدارة النادي.

وأكد فرج أن الفريق يتدرب بحضور 6 لاعبين وأحيانًا 4 فقط، وهو ما لا يتناسب مع حجم وإمكانات المشاركة في الدوري الممتاز مطالبًا بمساندة الإدارة في جلب اللاعبين معه لبداية استعداد يضع الفريق ضمن الأندية التي تستحق التواجد في المسابقة الكبرى، ويعد المدرب عمر فرج أحد لاعبي الفريق السابقين خلال عقدي الثمانينات والتسعينات.

التعليقات